‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير صحفية إسرائيلية تكشف سر سعادة السيسى بتعيين ليبرمان وزيرا للدفاع؟
أخبار وتقارير - مايو 31, 2016

صحفية إسرائيلية تكشف سر سعادة السيسى بتعيين ليبرمان وزيرا للدفاع؟

كشفت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن أن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى يشعر بالرضا إزاء تعيين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لزعيم حزب “إسرائيل بيتنا” المتشدد “أفيغدور ليبرمان” وزيرا للدفاع.
وأضافت الصحيفة أن السيسي، يرى أن وجود ليبرمان في هذا المنصب سيصب في صالحه، وسيتعاون الطرفان في تضييق الخناق على قطاع غزة المحاصر الذي تعتبره مصر ظهيرا لوجستيا للمسلحين المتشددين في سيناء.
ونقلت “معاريف” عن المحلل والمستشرق السياسي إيلي أفيدار، قوله إن السيسي ربما كان يفضل أن يتولى إسحاق هرتسوغ حقيبة الدفاع، إلا أنه يمكن أن يستفيد أيضا من وجود ليبرمان بدلا منه، ويستغل وجوده في توطيد العلاقات بين القاهرة وتل أبيب في مجال محاربة العمليات التي يشنها مسلحو تنظيم الدولة في شمال سيناء ضد الجيش والشرطة المصرية.
وأشار أفيدار إلى أن السيسي يتبع سياسات أكثر عدوانية تجاه حركة حماس في غزة، مؤكدا أنه يمكن لليبرمان، الذي سبق وهدد بضرب السد العالي، أن يخصص المزيد من الموارد المالية للتعامل مع قطاع غزة والجماعات الجهادية في الشرق الأوسط.
وأوضح أن إسرائيل قد تنفذ عمليات استخبارية لا ترتبط فقط بالدفاع عن نفسها، بل أيضا لحماية استقرار أنظمة متعاونة مع تل أبيب مثل مصر والأردن ودول الخليج، لافتا إلى العلاقات السرية القوية التي تربط ليبرمان بالزعماء العرب هي التي جعلتهم لا يستنكرون تعيينه وزيرا للدفاع.
وتابع المحلل الإسرائيلي: “عقد ليبرمان العديد من اللقاءات مع مسؤولين عرب، أكثر مما يتوقع الإسرائيليون أنفسهم، إلا أن هذه اللقاءات ظلت مغلفة بإطار من الثقة والسرية”.
ومن ناحية اخري ، قال المحلل يوني بن مناحيم، إن السيسي غاضب للغاية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد تعيين ليبرمان وزيرا للدفاع.
وأوضح بن مناحيم، في مقال نشره موقع “نيوز 1” الإسرائيلي، أن السيسي كان يتوقع حتى اللحظة الأخيرة أن يتم تعيين رئيس حزب العمل إسحاق هرتسوغ في الحكومة وليس رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، مضيفا أن مصر قررت، على ما يبدو، الرد على تلك الخطوة الإسرائيلية عن طريق تعزيز التنسيق مع السلطة الفلسطينية، حيث استقبل السيسي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القاهرة لهذا الغرض.
وقال: “قرر السيسي الاهتمام بأحد ركائز مبادرته والمتمثلة في تحقيق المصالحة بين فتح وحماس، فقام بدعوة وفد من حركة فتح لزيارة القاهرة”، مشيرا إلى أن  السيسي يريد الانتظار لمعرفة ما سيسفر عنه المؤتمر الدولي الذي ستطرح فيه المبادرة الفرنسية للسلام بداية الشهر المقبل، قبل طرح المبادرة المصرية.
وأضاف بن مناحيم أن محمود عباس، الذي فوجئ بالمبادرة المصرية وعرف بها من وسائل الإعلام، يسعى هو الآخر لاستغلال تعيين ليبرمان لصالحه، حيث نجح في تسخير مصر والجامعة العربية لتأييد المبادرة الفرنسية والحصول على غطاء دبلوماسي عربي لإستراتيجيته.
وأوضح أن عباس أعلن في خطابه الذي ألقاه أمام الجامعة العربية، رفض الفلسطينيين إدخال أي تغيير على مبادرة السلام العربية، مشيرا إلى أنه بذلك قطع الطريق على السيسي لطرح مبادرته الجديدة التي يتوقع أن تتضمن عددا من الاختلافات عن المبادرة العربية.
وكشف عن أن مبادرة السيسي ستتضمن تغييرات في ما يتعلق بهضبة الجولان وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، لكن عباس استبعد إمكانية التوصل إلى حل وسط مع إسرائيل في ما يخص الثوابت الفلسطينية التقليدية، ومن بينها حق العودة ورفض دولة فلسطينية بحدود مؤقتة ورفض الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية والتأكيد على أن القدس الشرقية عاصمة فلسطين، مقابل استعداده لتبادل أراض في الحد الأدنى على حدود الرابع من يونيو 1967.
وفي سياق متصل، قال آيال زيسر، المتخصص في تاريخ الشرق الأوسط وأفريقيا بجامعة تل أبيب، إن الهدف من وراء مبادرة السلام التي طرحها عبد الفتاح السيسي بدعم سعودي هو خلق مجال أوسع للتعاون بين القاهرة والرياض وتل أبيب، بحيث يكون الاعتماد على إسرائيل أكبر ولا يقتصر على الصراع الإسرائيلي الفلسطيني فقط.

وأضاف زيسر، في مقال له في صحيفة “إسرائيل اليوم”، أن أهداف المبادرة المصرية ربما تفوق تطلعات إسرائيل نفسها، إذ إنه يمكن من خلال تلك المبادرة تحويل التحالف الاستراتيجي السري مع إسرائيل ومصر والسعودية وتركيا إلى عقد زواج، يشمل إنشاء قناة اتصال بين تلك القيادات واستمرار التنسيق الأمني بينهم على أعلى مستوى، ضاربا مثلا باعتماد الأردن على إسرائيل في تزويده بمياه الشرب والغاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …