‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تعرف على مفاجأة الحكومة الصادمة للمواطنين فى يوليو المقبل
أخبار وتقارير - مايو 29, 2016

تعرف على مفاجأة الحكومة الصادمة للمواطنين فى يوليو المقبل

كشف مصدر مطلع بوزراة المالية، عن أن حكومة السيسى تعد لمفاجأة كبرى للمواطنين فى يوليو المقبل تتمثل فى رفع أسعار جميع أنواع المحروقات وفى مقدمتها البنزين والسولار والكهرباء مع بداية العام المالى الجديد.

وقال إن هذا القرار جاء عقب تراجع المنح الخارجية فى مشروع موازنة العام المالي المقبل، وإنه يقتصر على المنح التي ستتلقاها خلال هذا العام على 2.2 مليار جنيه وهو ما يقل بنحو 48% عن منح العام المالي الجاري.

وأكد أن الأذرع الإعلامية لنظام السيسى بدأت فى تهيئة العام العام لهذه الصدمة، تحت زعم أن ظروف البلد صعبة، وأنه لا بديل عن تحريك أسعار المحروقات والكهرباء وغيرها من السلع والخدمات.

وأرجع المصدر هذا القرار لتراجع الدول المانحة عن دعم الانقلاب بشكل كبير، بعد نهب  العسكر لهذه المنح ووضعها أغلبها فى حساب القوات المسلحة.

وكان حجم المنح التي تلقتها حكومة الانقلاب بتعليمات أمريكية وغربية قد ارتفع بشكل استثنائي خلال العام المالي 2013-2014 ليصل إلى 95.9 مليار جنيه، بعد أن دعمت دول الخليج انقلاب 3 يوليو 2013، لإسقاط كبرى ثورات الربيع العربى فى مصر، خاصة بعد أن بدأت مؤشرات لنجاج الرئيس التى جاءت به ثورة 25 يناير، خاصة بعد اتفارع النمو الاقتصادى ونجاج حكومة هشام قنديل فى القضاء على عدد كبير من المشكلات المزمنة.

فيما تراجع حجم المنح إلى 25.4 مليار جنيه في العام المالي 2014-2015، ثم انخفضت بحدة في 2015-2016 إلى 4.2 مليارات جنيه، في ظل تراجع وتيرة المساعدات من بلدان الخليج.

وقالت وكالة “ستاندرد أند بورز” في تقريرها الصادر عن مصر الشهر الجاري، إن حجم المساعدات المالية التي تلقتها المنقلب عبدالفتاح السيسى من السعودية والإمارات والكويت خلال أربع سنوات بلغ 25 مليار دولار.

وآخر المساعدات التي أعلنت عنها بلدان الخليج، وديعة إماراتية بقيمة 2 مليار دولار، قال محافظ البنك المركزي طارق عامر إنه يتفاوض لأن تصل مصر قبل نهاية الشهر الجاري.

فيما أعلنت  حكومة الانقلاب الخميس الماضي، إنه وافق على اتفاق منحة سعودية بقيمة 2.5 مليار دولار، تم التوصل إليه في إبريل الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …