‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير أوقاف الانقلاب تؤمم رمضان بـ8 قرارات أمنية
أخبار وتقارير - يونيو 4, 2016

أوقاف الانقلاب تؤمم رمضان بـ8 قرارات أمنية

جددت  أوقاف الانقلاب إجراءاتها السنوية  لإحكام سيطرتها على المساجد، تبدأ من بداية  الشهر رمضان الكريم مساء غد الأحد ، حيث اشترطت الوزارة تقديم طلب مكتوب للاستعانة بأى من المقرئين فى صلاة التراويح، وبأسماء الأئمة لإعطاء الدروس الدينية بالمساجد.
وقالت حركة أبناء الأزهر الأحرار  أن وزارة الأوقاف أرسلت تعليمات  الاسبوع الماضى  لجميع أدارات الأوقاف بالمحافظات  بمنع أى أى داعية أو مقرئ غير مسجل بالأوقاف أو حاصل على تصريح بالدعوة والخطابة من إمامة المصلين فى رمضان، أو إلقاء الدروس الدينية، كما سيتم تنظيم حملات تفتيش ليلية على المساجد، وتعميم منشور على جميع مساجد الجمهورية بهذه التعليمات.
 وأرجعت  الحركة هذه القرارات إلى التخوف من تمكن جماعة الإخوان والتيارات الأخرى كالجماعة الإسلامية وغيرها، من استغلال شهر رمضان لنشر أفكارهم من خلال المساجد، بحسب قول المصادر.
ومنذ عهد المخلوع مبارك، وتحرص وزارة الأوقاف والأجهزة الأمنية على التضييق على المساجد والزاويا مع حلول شهر رمضان في كل عام، إلا أن هذا التضييق زادت حدته منذ انقلاب 3 يوليو على الرئيس محمد مرسي عام 2013، حيث تكثف الأوقاف من قرراتها المثيرة للجدل: بهدف إحكام السيطرة الأمنية والإدارية على المساجد ومنع وجود أي دور دعوي يخالف هوى السلطة والحكومة الحالية في مصر.
“وراء الأحداث” رصد بعضا من إجراءات وقررات وزارة الأوقاف والتي بلغت نحو 11 قرارا وُصفت جميعها بالتعسفية، وتهدف إلى عسكرة المساجد، وإحكام السيطرة الأمنية عليها، سواء خلال شهر رمضان الكريم أو باقي أشهر العام، حيث نعرضها كالآتي:
1ـ تحديد مساجد لصلاة التروايح
2ـ اشتراطات الموافقة الأمنية على المقرئين في رمضان
3ـ الاستيلاء بالقوة على مساجد  جميع المساج الاهلية
وذلك بحجة الترويج للأفكار الإرهابية، والسيطرة على الخطاب الديني الذي يتم تصديره من أعلى منابر هذه المساجد، ففي سبتمبر الماضي، ضمت 5 مساجد تابعة للجمعية الشرعية بعدد من المحافظات، وهي “الجلاء برمسيس، والنور المحمدي بالمطرية، والاستقامة بالجيزة، والمشاري بالهرم، والسيوف بالإسكندرية”.
4ـ منع استخدام مكبرات الصوت في غير الأذان
كما جددت  وزارة الأوقاف في عهد وزير الأوقاف قرارًا بـ”عدم استخدام مكبرات الصوت في غير الأذان أو شعائر صلاة الجمعة، محذرة المسئولين عن المساجد من مخالفة القرار، ووضعت عقوبات للمخالفين قد تصل إلى الحرمان من الأجر المتغير لمدة ستة أشهر، أو الخصم خمسة عشر يومًا من الراتب، أو النقل خارج المحافظة.
، كما شددت على عدم ترك مفاتيح المسجد أو أي من ملحقاته مع غير الموظف المختص، مع التأكيد على أن المسئولية تضامنية بين العامل المختص وإمام المسجد ومفتش المنطقة ومدير الإدارة، وتحمل المديرية مسئولية تنفيذ ذلك بدقة.
5ـ منع صلاة الجمعة في الزوايا الصغيرة
كما جددت  وزارة الأوقافقرارها  بمنع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا (مساجد صغيرة) التي تقل مساحتها عن 80 مترا، وتنتشر أسفل غالبية العمارات السكنية، وقصر الصلاة علي المساجد الكبيرة، وذلك بدعوة أن “صلاة الجمعة تعني اجتماع الناس، وأن رسالة الوزارة هي إعمار المساجد لا إغلاقها”، وكلفت مديري الأوقاف والمفتشين بأن يتم أخذ تعهد مكتوب على صاحب الزاوية بألا تقام صلاة الجمعة بها.
كما قررت تحرير محاضر للأئمة غير الحاصلين على تراخيص من الوزارة (بضمان أجهزة الأمن ) الذين يقيمون الصلاة ويخطبون دون أذن الوزارة بعد إقرار قانون ينص على الحبس لمدة عام وغرامة 50 ألف جنيه “لمن يتجرأ على صعود المنبر بدون إذن”، وإتاحة الضبطية القضائية لمفتشي وزارة الأوقاف للقبض على الذين يؤدون الخطبة أو يتحدثون فى المساجد دون إذن، تطبيقا للقانون الذي أقره الرئيس المعين عدلى منصور السابق.
6ـ توحيد خطب الجمعة على مستوى الجمهورية خلال الشهر الكريم
و”الخطبة الموحدة” هي تجربة بدأتها وزارة الأوقاف في أواخر يناير 2014، ثم أقرتها طبقا لقانون “تنظيم ممارسة الخطابة وإلقاء الدروس الدينية” الذي أصدره المستشار عدلي منصور في يونيو الماضي، حيث توفر الوزارة الخطبة على موقعها الإلكتروني يوم الخميس من كل أسبوع، وهددت بسحب رخصة الإمام وخطيب المسجد الذي يخالف بنود الخطب الموحدة وإحالته للتحقيق.
7- منع رموز السلفيين من صعود المنابر
وشددت  القررات الجديدة على منع مشايخ الدعوة السلفية، المؤيدة للانقلاب العسكري، حيث قامت بمنع قادتها من اعتلاء منابر المساجد لأكثر من عام، أبرزهم نائب رئيسها “ياسر برهامي”، و”يونس مخيون” رئيس حزب النور السلفي، وذلك قبل تراجعها عن القرار وإصدارها تصريحا لأكثر من 400 شخص من الدعوة السلفية بالخطابة.
8- منح الضبطية القضائية لمفتشي الأوقاف
وفي إطار تشديد الرقابة على المساجد والزوايا في مصر، وفي خطوة هي الأولى من نوعها، أصدرت وزارة العدل بالتعاون مع وزارة الأوقاف العام الماضي قرارًا بمنح صفة الضبطية القضائية لبعض مفتشي وزارة الأوقاف؛ بهدف ضبط أي ممارسات مخالفة للأئمة والمشايخ خلال إلقاء الخطابة والدروس الدينية بالمساجد وما في حكمها، وهو الأمر الذي حول مشايخ الأئمة والأوقاف من دعاة إلى مخبرين وضباط أمن، وذلك بحسب العديد من الأئمة والمشايخ بالأوقاف.
9- وضع شروط تعجيزية للراغبين في الاعتكاف
وفي إطار خطة وزارة الأوقاف والأجهزة الأمنية لرصد ومتابعة المتعكفين، وضعت وزارة الأوقاف العام الماضي شروطا تعجيزية أمام الراغبين في القيام بسنة الاعتكاف خلال العشر الأخير من شهر رمضان الكريم، وهو ما اعتبره آلاف المعتكفين العام قبل الماضي بمثابة إغلاق للمساجد في وجوههم، وتسبب في منع الاعتكاف في آلاف المساجد على مستوى الجمهورية.
ومن ضمن شروط الوزارة للاعتكاف، أن يكون الاعتكاف بالمسجد الجامع لا بالزوايا ولا بالمصليات، وأن يكون 10- الاعتكاف تحت إشراف إمام من أئمة الأوقاف أو واعظ من وعاظ الأزهر أو خطيب مصرح له من وزارة الأوقاف تصريحا جديدا لم يسبق إلغاؤه.
وأعلنت الوزارة رصد قوائم بأسماء المساجد الجامعة، وأسماء أئمتها المشرفين على الاعتكاف وأرقام هواتفهم وأرقام بطاقاتهم الشخصية الخاصة بهم بعد ترشيح الإدارات لهم، وسرعة الاتصال بهم ولكونهم مسئولين وظيفيا عن المعتكفين.
واشترطت الوزارة تصريح لجنة تابعة لها بأن المكان مناسب للاعتكاف من الناحية الصحية، ومن حيث التهوية وخدمة المعتكفين، وبناء على تقرير يرفع من مدير الإدارة التابع لها المسجد لمدير المديرية، يسمح بالاعتكاف أو يمنع.
كما اشترطت أن يكون المعتكفون من أبناء المنطقة المحيطة بالمسجد جغرافيا من المعروفين لإدارة المسجد، وأن يكون عددهم مناسبا للمساحة التي يقام بها الاعتكاف والخدمات اللازمة للمعتكفين، وذلك وفقًا لرؤية لجنة وزارة الأوقاف.
ويقوم المشرف على الاعتكاف بتسجيل الراغبين في الاعتكاف وفق سعة المكان قبل بداية الاعتكاف بأسبوع على الأقل، وأن تكون إدارة الأوقاف التابع لها المسجد مسئولة مسئولية كاملة عن إدارة شئون الاعتكاف وعن أي خلل يحدث فيه، ولها حق متابعته من خلال التنسيق الأمني والإداري مع مشرفي الاعتكاف، وغيرها من الشروط التعجيزية الأخرى التي حالت بين الآلاف المسلمين وبين سنة الاعتكاف منذ انقلاب 3 يوليو 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …