‫الرئيسية‬ عرب وعالم مستشار محمد بن زايد يشمت بتوقيف “المملكة” لأكاديمي سعودي
عرب وعالم - يونيو 7, 2016

مستشار محمد بن زايد يشمت بتوقيف “المملكة” لأكاديمي سعودي

لم يخف المستشار السياسي لمحمد بن زايد د.عبد الخالق عبدالله الأستاذ بجامعة الإمارات، شماتته في توقيف الأكاديمي وأستاذ الإعلام السعودي أحمد بن راشد بن سعيد، على خلفية انتقاداته المتكررة لتغطيات قناة “العربية”، ليكون ثالث المعتقلين بعد الدكتور محمد الحضيف والداعية عبدالعزيز الطريفي دون معرفة الأسباب أو توجيه أي تهم لهم، واللافت أن الثلاثة من مؤيدي سياسات العاهل السعودي الملك سلمان فيما يتعلق بعاصفة الحزم والملف السوري.

وقال عبدالله -في تغريدة على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”-: “أخبار عن توقيف الأكاديمي أحمد بن راشد بن سعيد فور وصوله السعودية قادما من تركيا لم يكن موفقا في لغته التحريضية”.

وقال محمد نجل الأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيد: “والدي لم يقبض عليه بل تم استدعاؤه بناء على شكوى “العربية” بزعم الإساءة لها”.

وقال نجل “بن راشد” -عبر حسابه على موقع التواصل الشهير “تويتر”-: “والدي أ.د.أحمد بن راشد بن سعيّد لم يُقبض عليه وإنّما استُدعي بناءً على دعوى رفعتها قناة “العربية” ومجموعة “mbc” بتهمة “الإساءة إليها”.

وكان الأكاديمي السعودي الدكتور أحمد بن راشد، دشن حملة واسعة ضد قناة العربية من خلال الهاشتاج الشهير “تفكيك الخطاب المتصهين”.

كما كان “بن سعيد”، من أوائل الذين تنبهوا لخطر سياسة قناة “العربية” على السعودية، وأطلق حملات عدة لكشفها من خلال ما تبثه أو تنشره عبر موقعها الإخباري وأطلق عدة هاشتاجات ضدها حققت انتشارا عالميا واسعا.

ويعتبر الأكاديمي السعودي، صاحب الفضل في فضح سيطرة تيار معين على القناة وتوجيهها عكس مصالح السعودية وبما يخدم أساسا سياسة دولة المقر “الإمارات”.

وتعرض الدكتور أحمد بن راشد لمضايقات وتهديدات عدة بسبب موقفه خاصة في عهد الملك السعودي الراحل الملك عبدالله، لكنه صمد في وجه تلك الحملات.

وتجدر الإشارة إلى، أن هناك غضبًا شعبيًّا سعوديًّا على صفحات التواصل الاجتماعي، من قناة العربية، فضلاً عن الحديث المتزايد عن سيطرة أبوظبي عليها.

وكانت أنباء ترددت اليوم، لم تؤكد رسميا عن اعتقال الأكاديمي السعودي المعروف الدكتور احمد بن راشد بن سعيد كما سبق، وتم اعتقال كل من الدكتور محمد الحضيف والداعية عبدالعزيز الطريفي دون معرفة الأسباب أو توجيه أي تهم لهم، والمفارقة اللافتة أن الثلاثة من كبار مؤيدي العاهل السعودي الملك سلمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …