‫الرئيسية‬ عرب وعالم الـ”سي آي إيه” تعترف: نحن وراء سجن مانديلا 27 عامًا
عرب وعالم - مايو 16, 2016

الـ”سي آي إيه” تعترف: نحن وراء سجن مانديلا 27 عامًا

كشف عميل استخبارات سابق في الـ”سي آي إيه”- وكالة المخابرات المركزية الأمريكية- عن دوره الرئيسي في اعتقال المناضل الإفريقي الراحل “نلسون مانديلا”، وسجنه 27 عاما، بحسب صحيفة التايمز.

وكان ريكارد، نائب القنصل الأمريكي في دربان بجنوب إفريقيا وقتها، كشف عن هذه التفاصيل في شهر مارس الماضي لـ”جون إيرفيغ”، وهو منتج سينمائي، قبل أن يتوفى عن 88 عاما، يوم 30 من مارس الماضي.

وتلقى ريكارد إخبارية بأن مانديلا ينوي السفر، يوم 5 أغسطس 1962، من دربان إلى جوهانسبرغ، وقام بإبلاغ سلطات جنوب إفريقيا بتحركاته يومها؛ لإقامة حواجز طرق لاعتقاله، وهو ما جرى فعلا، حيث أوقفت سيارة مانديلا الذي كان يرتدي “زي سائق”، واقتيد إلى الاعتقال الذي دام 27 عاما.

وأفرج عنه مع انتهاء نظام الفصل العنصري، وأصبح رئيسا لجنوب إفريقيا، وأحد أهم شخصيات الدفاع عن حقوق الإنسان في العالم.

وأدى هذا التصريح إلى مطالبة الوكالة بالكشف عن دورها في سجن أحد المناضلين من أجل الحرية، والذي أصبح أكثر قادة الدول احتراما في العالم، وكشف العميل السابق دونالد ريكارد عن أنه ليس نادما على ما قام به عام 1962، قائلا: إن مانديلا كان أحد أخطر الشيوعيين خارج روسيا، حسب زعمه.

ورغم أن شائعات كثيرة كشفت عن وجود دور للوشاية بمنديلا من قبل عميل للاستخبارات الأمريكية في حزب ANC الإفريقي، إلا أن ما كشفه ريكارد هو أول تأكيد لضلوع الولايات المتحدة الأمريكية في تسهيل اعتقال مانديلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …