‫الرئيسية‬ عرب وعالم فضيحة جديدة لأولاد زايد.. تدريبات عسكرية مشتركة بين إسرائيل والإمارات
عرب وعالم - أغسطس 3, 2016

فضيحة جديدة لأولاد زايد.. تدريبات عسكرية مشتركة بين إسرائيل والإمارات

كشفت صحف عبرية عن فضيحة جديدة لأولاد زايد بعد فتحهم سفارة للاحتلال الإسرائيلي في أبوظبي وتسيير خط جوي بين تل أبيب وأبوظبي، تمثلت في كشف النقاب عن مشاركة الإمارات في تدريبات عسكرية جوية بين طائراتها وطائرات صهيونية ضمن مناورة عسكرية واسعة في الولايات المتحدة، يشارك فيها أيضا سلاح الجو الباكستاني والإسباني، ما يعد أول تعاون عسكري بين الإمارات والاحتلال.

ورفض جيش الاحتلال الإسرائيلي التعليق على مشاركة دولة عربية وأخرى إسلامية في تمرين عسكري إلى جانبها، كما لم يصدر أي تعليق رسمي من الإمارات العربية المتحدة عن هذا التدريب العسكري المشترك، ومغزاه التطبيعي بعد السماح بوجود قنصلية إسرائيلية في أبوظبي.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية اليوم الأربعاء، إن مناورة “العلم الأحمر Red Flag”، التي ستجري في ولاية نيفادا الأمريكية بعد حوالي أسبوعين، ستتم بمشاركة سلاح الجو الباكستاني والإماراتي والإسباني والصهيوني.

وعلى الرغم من أن الإمارات العربية المتحدة، لا تربطها بإسرائيل أية علاقات معلنة، وتحظر على حاملي الجوازات الإسرائيلية دخول أراضيها، إلا أن موقع ويكيليكس نشر العام الماضي، وثائق عدة عن تعاون بين أبو ظبي وتل أبيب في مجالات مختلفة.

وأضافت “هأرتس” أن الجيش الإسرائيلي سيرسل إلى هذه المناورات طائرات حربية من طراز “اف 16″، وطواقم جوية وبرية، مشيره لامتناع الناطق العسكري الإسرائيلي عن الإجابة على سؤالها حول طبيعة التعاون العسكري “الإسرائيلي” مع الإمارات أو باكستان.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في الجيش الإسرائيلي قوله “إن سلاح الجو يتدرب بشكل دائم في إسرائيل وخارجها من أجل الحفاظ على قدراته العسكرية لمواجهة مختلف التصورات، ومناورة العلم الأحمر هي تدريب نوعي ومميز، من هذا النوع”.

وأشار إلى أن سلاح جو الكيان الصهيوني يستعد منذ عدة أشهر للمشاركة في التدريبات التي تشمل رحلة طويلة لطائرات سلاح جو الكيان من تل أبيب وحتى قاعدة سلاح الجو الأمريكي “نيليس” في ولاية نيفادا، تتخللها عدة محطات توقف والتزود بالوقود في الجو.

وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي يشارك فيها سلاح جو الاحتلال في تدريب “العلم الأحمر” الذي يشمل تقسيم الطواقم المشاركة إلى فريقين “أحمر” و”أزرق” يخوضان معارك جوية، ولا يعرف هل سيشارك الطيران الصهيويني والإماراتي في فريق واحد ضد الآخرين أم في معاركة منافسة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد شارك العام الماضي في مناورة “العلم الأحمر” إلى جانب سنغافورة والأردن والولايات المتحدة، تم خلالها التدرب على اعتراض طائرات، مهاجمة اهداف وانقاذ طيارين وعمليات جوية تحت تهديد بطاريات الصواريخ أرض–جو، ولكن هذه المرة تشارك الإمارات لأول مرة.

وحسب صحف أجنبية، قامت الطائرات الإسرائيلية في العام الماضي بتزويد الوقود للطائرات الأردنية في الجو، أثناء الرحلة إلى الولايات المتحدة، ويعتقد أن هذا سيتكرر هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …