‫الرئيسية‬ ترجمات ودراسات رسالة نارية للثوار من أحرار دمياط خلف الأسوار
ترجمات ودراسات - سبتمبر 19, 2016

رسالة نارية للثوار من أحرار دمياط خلف الأسوار

بعث 3 من أحرار قرية العباسية بكفر سعد بمحافظة دمياط، الذين تم اعتقالهم منذ أكثر من 3 سنوات، رسالة إلى الأحرار خارج السجون، أكدوا فيها أنهم يؤيدون خطوات الثوار، وكانوا يتمنون أن لو شاركوهم في فعالياتهم الرافضة للانقلاب، مؤكدين أن عزائمهم لا تلين، وأن السجن لم يؤثر في إرادتهم وتصميمهم على إسقاط الانقلاب العسكري.

طالع نص الرسالة:

بعد 3 سنوات وشهرين، بعد 38 شهرا، بعد 1160 يوما.. رسالة إلى إخواننا الأحرار:

هذه رسالتنا من خلف القضبان إلى إخواننا وأحبابنا وأبناء دعوتنا في الخارج.
سلام الله عليكم أيها الأحرار ورحمته وبركاته، وعيد أضحي سعيد عليكم وعلى الأمة جمعاء.
أحبتنا في الله:
نشهد الله أننا نحبكم فيه، والله وحده يعلم كم نشتاق إليكم، وكم تهفوا قلوبنا وأرواحنا إلى لقياكم، وكم يعز على نفوسنا ترككم في ميادين الجهاد وحدكم، وترككم تواجهون عدوكم بمفردكم.
ولو كان الأمر بأيدينا ما تركناكم في هذه المعركة وحدكم أبدا، ولكننا معكم وبجواركم.. القدم في القدم والكتف في الكتف، ولكن هذه هي إرادة الله وقدره.
من صبر فله أجر وأمر الله نافذ، ومن سخط فعليه وزر وأمر الله نافذ، ونحن راضون كل الرضا ومسلِّمون تمام التسليم لقضاء الله وقدره ولله الحمد.

واعلموا أيها الأبرار أن ما منعنا عنكم وحال بيننا وبينكم سوى هذه القضبان وتلك الأسوار، ولكن إن منعت القضبان والأسوار أجسادنا من نيل شرف الرباط معكم وبجواركم، فإن قلوبنا معكم لحظة بلحظة وخطوة بخطوة!، وأن أخباركم ومعرفة أحوالكم هي كل ما يشغلنا، والاطمئنان عليكم وعلى سلامتكم هو كل ما يشغلنا، وأننا لا نرضى أبدا أن نكون نحن أحرارا معافين ويصاب واحد منكم بشوكة على أيدي الظالمين، وأن قلوبنا راضية عنكم كل الرضا، ومليئة لكم حبا وعرفانا وتقديرا لما تصنعون، وثقوا أيها الأطهار أن خلف هذه القضبان إخوانا لكم مخلصين لدينهم ودعوتهم أوفياء لإخوانهم صابرين محتسبين.. عزائمهم مثل الجبال الرواسي، لم ولن تنحني لهم جبهة إلا لله وحده.

ولم ولن تنكسر لهم إرادة، على ثقة ويقين في نصر الله، فلا تحملوا همنا، ولا تشغلوا بالكم بنا أكثر من اللازم، فنحن في معية الله وأمنه، وسيروا على بركة الله وتوفيقه حيث أمركم الله، واعملوا ما هو واجب عليكم تجاه دينكم ودعوتكم، وجاهدوا كل خائن غادر.
أيدكم الله.. ثبتكم الله.. وفقكم الله نصركم الله
إخوانكم خلف القضبان
زكريا أبو عطية- محمود العشماوى- علي عبد الرازق
معتقلون منذ أحداث السفارة الأمريكية- 22 يوليو 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …