‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير لفشلها في كسر ثورة الطلاب.. اتجاه لإلغاء التعاقد مع “فالكون”
أخبار وتقارير - أكتوبر 12, 2014

لفشلها في كسر ثورة الطلاب.. اتجاه لإلغاء التعاقد مع “فالكون”

توقعت مصادر داخل وزارة التعليم العالي بإن تقوم الوزارة بفسخ برتكول التعاون الذي أبرمته مع شركة فالكون للحراسات الخاصة بهدف تأمين 15 جامعة حكومية خلال العام الدراسي الحالي قريبا، وذلك بعد أن فشلت الشركة في أول مهمة لها اليوم.

وقالت المصادر التي رفضت الافضاح عن اسمها في تصريحات خاصة لـ “وراء الأحداث” من المتوقع أن تقوم الوزارة بإعادة النظر في البرتكول الذي عقدته مع شركة فالكون اذا استمر اداء أفراد التأمين بالشركة على نفس وضعهم اليوم، حيث عجزت الشركة اليوم عن التعامل مع مظاهرات الطلاب، وهرب عدد كبير من أفراد الشركة في كل من جامعات الأزهر والقاهرة وحلوان وعين شمس وبني سويف والمنيا والزقايق، وبذلك بعد اشتباكات عنيفه وقعت بينهم وبين الطلاب.

وأكدت المصادر أن الشركة تكبد الجامعات المصرية مبالغ مالية طائلة، وبالتالي إذا ما رأت الوزارة أن تلك المبالغ ستضيع هدار دون جدوى حقيقة فإنه من المتوقع أن تنهي التعاقد مع الشركة في أقرب وقت ممكن.

ولليوم الثاني على التوالي، امتدت طوابير طلاب الجامعات المصرية بالعاصمة القاهرة، لعشرات الأمتار، مع ثاني أيام العام الدراسي الجديد، بسبب تشديدات أمنية فرضتها شركة الحراسات الخاصة الجديدة التي تقوم بتأمين الجامعات.

وبحسب تقرير نشرته وكالة الأناضول للأنباء فإن مظاهرات الطلاب المعارضين للسلطات المصرية، قد تجددت اليوم في عدة جامعات الاستنفار الامني التي فرضها الشرطة وشركات الامن الخاص بالجامعات، ما تسبب في تفريق قوات الأمن للمظاهرات أوقع اشتباكات مع الطلاب والقبض على عدد منهم، وتحطيم بوابات الكترونية.

ففي جامعة الأزهر بالقاهرة انتفض المئات من الطلاب في مظاهرات غاضبة داخل الحرم الجامعي للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، وبعد اقتراب المظاهرة من احدى بوابات الجامعة حدث مشادات بين أفراد الحراسة بشركة فالكون وبين الطلاب، قام الطلاب على إثرها بتحطيم البوابات الألكترونية للشركة وطرد أفراد الأمن خارج الجامعة.

وبحسب مصادر طلابية فإن قوات الأمن اقتحمت الجامعة بعد طرد الطلاب لأفراد شركة فالكون وقامت بعمليات اعتقال عشوائي داخل الجامعة انتقاما لما فعله الطلاب بالشركة.

الأمر ذاته تكرر في جامعتي عين شمس (شرق العاصمة)، والقاهرة (غربيها) حيث نشبت مشادات بين الطلاب وأفراد الأمن تسببت في تكسير إحدى البوابات الالكترونية عند باب الجامعة القريب من كلية الإعلام ودار العلوم.

في الوقت الذي شهد ميدان النهضة (المقابل للجامعة) تشكيلات أمنية مكثفة تابعة لقوات تأمين مديرية أمن الجيزة، حيث تمركزت سيارات مكافحة للشغب أمام الجامعة.

بينما كانت البؤرة الأشد تكدسا في القاهرة، داخل جامعة حلوان (جنوبي العاصمة)، والتي شهدت مشادات بين الطلاب وأفراد شركة الأمن الخاصة بسبب الإجراءات الأمنية للدخول، دفعت الطلاب إلى اقتحام أبواب الجامعة رغما عن أفراد الأمن وتسبب الاقتحام في هروب عدد من أفراد شركة فالكون خارج أسوار الجامعة.

كما نجح طلاب معارضون للسلطات الحالية في جامعة “بني سويف”، في تنظيم سلسلة بشرية لاستقبال الطلاب، أتبعوها بمظاهرة حاشدة طالبوا فيها بطرد الحرس (أفراد شركة فالكون” خارج أسوار الجامعة، مرددين هتافات ضد ما أسموه “قمع الطلاب واعتقالهم”، وهو ما حاولت قوات الأمن الإداري بالجامعة التصدي له إلا أنها فشلت في ذلك.

وتكرر الأمر في جامعة المنيا، حيث تظاهر طلاب معارضون للنظام الحالي، داخل أسوار الجامعة، رافعين صورا له، وشارات رابعة العدوية، ما أوقع مناوشات بين الطلاب والأمن الإداري.

وكانت شركة “فالكون” للأمن الخاص، التي يديرها رجال شرطة وجيش متقاعدون، بقيادة شريف خالد، وكيل جهاز المخابرات العامة السابق، ومسؤول قطاع الأمن باتحاد الإذاعة والتليفزيون الحكومي سابقا، تسلمت أبواب الجامعات الأربعاء الماضي، تمهيدا لتأمين الجامعات خلال العام الدراسي الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …