‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير بالفيديو.. المخابرات تحذف تشكك السيسي في الإسلام لمدة 5 سنوات من خطابه
أخبار وتقارير - يونيو 29, 2016

بالفيديو.. المخابرات تحذف تشكك السيسي في الإسلام لمدة 5 سنوات من خطابه

حذفت المخابرات العسكرية عبارة عبدالفتاح السيسي، حول تشككه في الإسلام لمدة خمس سنوات، الذي أشار إليه في خطابه، في الاحتفال بليلة القدر، الأربعاء، من التسجيلات المبثوثة للخطاب.

وبعد الرجوع إلى تسجيلات الخطاب لاستخراج تلك المقولة من موقعها في الخطاب على لسان السيسي تبين حذفها من نص الخطاب المسجل؛ حيث تعرض الخطاب لعملية “مونتاج” تم فيها التدخل بالحذف مما قاله السيسي، بعد أن تم منع بث الخطاب بشكل مباشر، والانتظار حتى ظهيرة الأربعاء لتوزيع كلمته، ونشر الفيديو المرسل للكلمة بعد إزالتها من جهة مخابراتية ما تابعة للسيسي.

وكانت جميع  الصحف  الداعمة للانقلاب وفى مقدمتها المصري اليوم واليوم السابع والوطن وموقع صدى البلد، قد نقلت خطاب السيسى الذى يتشكلك فيها فى دينه وإنه مكث خمس سنوات يقرأ، ويبحث؛ للتأكد من حسن اختياره لدينه، وكي يجدد اختياره للدين الذي يعتقده.

وقال موقع “صدى البلد” إن السيسي قال: “لقد مكثت 5 سنوات أقرأ، وأبحث للتأكد من حسن اختياري لديني، وأجدد اختياري لديني، مشيرا إلى الخلاف الذي وقع بين السنة والشيعة في بداية الإسلام، وتحول إلى مذهبين وخلاف عميق وفرقة بسبب الانسياق وراء الشيطان”.

ومن جهتها قالت “المصري اليوم: “طالب  عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، علماء الأزهر بمواجهة الغلو والتطرف، وعمل وقفة حقيقية، والتصدي للأفكار المنحرفة، ونشر الفهم الصحيح للإسلام، مضيفا: “مكثت 5 سنوات أقرأ وأبحث للتأكد من حسن اختياري لديني”.

أما “اليوم السابع” فقالت: “قال الرئيس خلال احتفال وزارة الأوقاف بليلة القدر، بقاعة مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر، إننا سنحاسب على عدم التفكير، مضيفا أن ما نحن فيه هو الذي ضيع الدين بشكل كبير لرفضنا التصدي للواقع الذي نعيشه، مشيرا إلى أنه ظل يقرأ ويبحث لمدة 5 سنوات لتجديد اختياره للدين الذى يعتقده”.

 

 

 أما صحيفة “الوطن” فقالت: “وقال السيسي، خلال كلمته في احتفال وزارة الأوقاف بليلة القدر: “لقد مكثت 5 سنوات أقرأ، وأبحث للتأكد من حسن اختياري لديني، وأجدد اختياري له، مشيرا إلى الخلاف الذي وقع بين السنة والشيعة في بداية الإسلام، وتحول إلى مذهبين وخلاف عميق وفرقة، بسبب الانسياق وراء الشيطان”.

ويذكر أنه تم حذف ما قاله السيسي حول الخلاف بين السنة والشيعة من تسجيل الخطاب الذي تم بثه له أيضا، في حين أوردت إشارته إلى هذا الخلاف كل من “صدى البلد”، و”الوطن”.

ويبدو أن عبارة السيسي، التي أشار فيها إلى تشككه في الإسلام، قد وردت في سياق إنحائه باللائمة على المسلمين، وليس على حكامهم الفاسدين، في سوء أحوالهم، وتأكيده أن المسلمين الأوائل تصدوا وقاموا بتنقية علم الحديث، واستبعدوا 600 ألف حديث، وصفه السيسي، على خلاف الحقيقة، بأنه “كاذب”، مشيرا إلى أنهم “لم يخافوا من المساس بأحاديث الرسول، صلى الله عليه وسلم”.

وبحسب ما قاله السيسي: “قلت لفضيلة الإمام (يقصد شيخ الأزهر): “الأوائل والأخيار تصدوا ولقوا 600 ألف حديث كاذب فتصدوا لها، ولم يخافوا، ولم يقولوا: “لا أحد يمس كلام النبي، ويفحصه”.. بل قالوا هذا ما نراه صائبا، وهذا ما نراه غير صائب.. وعلماء الحديث قاموا بهذا الدور في حاجات أخرى.. فلماذا لا نتصدى ونقول: الكلام ده ينفع، والكلام ده ما ينفعش.. ونطبق ذلك في حاجات أخرى؟”.

واستطرد: “من فضلكم: الكلام ده لينا كلنا.. الغلو والتطرف بصراحة يحتاج مننا كلنا إلى أن نقف قدامه.. بدون غلو وتطرف برضه.. أنتم تحتاجون إلى أن تتصدوا ليه من غير  ما تكونوا خايفين أنكم تضيعوا الدين.. لأنني متصور أن اللي إحنا فيه ده ضيَّع الدين كتير قوي”.

وحذر السيسي في خطابه أيضا من أن: “الأمم اللي هاتروح.. مش هاترجع تاني”.

وبكَّت المسلمين بقوله: “يا ترى.. هل نحن أعلم الأمم، وأتقى الأمم، وأكثر الأمم صبرا؟ وهل نحن أكثر الأمم عملا واختراعا وسماحة واحتراما للمرأة؟”.

وأضاف: “هذا يعكس ديننا، وأخشى عدم وجود توازن بين الإتباع بلا حدود.. وبين التفكر والتدبر”، مستدركا: “محتاجين إلى رؤية هذا”.

واتهم المسلمين بنشر التطرف والقتل والتخريب والتدمير في العالم فقال: “شوفوا خريطة التطرف في العالم، وتأثيرها على سمعة دينكم.. يا ترى أخبارها إيه: كل يوم لينا حكاية.. قتل، وتخريب، وتدمير”.

وأقسم: “والله لن تقام الأمم إلا بالعمل والعلم والبناء والجهد والمثابرة والإخلاص والمثابرة، وليس بقتل الناس وتدمير الشعوب والأوطان”.

واختتم خطابه بالقول: “شكل وسمعة المسلمين ومكانتهم في العالم كله.. أتصور أنها، ولسنين طويلة مقبلة.. قد تأثرت بشدة”.

بحسب قوله، الذي جاء خارج سياق الكلمة المكتوبة التي خصص لها النصف الأول من خطابه، الذي استمر، بعد المونتاج، ما بين 16 إلى 17 دقيقة فقط، بينما الخطاب الأصلي، قبل التدخل في التنسجيل، استمر أطول من هذا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …