‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير لهذه الكوارث.. “السيسي” يتعمد التعتيم على انخفاض “منسوب النيل”؟
أخبار وتقارير - مايو 22, 2016

لهذه الكوارث.. “السيسي” يتعمد التعتيم على انخفاض “منسوب النيل”؟

لماذا حاول قائد الانقلاب التغطية على كارثة انخفاض منسوب مياه النيل خلف السد العالى ، عندما صرخ فى وزير الكهرباء فى حكومته طالب منه التوقف عن توضيح أسباب توقف مولدات محطة السد ، كما أصدر تعليمات منذ عامين بحظر نشر منسوب مياه النيل على الصحف والوكالات بعد أن خبر معدل المنسوب خبر يوميا ينشر فى الصحف منذ أن عرفت مصر وسائل الاعلام .

ولكن لأن السيسى أعتاد أن يتأمر ضد الوطن ويبيع مقدراته منذ انقلابه على الدكتور محمد مرسى أول رئيس مدنى منتخب ، ففوقع على جريمة أتفاقية سد النهضة ، ليسمح لإثيوبيا بالغبث فى حصة مصر التاريخية من مياه النيل ، مجاملة للظام الصهيونى الأمريكى العالمى الذى يدعمه ليواصل تخريب مصر .

ولكن الحقيقة انكشفت عندما فضحه وزير الكهرباء وأكد أن انخفاض منسوب المياة تسبب فى وقف إنتاج الكهرباء ، كما كشف الفلاحين أن أنخفاض المنسوب أدى لجفاف الترع والمصارف ، ويعرض زراعاتهم للموت جفافا فى ظل الخراب المقيم الذى حل على البلاد فى ظل الانقلاب 

كان من نواب برلمان الانقلا قد أعلنوا عن غضبهم من تجاهل وزير الرى لطلباتهم حول انخفاض منسوب المياه فى العديد من الترع، وأن هناك بعضا منها جف تماما منذ أكثر من شهرين، وأن هذا الأمر سينعكس على الرقعة الزراعية وتبوير الأرض. 

وتعرضت محافظة المنيا على سبيل المياه لجفاف بعض الترع بمحافظة المنيا وانخفاض منسوب المياه فى البعض الآخر منذ أكثر من شهرين مما أسفر عن تأخير زراعة بعض المحاصيل الصيفية الإستيراتيجية ، قد أدت هذا الكارثة “تبوير” مساحات كبيرة من الأرض الزراعية .

كما تعانى أغلب الترع فى محافظة سوهاج وعدم وجود مياه لرى المحاصيل منذ أكثر من شهرين مما تسبب فى حالة غضب من المزارعين، وذلك بعض تجاهل وزير الرى بحكومة الانقلاب التصدى للمشكلة. 

لو استمر أكثر من ذلك سيهدد مستقبل الزراعة فى الصعيد ، والوجه البحرى بشكل عام علما بان هذا التوقيت من العام يتم زرع الكثير من الخضروات الأساسية التى يعتمد الفلاح على دخلها باقى العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …