‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير سر عرض السيسي لعباس بتمديد قطاع غزة في سيناء؟
أخبار وتقارير - مايو 22, 2016

سر عرض السيسي لعباس بتمديد قطاع غزة في سيناء؟

أثار عرض قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى ، للرئيس الفلسطيني محمود عباس، بمنحه أجزاء من سيناء، وضمها لغزة بهدف إقامة الدولة الفلسطينية فيها ، حالة من الأستياء والغضب بين جموع الفلسيطينن نظرا لتورط شخص يمثل رئيس مصر فى هذه الجريمة الكبرى التى تنهى القضية الفلسطينية لصالح الكيات الصهيونى وتقدم تنازل مبدئى عن القدس الشريف .

وكشف وزير الثقافة الفلسطيني السابق، إبراهيم أبراش، أن “مقترح تمدد قطاع غزة جنوبا باتجاه سيناء المصرية؛ وارد في ظل الفوضى التي تشهدها المنطقة”، مشيرا إلى أن هذا المقترح “يتزامن مع حالة الإخلاء الجارية لسكان سيناء، واستمرار العنف المسلح بين الجيش المصري والجماعات المسلحة”.

وأضاف أبراش أن “المقترح المصري يتزامن مع حالة التآكل التي تعيشها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، ما يرجح إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية في غزة أكثر من الضفة”.

ويتزامن الانشغال الفلسطيني بالمقترحات المصرية التي سربتها وسائل إعلام ومراكز بحثية اسرائيلية؛ مع ما نقله موقع “نيوز ون” الإخباري الإسرائيلي في 5 أبريل الماضي، عن “ماتي ديفيد” الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، وهو قوله إن ” السيسي عرض على نظيره الفلسطيني محمود عباس في سبتمبر 2014 إقامة دولة فلسطينية بتوسيع غزة جنوبا نحو سيناء بمساحة 1600 كلم2″.

ويعيد هذا المقترح لأذهان الفلسطينيين؛ المشروع القديم الجديد الذي طرحه عام 2005، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق الجنرال غيورا إيلاند، وهو “تنفيذ خطة تسوية بين فلسطين ومصر؛ تقضي بتنازل مصر للفلسطينيين عن بعض أراضي سيناء بمساحة 600 كم2، لتوطين اللاجئين الفلسطينيين”.

ومن جانبه وأوضح فيصل أبو شهلا، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، أن “ما يطرحه الإسرائيليون في الآونة الأخيرة حول الدولة الفلسطينية في سيناء؛ يعد بالنسبة لهم حلاً جغرافيا للقضية الفلسطينية، وهذا أمر مرفوض بالنسبة لنا نحن الفلسطينيين”.

وأضاف أبو شهلا أن “اتفاق مصر والسعودية حول جزيرتي تيران وصنافير؛ لا يمكن استنساخه على سيناء وغزة، لأن هذا حل غير وطني، ولن نقبله، وما نطلبه هو إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، ولا نرضى بأن يتم تهجير الفلسطينيين إلى أراضي الغير”.

وشكل النقاش الفلسطيني حول الأطروحات الإسرائيلية لإقامة الدولة الفلسطينية في سيناء، سجالا ونقاشا أخذ مساحته في شبكات التواصل الاجتماعي، والمنتديات الحوارية على الإنترنت، وتركز حول حقيقة الحدود المصرية الفلسطينية، وإعادة ترسيم الحدود البحرية بين السعودية ومصر، فيما نفى الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، في 5 أبريل وجود عرض مصري بإقامة دولة فلسطينية بغزة وجزء من سيناء.

ومن جهته؛ قال النائب يحيى موسى، القيادي في حركة حماس، ورئيس لجنة الرقابة وحقوق الإنسان في المجلس التشريعي الفلسطيني، إن “سيناريو ضم أجزاء من سيناء إلى غزة لإقامة الدولة الفلسطينية عليها؛ يبدو صعبا في ظل المعارضة المصرية الداخلية لاتفاق السيسي مع السعودية حول نقل الجزيرتين”.

وأضاف موسى أن أي تفكير بشأن تمديد حدود غزة جنوبا؛ سيكون له أبعاد إقليمية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وحماس لن تكون جزءا من هذه السيناريوهات”.

وتعقيبا على هذه التطورات؛ أوضح المؤرخ الفلسطيني المقيم في مصر، عبد القادر ياسين، أن “الطرح الخاص بإقامة دولة فلسطينية في سيناء؛ ليس جديدا، فهناك العديد من المشاريع التي تداولتها إسرائيل للتخلص من القضية الفلسطينية منذ خمسينيات القرن الماضي بإلقائها في حجر مصر”.

وقال ياسين إن “الفلسطينيين في غزة ليس لديهم أطماع في سيناء، فهي منطقة صحراوية، وهو ما لا يمنح المقترحات الجديدة فرصة كبيرة للنجاح، في ظل تمسك الفلسطينيين بأرضهم في غزة، وعدم استبدالهم بها أي أراض أخرى”.

وتجدر الإشارة إلى تزامن هذا المقترح مع الأزمة المعيشية المتلاحقة في غزة من جهة، وصعوبة إقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية، بسبب انسداد أفق المفاوضات مع الإسرائيليين والتوسع الاستيطاني فيها؛ من جهة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …