‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “فايق”: التعذيب أهم مشكلات 2015 والاختفاء القسري “تفاقم”!
أخبار وتقارير - يوليو 3, 2016

“فايق”: التعذيب أهم مشكلات 2015 والاختفاء القسري “تفاقم”!

قال رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان بنظام الانقلاب محمد فايق، اليوم الأحد، إن قضية التعذيب في أماكن الاحتجاز هي أكبر المشاكل التي واجهت ملف حقوق الإنسان في مصر خلال العام الماضي.

وقال فايق، خلال مؤتمر صحفي اليوم للإعلان عن وضع حقوق الإنسان في مصر خلال عام 2015 بثه التلفزيون المصري، “في تقدم في الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لا يستطيع أن ينكره إلا المغرض. 

لكن في نفس الوقت الحقوق السياسية والمدنية فيها قصور.. وهذا ليس من الحكومة ولكن المجتمع ذات نفسه الذي أصبح الطلب أكثر لديه على الأمن والأمان”.

وأوضح أن “أول المشاكل في الحقوق السياسية والمدنية هو التعذيب.. وصلتنا شكاوى عديدة عن تعذيب في أقسام الشرطة وسوء المعيشة بها والشرطة طبعا بتنفي ولكن هناك 3 حالات موثقة بالوفاة نتيجة التعذيب”.

وتابع أن المجلس وثق ثلاث حالات وفاة في أماكن الاحتجاز نتيجة التعذيب، مضيفا أن “فيه 20 حالة وفاة في الأقسام وأماكن الاحتجاز ولكن بسبب الظروف الصحية السيئة”.

وقال أن المجلس أوصى للقضاء على هذه الظاهر بتعديل القانون ليتواءم مع اتفاقية الأمم المتحدة للتعذيب وتغيير مفهوم التعذيب، وبإنشاء هيئة وطنية للوقاية من التعذيب، وبالمعالجة العاجلة لظاهرة التكدس في أماكن الاحتجاز.

وقال فايق إن حالات الاختفاء القسري “تفاقمت” العام الماضي، مضيفا “النهاردة في تقرير كامل للمجلس عن الاختفاء القسري الموضوع تفاقم وابتدى يجلنا حالات كتير جدا”.

وأوضح أن قضية الاختفاء القسري تنبع من عدم عرض المقبوض عليهم على النيابة خلال 24 وفقا لما نص عليه الدستور.

وقال إن “جريمة الاختفاء القسري هي جريمة ضد الإنسانية. إحنا فتحنا الباب لجميع الشكاوى المتعلقة بالاختفاء القسري”.

وشهد العام الجاري تدشين حملة بعنوان بعنوان “من أجل المختفين قسريا”، لمطالبة السلطات بالكشف الفوري عن أماكن تواجد من ألقي القبض عليهم وما زالوا مختفين.

ومصطلح الاختفاء القسري كما عرفته منظمة الأمم المتحدة، يعني الاعتقال أو الاحتجاز أو الاختطاف أو أي شكل من أشكال الحرمان من الحرية، يتم على أيدي موظفي الدولة، أو بأيدي مجموعات أو أفراد بدعم من الدولة وموافقتها، ويعقبه رفض الاعتراف بحرمان الشخص من حريته، أو إخفاء مصير الشخص المختفي، أو مكان وجوده، مما يحرمه من حماية القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …