‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي نشطاء لمنتقدي محمود شعبان: طلع أرجل منكم
تواصل اجتماعي - نوفمبر 24, 2014

نشطاء لمنتقدي محمود شعبان: طلع أرجل منكم

سخر نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي من المذيعين الذين انتقدوا الداعية السلفي محمود شعبان إبان حكم الدكتور محمد مرسي، بعبارة “هاتولي راجل”، بينما كانوا هم أول من تنحى عن العمل السياسي في حكم السيسي خوفا على حياتهم.

وقال أحد النشطاء المعلقين على خطبة الجمعة التي انتشرت مؤخرا لمحمود شعبان وهو ينتقد فيها مشروع قناة السويس الذي أعلنه السيسي كمشروع قومي: “باسم يوسف سخر من محمود شعبان بكلمة “هاتولي راجل”، ويوسف الحسيني سخر منه بنفس الكلمة، ومحمود سعد سخر منه بنفس الكلمة برضه”.

وتابع: “لكن طلع الراجل هو محمود شعبان، وهاجم النظام العسكري على المنبر، واللي محتاجين راجل بجد هم الإعلاميين دول”.

وذكَّر آخر بتصريحات باسم يوسف بعد أحداث ٣ يوليو بقوله: “فاكرين باسم يوسف لما قال بعد وقف برنامجه “أنا مش بعمل البرنامج خوفا على حياتي وأسرتي”، ويوسف الحسيني لما قال “هحط جزمة في بقى وأسكت”، ولما قال محمود سعد “مش عارف أقول إيه، هسكت مش هتكلم عن الحكومة لحسن يقولوا إرهابي”.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” موجة من التعليقات المهاجمة لموقف الإعلامي وائل الإبراشي، المذيع ببرنامج العاشرة مساء على قناة دريم، بعد استضافته للشيخ محمود شعبان، الدكتور بجامعة الأزهر، والقبض عليه بعد الحلقة، ودشن النشطاء هاشتاج للهجوم على الإبراشي تحت عنوان‫ “#‏المخبر_وائل_الإبراشي”‬.

كما دشن النشطاء هشتاج ‫”#‏هتولي_راجل_طلع_راجل”،‬ حيث تم الإشادة بالدكتور محمود شعبان وموقفه الثابت، وحواره مع الإبراشي.

وقال علاء البحار، الكاتب الصحفى: إن الدعاة “المودرن” أمثال عمرو خالد يخدرون الناس بكلام معسول ليغطوا علی جرائم الطغاة الذين يريقون دماء المسلمين ليل نهار.. هم شركاء في سفك الدماء.

وأضاف قائلًا، في تدوينة له على “فيسبوك”: “شعرة في لحية الشيخ محمود شعبان (الذي حرم كل الدماء) برقبتهم”.

وقال صحفي بجريدة محلية: “هاتفت الدكتور محمود شعبان.. العاشرة وربع مساء أمس.. شددت على يديه.. وقلت له لعل الله ينجيك من الطاغوت وأعوانه”.

وأضاف “كنت أتوقع أن يتم اعتقاله من مدينة الإنتاج الإعلامي.. وقد كان.. فقد تم اعتقاله من على باب الأستوديو.

وأوضح محمود إمام، القيادي بحزب مصر القوية، “عايز تعرف مدى غباء النظام، محمود شعبان صاحب مقولة هاتولى راجل، هذا الرجل الذي لا يختلف اثنان على أنه كان من المحرضين أيام محمد مرسى على القتل”.

وأضاف محمود أنه تم القبض عليه بعد حلقته مع ‫#‏المخبر_وائل_الابراشى؛‬ بسبب أنه قال رأيه بكل صراحة وبدون أن يقول كلمة واحدة فيها تحريض على القتل نهائيا، بل قال “إن دم الجنود الذين يموتون فى سيناء حرام”.

وأكد القيادي بحزب مصر القوية أن “محمود شعبان أصبح فى نظر الكثيرين، ومنهم أنا شخصيا، راجل حتى ولو كنت اختلفت معه وما زلت..
من محمود شعبان للنظام الأمني: نشكركم لحسن تعاونكم معنا”.

ومن جانبه قال الكاتب الصحفي الوليد إسماعيل: سبق أن اختلفت مع محمود شعبان واشتبكنا لفظيا أثناء وجوده في دار القضاء للتحقيق معه، وعلا صوت كل منا على الآخر أمام الناس.

وأضاف إسماعيل “لكن الحق أنه أبعد ما يكون عن التحريض على العنف، وهو يملك بلاغة وفصاحة وحجية الأزهريين، وإن اختلفت معه في الكثير من القول، لكن له الحق في قول ما يشاء طالما لم يحرض على جرم.

وقال الناشط السياسي ياسر سحلول: إن الشيخ محمود راجل محترم ويستحق كل احترام وتقدير في زمن الإقصاء لكل معارض ونسبه للإخوان.

وأضاف سحلول “مع عدم حبي وكرهي له في زمن مرسى، إلا أنه استطاع أن يحصل على احترامي وتقديري، أما وائل الإبراشي داخل الحوار لا منصف، وادخل كره الناس العقلاء له”.

وقال الناشط السياسي عصام الشريف، عضو ائتلاف شباب الثورة السابق: “يعني إيه تبقي طالع من برنامج يتقبض عليك، مالهاش غير معني واحد المذيع سلموا، مع أني ضد هذا الرجل، لكن ما حدث مع ليس له إلا معنى واحد “تسليم رخيص من مذيع رخيص” وارد اللي حصل ده يحصل مع حد مننا”.

وأكد الصحفي عبد الرحمن زيدان أن “الأمنجي وائل الإبراشي للمرة المليار بيسلم الضيوف اللي معاه!!”.

وأضاف “رغم اختلافي السياسي مع محمود شعبان ومواقفه أيام مرسى، كان بيتكلم كويس مع وائل، وكان يواجهه بالدلائل، ووائل كان كل شويه بيلبسه فى تهم”.

وأكدت الناشطة السياسية غادة محمد نجيب، المنشقة عن حركة تمرد، أن “الدكتور محمود شعبان رجل قال كلمة حق عند سلطان جائر فاعتقلوه”.

وأضافت:”اعتذاري للدكتور محمود شعبان عن أي إساءة كتبتها في حقه من قبل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …