‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير كارثة الطائرة المنكوبة بين الإهمال المتعمد والإرهاب المحتمل!
أخبار وتقارير - مايو 19, 2016

كارثة الطائرة المنكوبة بين الإهمال المتعمد والإرهاب المحتمل!

بعد إعلان التلفزيون اليونانى العثور على حطام طائرة مصر للطيران فى البحر المتوسط، على مسافة 50 ميلا جنوب شرقى المنطقة، تطرح عدة تساؤلات.. من هو المتسبب فى الكارثة؟ هل هو الإهمال المتعمد فى الصيانة والفشل الذريع فى الإنقاذ؟ أما الإرهاب المحتمل الذى يسعى نظام قائد للانقلاب للترويج له؟.

ففى الوقت الذى يدعو فيه زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسى إلى اجتماع لمجلس الأمن القومى؛ بدعوى أن سقوط الطائرة طراز “إيرباص 320 MS804” تم بعمل إرهابى محتمل، ويزعم فيه رئيس وزرائه شريف إسماعيل، حسب التلفزيون الرسمي، أنه لا يستبعد أي فرضيات، ومنها الإرهاب المحتمل، يكشف عاملون فى “مصر للطيران” عن أن الإهمال المتعمد هو السبب الرئيسى، بعد أن أعلنوا عن أنهم حذورا من الكارثة، وكيف أنهم اشتكوا للمسؤولين أكثر من مرة عن مشاكلها التقنية لكن دون استجابة.

وكان مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف قد حاول دعم قائد الانقلاب فى مزاعم الإرهاب المحتمل، حيث اعتبر بورتنيكوف أن سبب كارثة الطائرة المصرية يعود- على الأرجح- لهجوم إرهابى.

وقال بورتنيكوف، تعليقا على سقوط الطائرة، لموقع روسيا اليوم: “للأسف الشديد.. وقع اليوم حادث جديد لطائرة تابعة لشركة مصر للطيران. وعلى الأرجح يدور الحديث عن عمل إرهابي أسفر عن مقتل 66 مواطنا من 12 دولة”.

ودعا بورتنيكوف جميع الأطراف المعنية إلى اتخاذ إجراءات مشتركة للكشف عن المتورطين في هذا العمل المروع.

الإهمال المتهم الأول

يأتى ذلك فى الوقت الذى كشفت فيه غادة عبد الله، زميلة طاقم الطائرة المنكوبة وعدد آخر من زميلات الطاقم، عقب نبأ اختفاء الطائرة، عن أن الحوار يُظهر كمًّا من السخط والنقمة على هذه الطائرة تحديدا، وكيف أنهم اشتكوا للمسؤولين أكثر من مرة عن مشاكلها التقنية لكن دون استجابة.

وقالت غادة، عبر صفحتها على فيسبوك، قبل أن تتأكد من نبأ تحطم الطائرة وسقوطها في البحر المتوسط: “طراز الطيارة إيرباص ٣٢٠.. أزبل طيارة وأكتر طيارة متهالكة وغير آمنة على سلامتنا.. مليون مرة قولنا غيروها أو جددوها ولا أي هباب.. لو حصل للكرو دة حاجة في رقبة مهندسين وصيانة مصر للطيران.. حسبي الله ونعم الوكيل.. يا رب سلّم زمايلي ورجعهم سالمين يا ررررررب.. يا رب طمنا عليهم يا رب يا رب”.

وفقدت، فجر اليوم الخميس، الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران، القادمة من باريس إلى القاهرة، الاتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة، وكانت على ارتفاع قدره 37.000 قدم من البحر المتوسط، واختفت بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بعشرة أميال.

والطائرة من طراز إيرباص 320، وعلى متنها 56 راكبا من جنسيات مختلفة- بينهم طفل ورضيعان- بالإضافة إلى 10 من طاقمها. ودفعت القوات المسلحة المصرية بطائرات وقطع بحرية إلى موقع اختفاء الطائرة للبحث عنها بالتعاون مع اليونان.

وبحسب شركة مصر للطيران، فإن أعداد الركاب وجنسياتهم على النحو التالي: 30 مصريا، 15 فرنسيا، بريطاني، بلجيكي، 2 من العراق، كويتي، سعودي، سوداني، كندي، برتغالي، تشادي، جزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …