‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير جمال عيد: الظلم أساس الملك في مصر
أخبار وتقارير - مايو 30, 2016

جمال عيد: الظلم أساس الملك في مصر

أدان الناشط الحقوقي، جمال عيد رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان احتجاز نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وبعض أعضاء المجلس على خلفية التحقيق معهم في تهمة إيواء الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا في مبنى نقابة الصحفيين.

وقال عيد في تغريدة له عبر موقع “تويتر” اليوم الاثنين، “في بلاد العالم: العدل أساس الملك في مصر: الظلم أساس الحكم”.

وأضاف أن يحيى قلاش نقيب الصحفيين وخالد البلشي وعبدالرحيم أعضاء المجلس رفضوا دفع كفالة للإفراج عنهم، قائلا: “صحفيو وصحف السلطة مفزوعين، المبادئ غريبة عليهم”.

ورد عليه أحد المعلقين قائلا: “تعلمنا أن الاختلاف فى للرأي لا يفسد للود قضية لكن تأكدنا أن الاختلاف فى الرأي يلبسك قضية ابتسم فأنت على أرض المحروسة”.

وكان قد أوضح سيد أبو زيد -المستشار القانونى لنقابة الصحفيين- أن نقيب الصحفين، وسكرتير عام النقابة وعضو المجلس خالد البلشى قرروا عدم دفع الكفالة المقررة من قبل نيابة وسط القاهرة على خلفية اتهامهم بإيواء مطلوبين أمنيا،، ومن ثم سيتم حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

وأكد قلاش في تحقيقات النيابة أن النقابة لم تأوِ متهمين هاربين كما ورد في الاتهام، وأن ما حدث هو حضور الزميلين إلى مقر النقابة وعندما علم بوجودهما اتصل بضابط في جهاز الأمن الوطني للتأكد من قرار النيابة العامة بضبطهما ومن أجل إتمام إجراءات خضوع الزميلين أمام نيابة الانقلاب.

وأشار إلى أنه فوجئ في اليوم التالي من تواصله مع الضابط بتلقيه مذكرة من أفراد الحراسة التابعين لشركة المقاولين العرب الذين يتولون أعمال الحراسة بالنقابة بحضور قوة أمنية تضم قرابة 40 رجل شرطة وقاموا باقتحام النقابة وإلقاء القبض على الزميلين.

وشدد النقيب على أنه فيما يتعلق بالاتهام الخاص بنشر أخبار كاذبة، فإن مجلس النقابة علم باقتحام النقابة من خلال الأمن الإداري وبناء على ذلك تقدمت النقابة ببلاغ للنائب العام بالتحقيق في تلك الواقعة، لكنه فوجئ بعد ذلك بتراجع الأمن الإداري عن تلك الرواية وتم إخطار شركة “المقاولون العرب” التابع لها الأمن الإداري وقررت الشركة سحب هؤلاء الموظفين واستبدالهم بآخرين.

وكان عشرات الصحفيين والمحامين قد تجمعوا أمام قسم قصر النيل، عقب صدور قرار نيابة وسط القاهرة، بإخلاء سبيل وعبدالرحيم والبلشى، بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه لكل منهم، على خلفية البلاغ رقم 515 لسنة 2016 بتهمة إيواء شخصين مطلوبين أمنيا لدى الجهات القضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …