‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير خالد علي يكشف كيف انقلب السيسي على هشام جنينة!
أخبار وتقارير - يونيو 3, 2016

خالد علي يكشف كيف انقلب السيسي على هشام جنينة!

كشف المحامي الحقوقي خالد علي، عن حوار بين قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وبين المستشار هشام جنينة حينما تقدم الأخير باستقالته عقب الانقلاب العسكري ورفضها السيسي قائلا له: أنت تاريخك مشرف”، إلا أنه انقلب عليه بعد ذلك في أول محاولة حارب فيها جنينة الفساد، وهو ما يطرح تساؤلات حول أسباب هذا الانقلاب على جنينة أيضا.

ودعا خالد علي إلى التضامن مع المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق؛ بعد إحالته للمحكمة ورفضه دفع الكفالة التي أقرتها محكمة أمن الدولة العليا أمس، الخميس، بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وكشف علي، في منشور عبر صفحته الرسمية “فيس بوك”، عن أن المستشار هشام جنينة تقدم باستقالته بعد انقلاب عبدالفتاح السيسي، ليرفع الحرج عنه، وليتمكن من اختيار من يشاء لتولي رئاسة الجهاز، إلا أن السيسي رفض، وقال له “أنت معروف بالنسبة لنا، وتاريخك مشرف منذ كنت ضابطًا للشرطة أو قاضيًا أو رئيسًا للجهاز في الفترة الماضية، أنت مستمر معنا، وكل الإمكانيات ستكون متاحة لك لمكافحة الفساد، فلا تتستر على فاسد، وحماية المال العام واجبنا جميعًا”.

وأبدى المحامي الحقوقي، تعجبه مما يحدث الآن من التنكيل بجنينة، قائلا: “النهاردة تحريات الرقابة الإدارية والأمن الوطني بالقضية قايمة على أنه تم اختياره للموقع دا من أيام الإخوان، وإن هدفه من إعلان حجم الفساد في مصر هو تكدير السلم العام، وإنه كان بيتعاون مع بعض الإخوان العاملين بالجهاز لهذا الغرض”.

وأحال نائب عام الانقلاب، نبيل صادق، أمس، الخميس، المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنح؛ لاتهامه بـ”إذاعة أخبار كاذبة على نحو يسيء إلى مؤسسات الدولة ويزعزع الثقة بها”.

واعتبرت النيابة أن إدلاء جنينة بتصريحات إعلامية أثناء توليه رئاسة الجهاز، كشف فيها وقائع فساد بأجهزة الدولة تجاوزت قيمتها 600 مليار جنيه خلال عام 2015، أخبارًا كاذبة تهدف إلى زعزعة الاستقرار في البلاد. وجاءت إحالة جنينة للمحكمة؛ بعد رفضه دفع الكفالة التي أقرتها محكمة أمن الدولة العليا المصرية أمس، الخميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …