‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير سفير إسرائيلى يهاجم “الغنوشي” والتجربة التونسية لهذا السبب
أخبار وتقارير - يونيو 7, 2016

سفير إسرائيلى يهاجم “الغنوشي” والتجربة التونسية لهذا السبب

هاجم السفير الإسرائيلي الأسبق في القاهرة تسفي مزال حركة النهضة التونسية ورئيسها راشد الغنوشي، معتبرا أن إعلانها فصل الدعوي عن السياسي “مضلل ويأتي لتحسين ظروف عمل الإسلام المتطرف في تونس”.

وتعود الحساسية الإسرائيلية المفرطة من التجربة التونسية، إلى خوف تل أبيب من فقدان القدرة على الزعم بأنها “الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”.

وادعى، أن الخطوة التي كان “يتوجب على النهضة القيام بها للتدليل على تجنبها الخطاب المتطرف هو إعلانها فصل الدين عن الدولة”.

وقال  أن خطوة الغنوشي جاءت من “أجل تحسين ظروف عمل النهضة داخليا ولطمأنة التونسيين، سيما عشية الانتخابات المحلية التي ستجرى العام القادم والانتخابات الرئاسية في 2019″، بحسب ادعائه.

وزعم مزال أن الغنوشي كان مطالبا “أولاً بالإقرار بأن الإسلام كدين ينطوي على تطرف لا يجعل منه أساسا للحكم وإدارة العلاقات السياسية والمجتمعية”.

وتعرض مزال للسيرة الذاتية للغنوشي ليستنتج قائلاً إن “شخصا أمضى عشرات السنين من حياته منظرا لشمولية الإسلام لا يمكن أن يتحول في لحظة إلى ديموقراطي”.

وبدا مزال محبطا من “الحماس الذي أظهره الإعلام الأجنبي سيما الغربي من الخطوة التي أقدم عليها الغنوشي”، محذرا مجددا من “التضليل” الذي يمارسه زعيم “النهضة”.

واعتبر نداف إيال معلق الشؤون الخارجية في قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، قبل أسبوعين، أن تونس “الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط وليست إسرائيل”، التي قال إنها باتت أسيرة تأثير قوى اليمين الديني المتطرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …