‫الرئيسية‬ عرب وعالم فورين بوليسي: “الظلم ” يهدد استقرار أمريكا والعالم في 2015
عرب وعالم - نوفمبر 20, 2014

فورين بوليسي: “الظلم ” يهدد استقرار أمريكا والعالم في 2015

اعتبرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية الشهيرة أن الظلم وعدم المساواة بين الأفراد في الولايات المتحدة وفي دول العالم أجمع الأكثر تهديدًا لاستقرار واشنطن والعالم من خطر تنظيم داعش الإرهابي، مشيرةً إلى أن اللامساواة المتزايدة تعتبر التهديد الأكبر الصاعد للعالم في 2015.

وأشارت المجلة في مقالها المنشور بعنوان: ” Is Inequality a Bigger Threat than the Islamic State?” -هل اللا مساوة أكبر خطرًا من “داعش”؟- إلى استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث بــ44 دولة أظهر أن الأغلبية في هذه الدول تعتقد أن اللا مساواة مشكلة حقيقية، وأن معظم هؤلاء البلدان (28 منهم) يعتبرونها قلقًا حقيقيًا، لافتة إلى أن الأرقام العالمية مخيفة حيث يتحكم 0.7% فقط من العالم في 41% من الثروة، وفي المقابل فإن 70% يملكون 3% فقط من الثروة.

وأضافت المجلة أن هذه المساواة وصلت لمراحل تاريخية متزايدة حيث يقترب عشر الأمريكيين من تحقيق قدر من الثروة مكافئ لأكثر من 90%، هذا يعني أن 300 ألف شخص يملكون أموالًا مساوية لـ280 مليونًا.

وأوضحت المجلة أن هذه القلة الغنية تسيطر على 22% من الثروة. و الـ90% الآخرين سيملكون 22% كذلك، هذا بدوره يعني أن العشر الأعلى من الأمريكيين سيتحكم في 78% من ثورة أمريكا.. تقريبًا ثمانية من عشرة دولارات من الناتج الإجمالي.

وأكدت المجلة أن هذه المشكلة ليست أمريكية فقط، فبحسب استبيان أجراه المنتدى الاقتصادي الدولي على 2000 قائد عالميًا، قال إنه يعتبر أن اللا مساواة المتزايدة تعتبر التهديد الأكبر الصاعد للعالم في 2015.

وتابعت المجلة أن مشاكل اللا مساواة تؤثر في حياة مئات الملايين من الناس بطريقة سلبية وعميقة التأثير بحياتهم، مضيفةً أن قليلين الذين تحدثوا عن هذه القضية، فهم يكتبون وينوحون، ولكن تسقط كلماتهم على آذان صماء لأنه من الواضح أنه ليس من مصلحة أحد في السلطة أن يسمعهم.

وتطرقت المجلة إلى تهديد آخر وهو “تنظيم الدولة الإسلامية داعش” واعتبرته ليس تهديدًا- الآن على الأقل- للأمريكيين وطريقة حياتهم بقدر ما هي تهديد للمصالح الأمريكية وحلفاء أمريكا في الشرق الأوسط والمناطق الأخرى، إذا تمكنت الدولة من إنشاء دولة راديكالية دائمة في الشرق الأوسط، فقد يسبب هذا عدم الاستقرار لسنوات، وأكثر من ذلك فدولة كهذه قد تكون طبق تكاثر للفوضى العالمية بجيشها المتنامي من المحاربين الأجانب.

المصدر:

http://www.foreignpolicy.com/…/the_biggest_threat_islamic_s…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …