‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير السيسي يسعى لخوض حرب بالوكالة عن “إسرائيل” لنزع سلاح المقاومة
أخبار وتقارير - نوفمبر 23, 2014

السيسي يسعى لخوض حرب بالوكالة عن “إسرائيل” لنزع سلاح المقاومة

قال المشير عبد الفتاح السيسي: إنه مستعد لإرسال قوات من الجيش المصري إلى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة لحماية أمن إسرائيل وطمأنتها، بعد الوصول إلى الدولة الفلسطينية المنشودة.

وأوضح السيسي، في حوار له مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، استعداده لإرسال تلك القوات بالاتفاق مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية لتحقيق الاستقرار.

وأجرى السيسي، الذي يبدأ غدًا جولة في إيطاليا وفرنسا، يلتقي خلالها بابا الفاتيكان فرانسيس، مقابلة مع الصحيفة الإيطالية تحدث بالتفصيل خلالها عن النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين وعن الأحداث في ليبيا.

وقال السيسي: “نحن مستعدون لإرسال قوات عسكرية إلى داخل دولة فلسطينية، سنساعد الشرطة المحلية، وسنطمئن الإسرائيليين بشأن دورنا الضامن، ليس للأبد بالتأكيد، لكن للوقت اللازم لإعادة الثقة”.

وتابع السيسي “إعادة الثقة تحتاج إلى الوقت، ألم يحدث هذا مع إسرائيل بعدما أبرمنا اتفاق السلام”، في إشارة إلى معاهدة السلام التي وقعت بين مصر وإسرائيل 1979.

وأكد “تحدثت مطولا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول اقتراح إرسال قوات، وكذلك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس”.

وحول ما أسماه “إرهاب الحركات الإسلامية” الذي يتصاعد في سيناء، قال السيسي: إن تنظيم “داعش” أحد الوجوه لعملة واحدة، مؤكدًا “الإرهاب له عدة وجوه”.

وأضاف السيسي، “سأتحدث إلى البابا في هذا الشأن، خصوصًا في ما يتعلق بأمن الأقليات الدينية وعلى رأسها المسيحية”.

وعن الأوضاع في ليبيا قال السيسي: “يجب على الأسرة الدولية، أن تقوم بخيار واضح جدًا وجماعي لمصلحة جيش وطني ليبي وليس لأي طرف آخر”.

وعبر عن ارتياحه للتفاهم الأمثل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وعلاقات الصداقة الكبرى التي أعيدت مع الولايات المتحدة.

تأتي تلك التصريحات بعد يومين من الحوار الذي أجراه المشير السيسي مع فضائية “فرنسا 24″، كشف خلالها أن العمليات العسكرية التي تجرى في سيناء وتهجير الأهالي منها هو لضمان أمن “إسرائيل”.

تصريحات السيسي حول إرسال قوات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، سبقها ما أوردته وسائل إعلام غربية عن دعم عسكري كبير وقصف جوي تقوم به القوات المصرية في ليبيا ضد كتائب الثوار، فضلا عن تصريحه السابق بأنه الجيش المصري سيذهب إلى أي دولة عربية تطلب دعمه تحت شعار “مسافة السكة”.

وأعرب نشطاء عن انتقادهم لتوريط المشير السيسي للجيش المصري في معارك لا علاقة له بها، فضلا عن إنهاكه في معارك دخلية، معتبرين أن الجيش المصري أصبح يحارب بالوكالة عن بعض الدول، وهو ما يتسبب في تفتيته لصالح تصاعد قوة الجيش الإسرائيلي في المنقطة.

وأكد النشطاء أن تلك التصريحات تعزز المخاوف من قيادة السيسي حربا بالوكالة عن إسرائيل ضد فصائل المقاومة الفلسطينية، خاصة في ظل محاولات حصارها في قطاع غزة، والمخاوف التي أكدتها بعض الفصائل من عزم الجيش المصري المشاركة في حرب على قطاع غزة لنزع سلاح المقاومة، فضلا عن ما أكده الإعلام العبري من دعم مصري وعربي كبير لإسرائيل لنزع سلاح المقاومة.

تأتي تلك التصريحات تزامنتا مع ما قاله مدير معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيليّ الجنرال في الاحتياط عاموس يدلين: إن الحرب الدائرة التي يشنها المشير عبد الفتاح السيسي في شبه جزيرة سيناء ليست ضدّ إسرائيل، إنمّا ضد المصريين ولحماية أمن الدولة العبرية.

وقال يدلين، في كلمة له بمؤتمر “قيادات الحركة الكيبوتسية”: إن المشير عبد الفتاح السيسي يرى أنّ حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس” عدوا لدودا، كما تراها إسرائيل تمامًا، ولذلك يشن الحرب عليها، ويفسر الاجراءات التي يتخذها الجيش المصري على الحدود المصرية مع قطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …