‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير أول حكم ضد ثورة يناير.. إدانة الخضيري توحد الثوار في مواجهة الشامخ
أخبار وتقارير - أكتوبر 12, 2014

أول حكم ضد ثورة يناير.. إدانة الخضيري توحد الثوار في مواجهة الشامخ

أشعل الحكم الصادر بإدانة المستشار محمود الخضيري وحبسه ثلاث سنوات، في قضية الاعتداء على محام بميدان التحرير، إبان 18 يوم من ثورة 25 يناير، سخرية المتابعين للثورة المصرية والنشطاء السياسيين من أحكام أصدرها القضاء المصري، ولعل صفحات المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك نموذج لرفض الحكم الأول من نوعه على رمز من رموز ثورة يناير من غير الاسلاميين.

حيث اعتبر المفكر القومى المهندس محمد سيف الدولة، الحكم الصادر بحبس المستشار محمود الخضيري؛ أول حكم بالإدانة بسبب المشاركة فى الثورة.

وقال سيف الدولة فى تدوينة عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: “الحكم بحبس الشيخ الجليل شبه الكفيف المستشار محمود الخضيرى 3 سنوات بزعم “تعذيب” محام فى ميدان التحرير اثناء ايام الثورة الاولى مع احكام لآخرين وصلت 15 سنة، هو اول حكم بالادانة بسبب المشاركة فى ثورة يناير، كما انه يكشف انه لا العمر ولا المرض ولا العجز ولا الرمز ولا التاريخ ولا الشعبية ولا الطهارة ستحمي كل من تجرأ وثار على هذا النظام.”

وقال الناشط اليساري علي عبد الكريم عبر حسابه على تويتر ” “gefara_eg:”سعيد بالحكم علي المستشار الخضيري، هذا الشرف يليق به، وليكن السجن علي يد الانقلاب بقعة ناصعة في تاريخه المشرف”.

وأضاف:”الحمد لله ان الخضيري في السجن، كان صعب نتصدم فيه زي صدمتنا في المستشار زكريا عبدالعزيز”

وأوضح المحامي خالد بدوي أن “المستشار الخضيري تقدم في بداية القضية على أنه شاهد وبعد ذلك فوجئنا بأنه متهم!”.

فيما قال الناشط السياسي علاء عبدالفتاح والذي اخلي سبيله في قضية التظاهر قبل سفر الرئيس السيسي للولايات المتحدة قبل اسبوعين:”خبر الحكم على الخضيري كدرني. الراجل سنه كبير وغير متورط في الواقعة وغير قادر أنه يبقى خصم حقيقي للسلطة”.

وقال الناشط هيثم أبوخليل مدير مركز ضحايا لحقوق الانسان عبر تغريدة على حسابه على تويتر :”المستشار الخضيري رمز إستقلال القضاء ..حكموا عليه اليوم بالسجن 3 سنوات علشان قاضي حر”.

وقالت الصحفية نادية أبو المجد في تغريدات لها عبر حسابها على الفيسبوك:”نظام الانقلاب في مصر مستمر في معاقبة رموز ثورة يناير من اخوان وليبراليين الخ وكذلك المستشار الخضيري احد رموز استقلال القضاء ايام مبارك”.

واعتبرت أن القضية ما هي إلا “حدوتة تعذيب مواطن اثناء ثورة يناير”.

وعلق الناشط عمرو إمام في تدوينة عبر حسابه:”إن الحكم على المستشار الخضيري.. يدل على قبح و”و*اخة” نظام عفن نهايتة قريبة #الحرية_للمستشار_الخضيري”.

أما الناشطة المعروفة منى أنيس فغردت قائلة:”والله حرام الخضيري”.

المثير للدهشة هو نشر صفحة “القوات الخاصة ‏@” التابعة لوزارة الداخلية الخبر وهي ليست جهة إعلامية أو قضائية فالخبر جاء مجردا بصيغته منحازا في فكرة نشره موضحا لحجم ما تكنه تلك الأجهزة لثورة يناير ورموزها.

متهم “ما شافش” حاجة

وعلق أحمد منصور على حكم حبسه 15 عاما، ضمن القضية نفسها، وذلك من خلال تدوينة على حسابه الشخصي بموقع “فيس بوك” قائلا: “طلب مني كثيرون الرد أو التعليق علي الحكم القضائي الذي صدر اليوم من محكمة جنايات القاهرة ضدي وضد آخرين بالحبس 15 عاما بتهمة تعذيب محام فى ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير، لكني أقول للجميع أنا لا أعلق علي أحكام فاسدة من قضاء فاسد ونظام انقلابي دموي مجرم، و لكن للتوضيح حتى يعرف الجميع حجم الفساد فى هذا الحكم وهذا القضاء وهذه القضية فإني ليس لدي أية معلومات عن هذه القضية إلا من الصحف شأني شأن كل الناس ولم يتم التطرق لي في أي من أحداث ومجريات القضية خلال المحاكمة، وليس هناك دليل واحد ضدي، ولم أتواجد فى الزمان والمكان الذي تحدثوا عنه في ميدان التحرير برمته ولا أعرف شيئا عن المدعي ولم أره فى حياتي، وهم عادة يقولون ” شاهد ماشافش حاجة ” أو ” متهم ما عملش حاجة ” ولكني “أنا متهم ما شافش حاجة أصلا ” هذا تعليقي الأول والأخير عن هذه القضية الفاسدة وهذا الحكم الفاسد، وحسبنا الله ونعم الوكيل.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة السبت أحكاما بسجن قياديين في جماعة الإخوان المسلمين بينهم محمد البلتاجي من 3 إلى 15 عاما بعد إدانتهم بتهمة تعذيب محام في ميدان التحرير إبان ثورة يناير عام 2011.

وقضت المحكمة بالسجن 15 عاما على البلتاجي والقيادي الآخر بجماعة الإخوان حازم فاروق، والداعية صفوت حجازي، ومذيع قناة الجزيرة أحمد منصور في قضية تعذيب المحامي.

كما قضت المحكمة بالسجن ثلاث سنوات على محمود الخصيري وهو رئيس اللجنة التشريعية بمجلس الشعب السابق وثلاثة من قياديي الجماعة هم وزير الشباب السابق أسامة ياسين والصحفي محسن راضي والمتحدث السابق باسم حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان عمرو زكي في القضية ذاتها.

وترتبط القضية ببلاغ تقدم به محام واتهم فيه المحكوم عليهم باحتجازه وتعذيبه في مقر إحدى شركات السياحة بمحيط ميدان التحرير وسط القاهرة، واستشهد بمقطع فيديو بث على موقع يوتيوب ويظهر فيه تعرضه للتعذيب والاستجواب بسبب الاشتباه في تعاونه مع أجهزة الأمن ضد المحتجين.

وأمرت المحكمة اليوم أيضا بإلزام جميع المتهمين بتعويض قدره مائة وواحد ألف جنيه (نحو 14 ألف دولار) على سبيل التعويض للمجني عليه. والحكم قابل للطعن أمام محكمة النقض.

وسبق أن صدر أكثر من حكم بالسجن على البلتاجي وحجازي في قضايا تتصل باحتجاجات عنيفة اندلعت عقب عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وأثارت المحاكمات الجماعية لقيادات ومؤيدي الإخوان انتقادات واسعة من الغرب ومن منظمات حقوق الإنسان الدولية، لكن السلطات في مصر تقول إن القضاء مستقل وغير مسيس.

ضم عمرو واكد 

وعبر نشطاء ومغردون عن استيائهم من الحكم الصادر وطالب حساب “كاشف الاسرار” بضم الفنان “عمرو واكد للقضية بصفة متهم..اشمعني هو يعني”.

أما حساب “#anticoup ضدالإنقلاب@” فتعجب من الحكم على المستشار الخضيري ب٣ سنوات، و”الفضالي بتاع موقعة الجمل في الشارع”.

واعتبرت “حلا المرابطــة ‏@” أن الخضيري قاض عادل حكم عليه “قاض ظالم بثلاث سنوات.. ( قاض في الجنة وقاضيان في النار)”. 

وقالت المغردة منال أحمد:” مش قادرة استوعب إزاي قاضي ييجي له قلب يحكم على قاضي زميل له بالسجن، خاصة لو القصة في الأصل سياسية”.

وقال “الحرية للجدعان ‏@” إن :”#الشامخ : صدر الحكم في قضية التحرير بحبس محمد البلتاجي 15 سنة والقاضي محمود الخضيري 3 سنوات.. #عندما_يصبح_الظلم_قانون”.

فيما اتهم محمد رضوان الدولة بالمحاباة وقال المستشار الخضيري 3 سنين … يادولة نج*ه”.

وخصت ياسمين “@yasmen” الخضيري “العجوز” حسب وصفها دون غيره بالتعاطف وقالت:” سيبكم من قاده الاخوان حد هيتعاطف مع الخضيري”

وقال mostafa osman” ‏@” إن سبب الحكم على المستشار الخضيري هو :”انتقاما منه ومن ثورة 25 يناير، لانه قام بعمل محكة شعبية لمبارك في ميدان التحرير”

وقال عادل شعلان في تغريدته:”بعد حكم الشامخ بثلاث سنوات على المستشار الخضيري قمت بإعادة الإستماع الى كلمته لن في التحرير فأيقنت انه لا مكان لشريف على ارض الرذيلة”. وقال أحمد جمال الدين”قمة الفجور الحكم بتاع الخضيري النهاردة راجل مسن شبه كفيف لازم حد يسحبه عشان يقدر يمشي متهم بتعذيب خلال ال18 يوم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …