‫الرئيسية‬ اقتصاد 16 مليونًا لمهرجان السينما وغلق 500 مدرسة لأنه “مفيش”
اقتصاد - نوفمبر 19, 2014

16 مليونًا لمهرجان السينما وغلق 500 مدرسة لأنه “مفيش”

رغم سياسة “مفيش” و”مش قادر أديك” بلغت ميزانية مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي اختتم فعاليات دورته الـ36 الثلاثاء 18 نوفمبر الجاري 16 مليون جنيه، وذلك وفقًا لما أعلنه سمير فريد رئيس المهرجان، في الوقت نفسه هناك 500 مدرسة مغلقة لعجز التمويل.

وقال “فريد”: “إن المهرجان متقشف إلى حد كبير، وإن كل الدعم الذي حصل عليه هو دعم حكومي؛ حيث دفعت وزارة المالية 13 مليونًا ووزارة السياحة 1.5 مليون، وكذلك وزارة الشباب 1.5 مليون”، وأن إدارة المهرجان دفعت 2 مليون جنيه كمجمل لتذاكر الطيران التي تم شراؤها للضيوف”، وذلك في تصريحات صحفية له.

وأثارت الميزانية المخصصة للمهرجان قضية أولويات الإنفاق الحكومي في ظل تأكيد الحكومة المستمر اتباع سياسة تقشفية صرفة، وعجز مزمن في الموازنة ونقص الموارد المالية لدرجة تخفيض دعم الطاقة والكهرباء.

وهناك قطاعات خاصة بمجال الصحة والتعليم تعاني نقصًا حادًّا وأزمات، منها أزمة مدارس بلا مدرسين، وأبنية تعليمية متهالكة أدت لوفاة طفل انكسر زجاج نافذة فصله على رقبته، كما أن هناك مستشفيات تعاني سوء الحال وتلقي بالمرضى بالشارع حتى حالة الولادة!.

وأعلن اللواء محمد فهمي رئيس هيئة الأبنية التعليمية في الثاني من نوفمبر الجاري: “أن عدد المدارس المغلقة يصل لأكثر من 500 مبنى، لم تكن مدرجة ضمن الخطة المالية لهذا العام، لعدم توافر تمويل”.

مضيفًا: “إن الدكتور محمود أبو النصر وزير التعليم صدَّق على قرار البدء في أعمال الإنشاءات بها مستعينًا بأموال من صندوق الدعم، وصدق على قرار هدم وترميم جميع المدارس والأبنية التعليمية المغلقة، كلٌّ على حسب حاجته”.

وكان المشير عبد الفتاح السيسي قد صرح بأنه تم بناء 1150 مدرسة خلال السنة الحالية رغم أنه كان من المخطط بناء 150 مدرسة فقط سنويًّا، مشيرًا إلى أن هذا البناء تم بمساعده رجال الأعمال.

وأضاف”السيسي”- خلال كلمة له في 6 سبتمبر الماضي- أن تلك المدارس تحتاج لفتحها 51 ألف مدرس ولكن لا يوجد ميزانية لذلك”.

في الوقت نفسه رصدت تقارير صحفية الأربعاء 19 نوفمبر الجاري مشكلة الأمراض المدرسية المتتكرر كل عام فى مصر، مع بداية فصل الشتاء وانتشار الفيروسات؛ حيث يصاب التلاميذ بعدد من الأمراض التي تجد البيئة الملائمة للانتشار مع زحام الفصول وسوء التهوية وغيرهما.

وكشفت إحصائيات لوزارة الصحة صدرت في الآونة الأخيرة عن إصابة 13 طفلاً في أسيوط بالغدة النكافية، وكان للجدري المائي نصيب الأسد في أعداد الطلاب المصابين به في عدة محافظات منها سوهاج بواقع 25 مصابًا، ودمياط بواقع 21 تلميذًا بدمياط، وحالتين في البحيرة، وهناك أمراض أخرى تجد بيئة خصبة في المدارس لتنهش أجساد الطلاب.

وفي ظل عجز الدولة عن توفير سيولة مالية أعلنت الحكومة المصرية اعتزامها فصل التيار الكهربائي عن مستهلكي التيار من المواطنين والهيئات الحكومية، في حال عدم سداد متأخرات يصل إجماليها إلى 17 مليار جنيه (2.3 مليار دولار)، وأكدت أنه لا تراجع عن قرار فصل التيار الكهربائي عن المتأخرين في تسديد المستحقات المتأخرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …