‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مصير الطائرة المفقودة “غامض” والسيسى يلجأ إلى شماعة الإرهاب؟
أخبار وتقارير - مايو 19, 2016

مصير الطائرة المفقودة “غامض” والسيسى يلجأ إلى شماعة الإرهاب؟

قال وزير الطيران المدني شريف فتحي، بحكومة الانقلاب في مؤتمر صحفي عقده منذ قليل، إن الأجهزة المعنية لم تتأكد من مصير الطائرة المفقودة حتى الآن وإن كل الاحتمالات واردة، مؤكدًا أن الجانب المصري يتعاون مع الجانب اليوناني في البحث عنها.

وأضاف فتحي، في المؤتمر الذي بثه التلفزيون الرسمي، “سأستعمل تعبير الطائرة المفقودة لحين التأكد من مصير الطائرة”، مؤكدا أنه لم يتم العثور على أي حطام لها حتى الآن.

وأشار إلى أنه لا ينفي فرضية وجود عمل إرهابي أو عطل فني وراء اختفائها.

وأوضح فتحي، خلال المؤتمر، أن آخر اتصال بين الطائرة وبرج المراقبة كان في تمام الساعة 2:30 صباحا.

وعلق الوزير على ما تردد من أن الطائرة سقطت نتيجة لخلل فني على خلفية تعرضها لعطل عام 2013، قائلاً “ده كلام فاضي”.

وقال وزير الطيران “نراعي البعد الإنساني في نشر أسماء ركاب الطائرة المفقودة”.

من جانب آخر، يحاول مجلس الأمن القومي، في اجتماعه اليوم برئاسة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أن يغطي على فشله بالزعم لتعرض الطائرة لحادث إرهابى.

فيما زعم رئيس وزراء الانقلاب، حسب التلفزيون الرسمي، أنه لا يستبعد أي فرضيات بشأن اختفاء الطائرة، معلنا حالة الاستنفار القصوى لدى جميع الأجهزة المعنية بمتابعة الموقف.

وكان  السلطات الفرنسية قد أعلنت مساعدة مصر في البحث عن الطائرة المفقودة من خلال القدرات العسكرية والطائرات الفرنسية.

وفقدت فجر اليوم الخميس طائرة الرحلة رقم MS804 التابعة لشركة مصر للطيران -القادمة من باريس إلى القاهرة- الاتصال بأجهزة الرادار في تمام الساعة 02:45 بتوقيت القاهرة وكانت على ارتفاع وقدره 37.000 قدم من البحر المتوسط، واختفت بعد الدخول إلى المجال الجوي المصري بعشرة أميال.

والطائرة من طراز إيرباص 320 وعلى متنها 56 راكبا من جنسيات مختلفة -بينهم طفل ورضيعان- بالإضافة إلى 10 من طاقمها. ودفعت القوات المسلحة المصرية بطائرات وقطع بحرية إلى موقع اختفاء الطائرة للبحث عنها بالتعاون مع اليونان.

وبحسب شركة مصر للطيران، فإن أعداد الركاب وجنسياتهم على النحو التالي: 30 مصريا، 15 فرنسيا، بريطاني، بلجيكي، عراقيان اثنان، كويتي، سعودي، سوداني، كندي، برتغالي، تشادي، جزائري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …