‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تفاصيل كارثة تقليص المجانية بالجامعات.. والمخابرات تأمر الإعلام بالتعتيم
أخبار وتقارير - يوليو 10, 2016

تفاصيل كارثة تقليص المجانية بالجامعات.. والمخابرات تأمر الإعلام بالتعتيم

فى تطور جديد للقرار الكارثى للمجلس الأعلى للجامعات، أمس، بقبول 50٪ من طلاب الثانوية العامة والشهادات العربية والأجنبية والفنية بالكليات النظرية بنظام الانتساب الموجة هذا العام، كشفت مصادر صحفية عن توجهات من المخابرات العسكرية لرؤساء تحرير الصحف الحكومية والخاصة وأصحاب القنوات الفضائية، بتحذيرهم من الخوض فى هذه القضية وتجاهلها تماما؛ حتى لا تثير غضب الطلاب وأولياء أمورهم، خاصة مع بدء تطبيقه فى موسم التنسيق هذا العام.

وكانت بوابة الحرية والعدالة قد انفردت، مساء أمس، بنشر تفاصيل القرار الكارثي الذى حرصت جميع الصحف الداعمة للانقلاب على تجاهل نشره.

وكان الدكتور أشرف حاتم، أمين المجلس الأعلى للجامعات، قد اعترف بصحة القرار؛ زاعما أن المقصود بالـ50٪ هي النسب الإجمالية التى تستوعبها كل كلية من الكليات المتواجد بها نظام الانتساب وليس 50٪ من إجمالى الناجحين بالثانوية العامة، ووفقًا للأماكن المتاحة، وأن الهدف ليس ماديا كما يقول البعض!.

ويعتبر القرار تقليصا لمجانية التعليم الجامعى الحكومى بنسبة 50%، ويحرم هذا العام أكثر من 250 ألف طالب وطالبة من التعليم الجامعى النظامى بدون مصروفات، ويجبرهم على الالتحاق بكليات “الآداب والحقوق والتجارة والدراسات العربية ودار العلوم” بنظام الانتساب الموجه، وهو نظام يتحمل فيه الطالب جزءا من تكليف الدراسة الجامعية.

وكان هذا النظام مقصورا فقط على نسبة محدودة جدا من الطلاب الحاصلين على مجاميع ضعيفة فى الثانوية العامة، قبل قرار مجلس الجامعات برفع النسبة لـ50%، فى سابقة خطيرة، بدعم وتأييد من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، لتحقيق شعاره “هتدفع يعنى هتدفع”.

ويعتبر هذا القرار بداية لتنفيذ مخطط الانقلاب لتقليص مجانية التعليم، حيث يقوم الطالب فى نظام الانتساب الموجه بتحمل جزء من تكاليف الدراسة الجامعية، بعكس التعليم الجامعى النظامى “المجانى” الذى يسدد الطالب فيه رسوما قليلة جدا فقط.

وأكد خبراء تعليم أن السيسى بهذا القرار الكارثى يحرم حوالى 250 ألف طالب وطالبة من إجمالى أكثر من 500 ألف بالثانوية العامة من التعليم الجامعى المجانى، بتطبيق نظام الانتساب الموجه الذى يتحمل فيه الطالب جزءا من تكاليف الدراسة الجامعية.

وقالوا إن تطبيق الانتساب الموجه هو مجرد وسيلة للتحايل على مجانية التعليم الجامعى فقط، مؤكدين أن هدف نظام الانقلاب الحقيقى هو توفير عدة مليارات من الانتساب الموجه لتمويل الكليات الجامعية.

وأكد الخبراء والمتخصصون أن التوسع فى نظام وأعداد المنتسبين للجامعات فى غير صالح تطوير التعليم المنشود، وأنهم يتعجبون بالفعل من قرار المجلس الأعلى للجامعات بقبول 50٪ من الناجحين بالثانوية العامة بنظام الانتساب.

يشار إلى أن عدد الجامعات الحكومية 25، بالإضافة إلى 20 جامعة خاصة، ويبلغ عدد المقيدين بالتعليم العالى والجامعى نحو 2 مليون طالب وطالبة موزعين بين المعاهد والجامعات هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …