‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير نائب ببرلمان العسكر: كرامتنا أهدرت في قضية المصري المقتول بألمانيا
أخبار وتقارير - أغسطس 1, 2016

نائب ببرلمان العسكر: كرامتنا أهدرت في قضية المصري المقتول بألمانيا

اتهم نائب العسكر محمد بدرواى، وزير الخارجية والهجرة بحكومة الانقلاب، بالتخاذل والصمت،من معرفة حقيقة مقتل الشاب المصري “محمد النجار”، ابن مركز السنطة بمحافظة الغربية، والذي قتل بألمانيا، منذ أسابيع في ظروف غامضة.

حيث تقدم “بدراوي عوض” نائب مركز السنطة عن حزب الحركة الوطنية المصرية، ببيان عاجل ضد وزير الخارجية “سامح شكري”، ووزيرة الهجرة “نبيلة مكرمفى حكومة الانقلاب اتهمهما فيه بالتخاذل في متابعة القضية للوصول للحقيقة، وتحقيق مطلب أسرته باستعادة جثمان الشاب المقتول، لدفنه في مسقط رأسه بالغربية.

وأضاف فى تصريجات صحفية اليوم، كل الأنباء، تؤكد أنه قتل على يد الشرطة الألمانية داخل أحد السجون، بمدينة “ايسين” الألمانية، بعد أن تعرض للتعذيب الوحشي والضرب بالعصى، والصعق بالكهرباء، وانتهاك آدميته؛ مما أحدث به إصابات بالغة، سببت له انفجارا في المخ، أدى لوفاته. مطالباً بضرورة توفير المعلومات الكافية عن ظروف مقتل الشاب المصري، وظروف سجنه، والسبب الحقيقي لوفاته، وأسباب التباطؤ في استعادة جثمانه، متسائلا: “لماذا يتم التفريط في حقوقه بهذا الشكل المهين؟”.

واستنكر “بدراوي”، ما قامت به السلطات الألمانية، بدفن جثة الشاب المصري دون أن تكلف نفسها بإخطار أسرته، أو حتى السفارة المصرية في ألمانيا أو السلطات المصرية المعنية، مما يعد استهتارا واستهانة بحق مواطن مصري فقد حياته، مؤكدا أنه لا يمكن قبول أي سبب يبرر قتل الشاب المصري بهذه الطريقة الوحشية، ودفنه بهذا الشكل المهين.

وطالب بضرورة التحرك السريع، وتلبية مطالب أسرته، باستعادة الجثة، والحفاظ على كافه حقوقه، وحقوق أسرته لدى الجانب الألماني.

حالات مشابهة بلا اهتمام

وتعددت حالات قتل واهانة المصريين بالخارج دون تدخل لمسئولى الانقلاب والتى كان اخرها مقتل عاملين مصريين خلال يومين بدولة الكويت.كما شهدت أيضاً مقتل مواطن مصري يدعى محمد باهر صبحي (32 عامًا) في مدينة نابولي الإيطالية منذ شهرين. كما قتل الشاب المصري شريف عادل حبيب، داخل أحد جراجات السيارات في العاصمة لندن مطلع الهشر الماضى.

 

وفي ليبيا، لقي عامل مصري في محل ملابس، مصرعه عندما رفض رد بضاعة لأحد العملاء، ونشوب مشادة كلامية بينهما، تطورت إلى إطلاق العميل النيران على المصري حتى لقي مصرعه على الحال، ثم تلتها حادثة أخرى في الكويت.

 

 

وفي اليونان، تعرض عامل مصري للتعذيب والضرب، على يد رئيسه اليوناني صاحب المحل الذي يعمل به، وتم حجزه في أحد العقارات وتناوب الضرب فيه، وتعرض لأبشع أنواع الضرب والتعذيب، مع ربطه في شجرة يوم كامل، ولم تلق السفارة المصرية بالًا للحادثة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …