‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “الخرباوي” و”حبيب” يتصدرا “شركاء الدم” !
أخبار وتقارير - أغسطس 17, 2016

“الخرباوي” و”حبيب” يتصدرا “شركاء الدم” !

دشن نشطاء على موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر” حملة بعنوان “شركاء الدم”، المحزن أن النشطاء الذين دشنوا الحملة تحت هاشتاج “#شركاء_الدم” وضعوا تصميمات تصدرها الإخوانيان السابقان، المحامي ثروت الخرباوي، والدكتور محمد حبيب، وأوردت الحملة أقوالهما تعليقا على فض رابعة العدوية.

حيث قال الخرباوي متهكما : “لا تتعجب إنها إرادة الله”!، فيما قال الدكتور محمد حبيب: “فض اعتصام رابعة كان ضرورة”.

ويستغل الانقلابيون إنتماء حبيب والخرباوي السابق للإخوان لمحاولة الطعن في مواقف الجماعة والحزب السياسي المنبثق عنها.

ووضع النشطاء “حبيب” إلى جوار الصحفي، مصطفى بكري، حين قال : “فضّ الاعتصام كشف لنا أننا أمام مؤامرة حقيقية أطرافها الإخوان وحلفاؤها، وهي محاولة لضرب سيادة الدولة وإشاعة الفوضى وإثارة الحرب الأهلية والطائفية داخل الوطن”، وفقاً لمداخلة له مع قناة “صدى البلد” في 14 أغسطس 2013.

وضمن تصميمات الحملة كان قول مؤسس التيار الشعبي، حمدين صباحي : “قرار فض اعتصام رابعة كان صحيحاً لأنه كان مطلباً شعبياً، لكن كل نقطة دم أُريقت أوجعتني كثيراً”، في تصريح لقناة “أون تي في” في برنامج “رئيس مصر” في مايو 2014.

ومن بين شركاء الدم، رئيس حزب الوفد، عضو جبهة الإنقاذ، السيد البدوي، قال: إن “فض اعتصام رابعة بالقوة كان حتمياً، لأن الإخوان كانوا يشعرون بأن قوتهم أكبر من قوة الشعب والجيش والشرطة”، وذلك في مقابلة مع قناة “أون تي في” في 31 أغسطس 2013.

وفي بيان عبر صفحته الشخصية، نشر في 16 أغسطس 2013، قال عضو جبهة الإنقاذ، عمرو موسى: “أتابع بقلق شديد تطورات فض اعتصام رابعة وأحداث العنف التي أعقبته، وأحزنني كثيراً ما رأيته من تحيز لعدد كبير من وسائل الإعلام الأجنبية في وصفها للأحداث، واتخاذها موقفاً ضد موقف الدولة المصرية في تطبيق القانون. ليس منوطاً لأحد أن يفرض على المصريين نظاماً رفضوه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …