‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير اللحظات الأخيرة للطائرة المنكوبة وسر فقدان السيطرة المفاجئ
أخبار وتقارير - مايو 22, 2016

اللحظات الأخيرة للطائرة المنكوبة وسر فقدان السيطرة المفاجئ

أكدت نيويورك تايمز- فى تقرير لها بعنوان “اللحظات الأخيرة للطائرة المصرية”- أن البيانات التي أرسلتها الطائرة إلى محطات المراقبة على الأرض، تؤكد وجود فقدان سريع في السيطرة على الطائرة المنكوبة، بالإضافة إلى فشل أجهزة الإنذار ونظام الكمبيوتر في الثواني التي سبقت اختفاء الطائرة من أجهزة الرادار.

وتعتبر الصحيفة تلك البيانات دليلا على حدوث عطل كارثي، إلا أن ذلك لا يعطينا إجابة على السؤال الملح: ما الذي تسبب في ذلك؟.

وتساءلت الصحيفة الأمريكية: كيف يمكن لطائرة ذات سجلات أمان جيدة وطيارين ذوي خبرة أن تسقط من السماء في يوم ربيعي ذي أجواء صافية؟.

وتقول “لم يتم العثور حتى الآن على أجزاء كبرى من الحطام، كما أن الأجزاء التي يمكنها أن تمنح المحققين مفاتيح لحل اللغز- بما فيها سجلات الصوت والبيانات داخل الطائرة- هي الأكثر عرضة للغرق في قاع البحر”.

وكان مسؤول رسمي مصري قد صرح بأن المحققين يعتبرون أن وجود عمل إرهابي وراء الكارثة هو أحد الاحتمالات، في الوقت الذي لم تعلن فيه أية جماعة إرهابية مسؤوليتها عن الحادث.

وأضاف المسؤولون أيضا أنه لا يوجد دليل مباشر على وجود قنبلة على متن الطائرة، أو أي فعل تخريبي متعمد آخر حتى الآن.

الخط الزمني للكارثة

وكانت سلطات الطيران المدني اليونانية قد قدمت ما وصفه المتحدث الرسمي باسمها بـ”الخط الزمني المؤكد للكارثة”، حيث نشرت تقريرا يشير إلى أن الرحلة كانت تسير بشكل طبيعي عند 1:48 صباح الخميس (بتوقيت القاهرة)، وكانت هي المرة الأخيرة التي تمكن فيها مراقبو الحركة اليونانيون من التواصل مع قائد الطائرة والذي بدا في مزاج جيد.

وعند الساعة 2:27 عندما كانت الطائرة تمر من المجال الجوي اليوناني إلى المجال الجوي المصري، حاول المراقبون في أثينا التواصل مع الطيار عن طريق الأجهزة اللاسلكية مرارا، إلا أنهم فشلوا في ذلك، وحتى المحاولات للتواصل من خلال ترددات الطوارئ باءت بالفشل أيضا.

في الوقت نفسه، كانت البيانات الفنية تُرسل من الطائرة بشكل أوتوماتيكي، من خلال نظام خاص بداخلها والمسمى Acars، وهو نظام حديث في الطائرات يعطي تحديثات حول الحالة الفنية للطائرة لحظيا، ويرسلها إلى المراكز التشغيلية على الأرض.

وقال ممثلون عن شركة إيرباص وهيئة الطيران الفيدرالية، إنه ليس بإمكانهم تأكيد صحة الإشارات الفنية، في الوقت الذي رفضت فيه دينا الفولي، المتحدثة باسم شركة مصر للطيران، التعليق على البيانات المسربة، حيث قالت “لا يمكننا أن نتحدث في الوقت الحالي؛ لأننا قمنا بالفعل بتشكيل لجنة للتحقيق في تحطم الطائرة، ولم تخبرنا اللجنة بشيء حتى الآن”.

بيانات لأول مرة

وتبدو البيانات التي نشرت لأول مرة عبر موقع AVHerald.com وقد كتبت بشكل مختصر يتضمن الكثير من الاختصارات والرموز. وقال روبرت مان، المسؤول التنفيذي السابق والمحلل بمجال الطيران، إن المحتوى الذي تحمله تلك الرسائل يبدو مقنعا، على الرغم من أنه غير كامل.

عند الساعة 2:26، أوضحت إحدى الرسائل، أن النافذة اليمنى لقمرة القيادة قد فُتحت.. يقول مان: إنه ربما يكون ذلك قد تم لإخراج الدخان، أو ربما يكون هناك شيء آخر قد تسبب في الخرق.

خلال الدقيقتين التاليتين، كان هناك مؤشر على وجود دخان في مكانين مختلفين، الأول في حمام الطائرة، والآخر في حجرة تضم أغلب المعدات والأجزاء الإلكترونية للطائرة.

يقول مان: إن هذه الرسائل لا تعني بالضرورة وجود حريق، وإنه ربما تكون قد نتجت عن انخفاض سريع في الضغط داخل الطائرة، وهي حالة يمكن أن تفسرها أجهزة الطائرة بشكل خاطئ على كونها دخانا داخل الطائرة.

نهايةً وعند الساعة 2:29، كان هناك تنبيهان آخران من أجهزة الكمبيوتر المسؤولة عن التحكم في الطائرة. يقول مان: “التحذيران الأخيران كانا مقلقين، يمكنك أن تبدأ في ملاحظة تدهور الأمور بسرعة”.

أولا، كانت هناك مشكلة مع كمبيوتر التحكم في الطيار الآلي. بينما كانت الطائرة تُحلق بالسرعة والارتفاع الأقصى تقريبا في ذلك الوقت.. قال مان: إن هذه هي الطريقة الأكثر فعالية لطيران الطائرات، وهي طريقة آمنة، ولكن يفضل الطيارون دوماً الاعتماد على أنظمة الطيار الآلي في هذه الظروف، لأنهم إذا فقدوا السيطرة على الطائرة تحت أي ظرف، فمن الصعب استعادتها مرة أخرى. وهذا هو السبب في أن الطيارين- في بعض الأحيان- يُطلقون على هذه الظروف اسم “نعش الزاوية”.

كانت الرسالة الأخيرة متعلقة بوحدة التحكم بالدفة، والتي تسيطر أساسا على “الرفرف” المسؤول عن ميل ودوران الطائرة. وفشل الكمبيوتر المُتحكم في هذا الأمر هو الآخر.

وأضاف مان: “يبدو لي أن لديك فشلا تدريجيا في نظام التحكم في الطيران”. وتم ذلك على مدار دقيقتين- اللتين بالتأكيد مرتا كأنهما دهر على متن الطائرة- ولكن ما حدث كان سريعا نسبيا.

دخول المجال المصري

وهذه هي اللحظة التي غادرت فيها الطائرة المجال الجوي اليوناني، وفي الساعة 2:29:40، فقدت السلطات اليونانية أي أثر للطائرة، وهذا بمجرد دخولها للمجال الجوي المصري، أي في منتصف المسافة تقريبا بين كريت ومصر.

في هذا الوقت، قامت الطائرة بالانعطاف بمقدار 90 درجة إلى اليسار، ثم دائرة كاملة إلى اليمين، وسقطت باندفاع إلى ارتفاع 15,000 قدم، بعدما كانت على ارتفاع 37,000، ثم هوت مرة أخرى إلى ارتفاع 9,000 قدم، قبل اختفائها من على شاشة الرادار.

لم يُبلغ طاقم الطائرة عن أي مؤشر على وجود مشكلة فنية أو صعوبات أخرى على متن الطائرة، حتى خلال الدقائق النهائية والقاتلة عندما كانت الطائرة نفسها تنقل بيانات تُشير إلى فشل ذريع.

وقال أحد المحققين السابقين في تحطم الطائرات، إن أدلة الرادار تُشير إلى حدوث سلسلة من المناورات الحادة في اللحظات التي سبقت فقدان الاتصال بالرادار، ما يُشير إلى أن الطائرة كانت قد خرجت من تحت سيطرة الطيارين على الأرجح.

ما حدث لطائرة الإيرباص كان مفاجئا وعنيفا جدا، لدرجة أن أنظمة السلامة بالطائرة لم تستطع أن تتلافاه.

وأضاف الخبير آلان بويلارد- وهو رئيس فريق التحقيق السابق في المكتب الفرنسي للتحقيقات والتحليلات- “في رأيي، يضع ما حدث احتمالين أمامنا: إما وجود مشكلة فنية مفاجئة، أو وقوع عمل إرهابي غير مشروع”.

وقال الخبراء، إنه نظرا للكمية المحدودة من الأدلة المتوفرة لدينا حتى الآن، فمن الصعب الجزم بنوع العطل فني الذي حدث للطائرة.

وأضاف بويلارد احتمال وجود أمر آخر، وهو حدوث خلل في أنظمة الضغط بداخل الطائرة، والذي من الممكن أن يؤدي لتمزق جزء من جسم الطائرة. وعلى هذا الارتفاع العالي، يُمكن لهذا الخلل أن يؤدي لنتائج كارثية إذا لم يكن طاقم الطائرة قادرا على بدء النزول بالطائرة لارتفاع منخفض ومحاولة الهبوط اضطراريا.

في منتصف الطريق

وأشار مسار رحلة الطائرة، يوم الخميس، إلى أنها تحطمت في منتصف الطريق بين جزيرة كريت ومصر، مما يعني أنها قد تكون هبطت على ما يسميه العلماء “سلسلة تلال البحر المتوسط”.

وقد ارتفعت تلك السلسلة لأعلى بواسطة الصفيحة الإفريقية بعد انزلاق قشرة الأرض تحت “بحر إيجه”، مما تسبب في تشويه وانهيار قشرة الأرض، وذلك حسب ما قال ويليام ريان، أحد العلماء بمركز لامونت دوهيرتي لمراقبة الأرض بجامعة كولومبيا، حيث درس ريان قاع البحر الأبيض المتوسط.

ويبلغ عمق المياه في تلك المنطقة حوالي 1.5 ميل، حيث قال إن جمع أجزاء حطام الطائرة من قاع تلك المنطقة الممتلئة بالتعرجات، والتي قد يبلغ حجمها من 50-100 قدم، قد يكون أمرا معقدا.

وبحسب رايان، إذا كانت الطائرة قد تحطمت في نقطة أبعد جنوبا، لكان الحطام استقر على أرضية مستوية يتراوح عمقها بين 1.7 إلى 2 ميل، وفي هذه الحالة، كانت عمليات البحث ستتم بشكل أسرع، والإجابات التي ينتظرها الجميع حول أسباب تحطم الطائرة كانت ستظهر سريعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …