‫الرئيسية‬ عرب وعالم “#غزة حقها_علينا” ..حملة عالمية لفك الحصار عن الفلسططينيين
عرب وعالم - أغسطس 2, 2016

“#غزة حقها_علينا” ..حملة عالمية لفك الحصار عن الفلسططينيين

أطلق نشطاء فلسطينيون وعرب حملة إلكترونية تندد باستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة للعام العاشر على التوالي، وشارك فيها إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، والداعية السعودي محمد العريفي.
وتداول الناشطون، الاثنين، على موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر” وسم “#غزة حقها_علينا”، حظي بآلاف المشاركات خلال ساعات من بدء الحملة.
وأطلق الحملة رابطة اتحاد الشباب العربي والإسلامي، وملتقي القدس في الكويت، وعدد من الهيئات الشعبية.
وشارك فلسطينيون في الداخل والخارج، إلى جانب نشطاء عرب وأجانب في الحملة، مطالبين بإنهاء معاناة قرابة مليوني مواطن يعيشون ظروفاً إنسانية واقتصادية صعبة داخل القطاع.
وطالبت آلاف التغريدات والتدوينات بفك الحصار المفروض على غزة، وفتح معبر رفح الحدودي أمام سفر الحالات الإنسانية والتنقل بحرية.
وشارك إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في الحملة الإلكترونية، عبر مقطع مصور، طالب خلاله بفتح معبر رفح الحدودي الواصل بين قطاع غزة ومصر.
وأضاف هنية: “هذا النشاط يسلط الضوء على معاناة غزة، رغم هموم الأمة وما يعتريها من ضباب كثيف بحكم ما يجري في العالم العربي والإسلامي، الحصار الإسرائيلي على مدار 10 سنوات رفع معدلات الفقر والبطالة إلى مستويات غير مسبوقة”.
وشارك دعاة عرب في الحملة الإلكترونية؛ من بينهم محمد العريفي الداعية السعودي، وقال في تدوينة له عبر تويتر: “يكفي حصاراً لغزة، من حقها علينا أن تعيش بأمان وسلام”.
ودعا النشطاء عبر عشرات الصور إلى توفير الأدوية والمستلزمات الطبية الأساسية لسكان غزة، وحل الأزمات التي خلفتها سنوات الحصار وفي مقدمتها أزمة انقطاع التيار الكهربائي.
وبدأت إسرائيل في فرض الحصار على القطاع عقب نجاح حركة “حماس” في الانتخابات التشريعية، في يناير 2006، وشدّدته في منتصف يونيو، إثر سيطرة الحركة على القطاع.
كما تغلق سلطات الانقلاب في مصر معبر رفح، الواصل بين قطاع غزة ومصر، بشكل شبه كامل منذ يوليو 2013؛ لدواعٍ تصفها بـ”الأمنية”، وتفتحه على فترات متباعدة لسفر الحالات الإنسانية.
وفي مايو 2015، ذكر البنك الدولي أن نسبة البطالة في غزة تصل إلى 43% وهي النسبة العليا في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …