‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير الداخلية تتحدى: قناص العيون يمارس عمله بالكهرباء وتمت ترقيته
أخبار وتقارير - نوفمبر 21, 2014

الداخلية تتحدى: قناص العيون يمارس عمله بالكهرباء وتمت ترقيته

يبدو أن الصور التي سربتها وزارة الداخلية للحظة القبض على القيادي الإخواني الدكتور محمد علي بشر قد أثارت ثورة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، اضطرت معها الأجهزة الأمنية لنفي علاقته بالصور.

فقد صرح اللواء مدحت المنشاوي، نائب رئيس قطاع الأمن المركزي بأن قناص العيون الملازم أول محمد صبحي الشناوي يمارس مهنته الحالية في وزارة الكهرباء، الأمر الذي أثار أسئلة أكبر حول محكوميته التي لم تنته بعد، فلم تمر السنوات الثلاث التي حكم بها عليه، حسب وسائل إعلامية.

وتظهر الصور أن قناص العيون ترقى إلى رتبة ملازم ، ويعمل بوزارة الكهرباء ؛ مما يعنى حصوله على راتب وامتيازات أكثر مما كان يحصل عليه قبل ذلك ..

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” صورة للحظة القبض على الدكتور محمد علي بشر، ويظهر بجواره ضابط أكد النشطاء أنه صاحب الفيديو الشهير بـ”قناص العيون” خلال أحداث محمد محمود.

وانتقد الدكتور أيمن نور، رئيس حزب غد الثورة والمقيم حاليًا في بيروت، القبض على القيادي بجماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد علي بشر.

وقال نور، في تغريدة على “تويتر”: “اعتقال الدكتور “بشر” إطفاء للأزمات واغتيال لصوت العقل ولمنطق الاعتدال، وﻻ علاقة لبشر بـ28 نوفمبر.. النظام يدعم دعاوى العنف لأنها تقدم له مبررا لأفعاله”.

وأضاف “نور”: “فعلا الضابط الذي يظهر فى الصورة بجوار الدكتور بشر هو ذاته الضابط قناص العيون.

وأكد الناشط السياسي محمد حافظ أن قناص العيون (جدع يا باشا)! في ذكرى محمد محمود.. اترقى وهو من قام بالقبض على الدكتور محمد علي بشر من منزله.

وأضاف حافظ- في تدوينة له على “فيسبوك”- “سيبك بقى من كل ده.. أنا لا أعتقد أن فيه أي نوع من الصدفة.. دي بالضبط عقلية المختلين اللي بيديروا النظام.. عقلية العند والتشفي.. عقلية الصبيانية والمكايدة”.

وأوضح حافظ “مهتمين قوي بالرمزية.. بيداووا جرح كرامتهم بالصور الرمزية.. الضابط اللي سجنتوه بيقبض على (من يبدو) أنه على رأس الحراك الثوري وفي ذكرى الجريمة الثالثة”.

وقال حافظ: “مش فارق معايا فكرة المكايدة اللي النظام بيفكر بيها.. لكن ده يظهر للجميع بما فيهم مؤيدي الانقلاب، أن النظام مش ناسي القلم اللي أخده.. وأن هذا الموضوع شخصي بالنسبة له.. وأن الانقلاب لا يستريح حتى ينتقم من كل من تسبب في ذلك، حتى لو انبطح يوم 30 يونيو وما بعده”.

وقريب من ذلك، أدان عدد من رؤساء الاحزاب والنشطاء السياسيين اعتقال الدكتور محمد علي بشر، معتبرينه صوت الحق والاعتدال، وأن باعتقاله ستكون المرحلة القادمة “أكثر مباشرة ودموية دون تجمل أو حوارات”.

جاء ذلك بعد أن اعتقلت قوات الأمن الدكتور محمد علي بشر من داخل منزله بمحافظة المنوفية، بتهمة التحريض على العنف في المظاهرات التي دعت «الجبهة السلفية» لتنظيمها يوم 28 نوفمبر الجاري.

وفي هذا السياق انتقد جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اعتقال الدكتور محمد علي بشر، وزير التنمية المحلية بحكومة الدكتور هشام قنديل، بتهمة التحريض على العنف.

وقال، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أنا مواطن مصري علماني، ولم أسمع يومًا أو أرَ لمحمد علي بشر دعوة للعنف أو الكراهية”.

وتابع مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان حديثه قائلا: “بدولة القانون المواطن يُعتقل إذا خالف القانون، وليس بسبب قناعته”.

وانتقد المجلس الثوري المصري اعتقال الدكتور محمد علي بشر من منزله، معتبرًا أن الأمر «إغلاق لباب المصالحة».

وقال خالد الشريف، المتحدث باسم المجلس الثوري: “نتعجب من اعتقال الدكتور محمد بشر، الذي طالما نادى بالحوار والسلمية والحل السياسي للأزمة الراهنة، وهو ما يعني غلق كافة نوافذ الحوار والحل السياسي.

وأضاف “اعتقال بشر يأتي تزامنًا مع الهجمة الشرسة التي طالت طالبات جامعة الأزهر، الأربعاء، إثر اقتحام قوات الأمن لساحة الجامعة واقتياد وضرب الطالبات، في صور هجمية سببت صدمة للعالم والرأي العام”.
.ووصف، في بيان له، د. بشر بأنه “من قيادات جماعة الإخوان المسلمين الذين يمتلكون سلاسة التحاور والتشاور داخليا وخارجيا، حتى إن كل وفود الدبلوماسية الدولية تكون حريصة كل الحرص على مقابله الرجل، وهو الذي ظل يعمل في وضح النهار”.

وأضاف “نحن في هذا الصدد نؤكد أن إقدام سلطة الانقلاب العسكري على اعتقال “بشر” إنما هي رسالة واضحة لا لبث فيها عن إصرار عبد الفتاح السيسي على خنق وإغلاق كل السبل والطرق الكفيلة بإعلاء صوت العقل والاعتدال”.

وتابع “نؤكد أن السيسي يدفع الوطن دفعًا، وبسرعة الصاروخ، لمصير أسود مجهول، ويحرض على القضاء على سلمية الثورة المصرية التي لم تتوقف يومًا”.

وأكد هيثم أبو خليل، الناشط الحقوقي ومدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان، أن المرحلة القادمة ستكون “أكثر مباشرة ودموية دون تجمل أو حوارات”.

وقال أبو خليل- في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”- “بين القبض على الدكتور محمد بشر.. واستقالة عكاشة أراجوز المخابرات في القناة، التي مرة واحدة كده طلعت بتاعة الحكومة.. أعتقد المرحلة القادمة ستكون أكثر مباشرة ودموية دون تجمل أو حوارات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …