‫الرئيسية‬ عرب وعالم إلغاء زيارة “العربي” لرام الله بعد انتقادات لـ”تطبيع الجامعة العربية”
عرب وعالم - يونيو 13, 2016

إلغاء زيارة “العربي” لرام الله بعد انتقادات لـ”تطبيع الجامعة العربية”

أعلن نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن إلغاء زيارته التي كانت مقررة، غدًا الثلاثاء، إلى رام الله وعقده مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حول المبادرات المطروحة لتسوية القضية الفلسطينية، في أعقاب انتقادات وجهت له من أطراف فلسطينية وعربية مختلفة.

ووصف رئيس تحرير صحيفة “رأي اليوم”، الكاتب “عبد الباري عطوان”، زيارة “العربي”- عبر حسابه على تويتر- بأنها “حجة الوداع التي يعتزم العربي أداءها لرام الله، لتكريس التطبيع، والبحث عن دور جديد، ومقاطعته أضعف الإيمان رسميا وشعبيا إن لم يكن أكثر”.

وقال “العربي”، في تصريح مقتضب للصحفيين، اليوم الإثنين: “إن الإلغاء يعود إلى عدم ملائمة المواعيد”، بيد أنه لوحظ إلغاء الزيارة في أعقاب انتقادات وجهت له بالتطبيع، من جانب تنظيمات فلسطينية أبرزها الجبهة الشعبية.

وكان السيسي وزعماء خليجيون قدموا عرضا لرئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو للتطبيع الكامل مع الدول العربية مقابل قبول مبادرة السلام العربية، وهو ما رفضه نتناهو؛ لأنه ينعم بالتطبيع بلا مقابل، حيث تزايدات اللقاءات العلنية بين وزرائه وشخصيات خليجية رسمية.

وكانت هذه الزيارة ستعتبر ثاني زيارة لأمين عام الجامعة العربية نبيل العربي إلى رام الله، حيث زارها في ديسمبر 2012 ورافقه وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو في هذا التوقيت.

وكانت الأمانة العامة للجامعة العربية، والرئاسة الفلسطينية، قد أعلنتا في وقت سابق، اليوم الإثنين، عن أنه تم تأجيل زيارة نبيل العربي، الأمين العام للجامعة، إلى رام الله، والتي كانت مقررة اليوم، إلى غد الثلاثاء، بسبب ترتيبات أمنية تتعلق بعبوره من الأردن.

وأرجع مصدر بالجامعة العربية لصحيفة “الشروق” سبب التأجيل إلى “ترتيبات أمنية مع الأردن، خاصة بعبور معبر الكرامة إلى رام الله، وهو ما سيقوم به سفير الأردن بشر الخصاونة خلال لقائه «العربي».

وقالت الرئاسة الفلسطينية، مساء أمس الأحد، إن زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، إلى رام الله، والتي كانت مقررة، اليوم الإثنين، تأجلت لغد الثلاثاء، دون ذكر سبب التأجيل.

كما أعربت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن اندهاشها واستهجانها لإقدام نبيل العربي، الأمين العام لجامعة الدول العربية، على زيارة رام الله، التي لا زالت تحت الاحتلال.

وقالت الجبهة، في بيان لها اليوم الإثنين، إنه في الوقت الذي تُقدّر فيه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مواقف ودور الدكتور نبيل العربي في دعم القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني، إلا أن زيارة العربي لرام الله “تحمل من الالتباسات الشيء الكثير.

وانتقدت قيامه بالزيارة “في ظل هذا التوقيت الذي تسعى فيه الإدارة الأمريكية وفرنسا ودول أخرى غلى دفع الدول العربية إلى المبادرة بالتطبيع مع دولة العدو الصهيوني لتتجاوب الأخيرة مع المبادرة الفرنسية”.

ودعت الجبهة “العربي” إلى مراجعة موقفه، وإلى التمسك برفض التطبيع مهما كانت أشكاله، ومقاومة كل الجهود التي تعمل على فرض التطبيع كأمرٍ واقع، والانحياز فقط إلى نبض الشارع العربي الذي رفض ويرفض أي شكل من أشكال التطبيع”.

وقالت إنه لو فعل هذا (ألغي الزيارة)، “فهو بذلك يُجسّد- على أفضل ما يكون- تجربته الغنية وهو يودّع موقعه كأمين عام لجامعة الدول العربية”.

وتأتي هذه الزيارة الوداعية لنبيل العربي، والذي تنتهي ولايته في 30 يونيو الجاري، بناء على دعوة من محمود عباس، لبحث نتائج مؤتمر باريس للسلام، وتكريم “العربي” على جهوده التي بذلها خلال الخمس سنوات الماضية، مدة توليه منصب الأمين العام للجامعة العربية، والتي حصلت فلسطين خلالها على عضو مراقب بالأمم المتحدة، وعضو في المنظمات التابعة لها، بحسب ما ذكرته إذاعة صوت فلسطين الرسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …