‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالمستندات.. إهدار 100 مليون جنيه في وزاره “كهرباء الانقلاب”
أخبار وتقارير - أغسطس 28, 2016

بالمستندات.. إهدار 100 مليون جنيه في وزاره “كهرباء الانقلاب”

أصدرت حملة مين بيحب مصر، بياناً كشفت فيه عن تورط قيادات بوزارة الكهرباء “شركة جنوب القاهرة” فى فساد بلغ 100 مليون جنيه.

وقال الدكتور محمد منصور -المتحدث الرسمي لحملة مين بيحب مصر، الموالية للانقلاب-: إن الفساد ما زال متوغلا بقوة داخل وزاره الكهرباء؛ حيث يتستر عليه بعض القيادات داخل الوزارة في ظل صمت غريب من الأجهزة الرقابية داخل الوزارة.

وكشف منصور، عن أكبر واقعة فساد في تاريخ وزارة الكهرباء بقيمة 100 مليون جنيه في شركه جنوب القاهرة، وتحت رئاسة النائب الحالي لوزير الكهرباء أسامة عسران، الذي كان وقتها رئيسا لشركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء.

وأضاف المتحدث الرسمى للحملة، أمس، أنه وفقا للمستندات التي حصلت عليها “مين بيحب مصر” قام مجلس مدينه الصف الذى تتبعه شبكات كهرباء 15 مايو بإرسال خطابات لشبكه كهرباء 15 مايو تفيد أن عددا من المصانع قاموا بتزوير خطابات الموافقة على توصيل التيار الكهربى وأوصى بالتحفظ على هذه الخطابات واتخاذ الإجراءات القانونية تجاهها، ومع ذلك قام الفاسدون وأهل الشر بشبكات كهرباء 15 مايو بتجاهل خطاب مجلس المدينة وقاموا بتوصيل الكهرباء لهذه المصانع دون مقايسات بالمخالفة.

وتابع: إن بعض الفاسدين بالإدارة العامة لشبكات 15 مايو بالتنسيق مع بعض كبار قيادات الوزاره قاموا بتركيب 4 محولات قدرة 1,5 ميجاوات، ومد كابلات جهد متوسط بطول 800 متر دون مقايسة لمصنع سيد عبدالمنعم “بيانكو”، بطريق محطة محولات التبين 500، ويستهلك هذا المصنع الكهرباء منذ 5 سنوات دون دفع قيمة الاستهلاك، التي تصل إلى 100 مليون جنيه.

وأضاف منصور أنه عندما تم كشف واقعة السرقة والفساد للكهرباء للمصنع عن طريق مدير عام شبكة مايو ومدير إدارة الجهد المنخفض ومدير عام تحكم مايو، قام صاحب المصنع بتكليف عماله بغلق أبواب المصنع وقاموا بالاعتداء بالضرب المبرح على مدير عام شبكة 15 مايو ومدير التحكم والعمال والفنيين، وطلبوا استغاثات لرئيس الشركة حسام عفيفى الذى لم يستجب وكأنه لم يسمع شيئا، ورفعوا استغاثة للسيدة إلهام درويش رئيسة قطاعات شبكات القاهرة التى لم تستجب هى أيضا، واضطر العاملون للاستغاثة بالمهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء، وكانت المفاجئة أنه يأمرهم بلم الموضوع، وعدم اتخاذ أى إجراء قانونى ضد صاحب المصنع، وأمرهم أن يصطلحوا معه، لأن الواقعة كانت في عهده وتحت رئاسته لشركه جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء.

وطالب منصور الأجهزة الرقابية بسرعة التحرك ومكافحة الفساد داخل وزارة الكهرباء الذي زكم النفوس، مضيفا أن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة صارت مثالا سيئا في الفساد بشكل عام، والذي يمتد لفساد اختيار القيادات أيضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …