‫الرئيسية‬ عرب وعالم 250 ألف مسلم زاروا “إسرائيل” خلال 6 أعوام.. والخليجيون يفضلون “تل أبيب”
عرب وعالم - نوفمبر 21, 2014

250 ألف مسلم زاروا “إسرائيل” خلال 6 أعوام.. والخليجيون يفضلون “تل أبيب”

أكدت وزارة السياحة الصهيونية أن الأعوام الستة الأخيرة شهدت انتعاشا حادًّا وازديادًا ملحوظا في عدد السياح القادمين من دول إسلامية وعربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”.

وأوضحت الوزارة- في تقرير لها- أن عددهم بلغ منذ عام 2009 حتى الآن ما يفوق 250 ألفًا، وصلوا بدوافع دينية وترتيب أعمال تجارية والتسوق، ومعظمهم من إندونيسيا والأردن وماليزيا والمغرب والسعودية والإمارات وقطر وعمان.

وأضافت “كل طلب يتقدم به سائح من هذه الدول يتحول لجهاز الشاباك لفحص الأمر، وبعد الحصول على موافقة المخابرات يتم منحه تأشيرة دخول من وزارة الخارجية، بعد التشاور مع مديرية السكان والهجرة، حيث يطلب بعضهم عدم ختم جوازاتهم عند معابر الحدود الصهيونية”.

وتستجيب الوزارة لمطالب كهذه بغية عدم خلق مصاعب لهم عند توجههم لدخول دول عربية، حيث اعتادوا الوصول مباشرة لمطار بن غوريون أو معبر الحدود مع الأردن بواسطة سيارتهم الخاصة.

وفي تقرير لها عن النشاط العربي السياحي في تل أبيب، كشفت قناة “نيوز 24” العبرية عن ما أسمته “نتائج طيبة” في مجال السياحة من دول عربية وإسلامي إلى إسرائيل، وجاء التقرير تحت عنوان “خليجيون يفضلون تل أبيب على لندن”، أشارت خلاله القناة إلى أن قطاع السياحة في إسرائيل شهد في الأعوام الستة الأخيرة انتعاشا وازديادا ملحوظا.

وتظهر المعطيات المجمعة لدى القناة أن 124 ألف سائح زاروا إسرائيل آتين من إندونيسيا، و81 ألف سائح من الأردن، و24 ألف سائح من ماليزيا، بينما الأنباء الجديدة هي قدوم 38 سائحا من المملكة العربية السعودية، و168 سائحا من الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى 147 سائحا من قطر وسلطنة عمان.

وأشارت القناة إلى أن “تل أبيب تتحاشى نشر الأعداد الواردة في سجلات السياح؛ كي لا يضر ذلك بالتوجه الإيجابي العام في مجال السياحة إلى إسرائيل”.

وتحدث التقرير أيضا عن حركة السياحة الوافدة من المملكة المغربية، إذ زار إسرائيل خلال نفس الفترة 6440 سائحا، فيما بلغ عدد السياح المغاربة الذروة في العام الجاري، اذ وصل حتى الآن إلى 2239 سائحا، مقارنة بـ658 سائحا مغربيا عام 2009.

وأشارت القناة إلى أن دولة الكويت أعلنت، في الشهر الماضي، أنها ستسمح لمواطنيها بزيارة السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وذلك في “روزمة سياحية واحدة”، وبموافقة من السلطات الإسرائيلية.

ومن المنتظر أن يستقل السياح الكويتيون طائرتهم من الكويت إلى الأردن ومن هناك بواسطة حافلات إلى القدس المحتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …