‫الرئيسية‬ عرب وعالم صحف عبرية: الدور على السعودية بعد مصر وتركيا ..وصهاينة: المسلمون أعداؤنا
عرب وعالم - يوليو 11, 2016

صحف عبرية: الدور على السعودية بعد مصر وتركيا ..وصهاينة: المسلمون أعداؤنا

قال هيرب كينون المراسل الدبلوماسي لصحيفة “جيروزاليم بوست” الصهيوينة إن يتوقع أن “يكون الدور على السعودية في تطبيع العلاقات مع “الكيان اليهودي المحتل”، بعدما أعتبر أن زيارة وزير الخارجية الإنقلابي سامح شكري لتل أبيب “مفاجئة”، هي الأولى من نوعها منذ 2007”.

وأضاف “منذ أسبوعين فحسب، أعادت إسرائيل وتركيا الروابط الدبلوماسية الكاملة بعد 6 سنوات من فترة هدوء في العلاقات بين البلدين، كما طار نتنياهو الأسبوع الماضي إلى إفريقيا لإجراء جولة دبلوماسية في إفريقيا في زيارة هى الأولى من رئيس وزراء إسرائيلي في ربع قرن”.

وتابع “مع كل هذه التغيرات، يمكن للمرء إلا أن يتساءل إذا كان ما يسمى بالدول العربية المعتدلة مثل المملكة العربية السعودية سيكون في المرة القادمة؟”.

وقالت الصحيفة عبر مراسلها كينون إن “مصر تعيد تأكيد دورها بإنشاء جبهة سنية لمجابهة إيران الشيعية؟!

فيما لم يعلن عن توجه من هذا القبيل سوى ل”جر رجل” المملكة السعودية، حسب التعبير المباركي، لتفعل فاحشة “التطبيع” العلني أسوة بمصر.

تعليقات

وحملت التعليقات الأولية، على تقرير “الجيروزاليم بوست” عنوانا للكراهية تجاه العرب والمسلمون، وبدأ ان بعضها موجه للقارئ أو المحلل، حيث قال “اليهودي السوبر”: “جزيرة العرب السعودية وسط مركز الأرض عالم واسع من “JEWHATE” كراهية اليهود، بل تدرسي وإختراع وإنتاج الكراهية .. أشك أن تكون “إسرائيل حليف؟”، مضيفا “آل سعود يريدون أسلحة “إسرائيلية” من دون اليهود”.

وقال “جولد فرايز” معلقا “أنت مجنون بيبي..قراءة الكتاب المقدس الخاص بك. سوف تعلم أن المسلمين أبدا أن يكونوا أصدقاء لليهود. أبدا!!!!!!!!!!!!!!!!!”.

أما “جرين جيتار” فعلق قائلا “كل من يعتقد أن تركيا والمملكة العربية السعودية، أو مصر يمكن أن يكونوا حلفاء حقيقيين “لإسرائيل” يجب أن يكون فحص رأسه بشكل جيد”. مضيفا “قد يبدو أنهم حلفاء على المدى القصير، ولكن على المدى الطويل، أتوقع أنهم سوف يطعنون إسرائيل في الظهر. أتذكر عندما كانت إيران حليفا؟”.

وعلق “ديفيد ترنر” إن “التحالف هو الراحة، لقاء (مقابل) مصالح الدولة”، موضحا أنه يمكن تسكين ذلك وفق “المصالح على المدى الطويل.. كما العلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة وإسرائيل..”.

وعلقت “أوليف باك” قائلة “تركيا لم تكن حليف لإسرائيل..سرعان ما سوف تهاجم “إسرائيل” مرة أخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …