‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير رسالة القمع التى أرسلها السيسى للمعارضين.. لماذا لم تصل؟
أخبار وتقارير - مايو 15, 2016

رسالة القمع التى أرسلها السيسى للمعارضين.. لماذا لم تصل؟

الأحكام التى أصدرها قضاء الانقلاب، أمس، بسجن 101 من متظاهرى “جمعة الأرض”، ما بين عامين إلى خمسة أعوام فى أسرع محاكمة فى التاريخ، هى رسالة قمع وإرهاب من نظام عبد الفتاح السيسى لكل الرافضين لمخططه للتنازل عن الأرض المصرية للحصول على دعم إقليمى ودولى لتثبيت انقلابه على الدكتور محمد مرسى، أول رئيس مدنى منتخب.

وكانت أحكام الأمس- التى شملت كافة الأطياف- بمثابة رسالة تهديد لكل المعارضين، حتى ولو كانوا من جماعة 30 يونيه، بأن السجن وتلفيق القضايا هو مكان أى مُطالبٍ بالحريات أو بالديمقراطية أو حتى رفض بيع أرضه.

ويرى مراقبون أن الأحكام هي أحدث مؤشر على تصاعد حملة السيسى لقمع ومعاقبة المعارضة السياسية وكتم الأنفاس.

وأشاروا إلى أن الحكم جاء بسجن الأشخاص الذين شاركوا فى مظاهرات يوم 15 أبريل الماضى، والتى عرفت باسم “يوم الأرض” ضد نقل تبعية جزيرتين من جزر البحر الأحمر للسعودية، يؤكد أن النظام العسكرى القمعى لم يعد يتحمل الاحتجاجات وإن كانت صغيرة نسبيا، والتي يبدو أنها أغضبت السيسي.

وأوضحوا أن النظام الذي سجن عشرات الآلاف، منذ عام 2013، فيما فر آخرون من البلاد خوفا من الاعتقال، يسعى لإرهاب الشعب كله، مؤكدين أن هذا القمع يوحد كافة القوى السياسية ضد قائد الانقلاب، الذى امتد سعاره للجميع وليس للإسلاميين ومؤيدي الشرعية فقط.

وشدوا على أن رسالة السيسى بسجن شباب “يوم الأرض” رغم علمه أنها من كافة التيارات والاتجاهات سوف تنقلب ضده؛ لأن الجميع سيعلم أن الدور قادم عليه، وأن المنقلب ونظامه مجموعة من الخونة، يضحون بأى حليف مقابل أن يستمروا يقهرون الشعب وينهبون ثرواته.

وأكدوا أن ما حدث يوم الإثنين الماضي، عندما ألقت الشرطة القبض على خمسة شباب نشروا شريط فيديو على الإنترنت يسخر من السيسي، يؤكد ضعف النظام وأنه فى طريقه إلى السقوط.

ولفتت الصحيفة إلى أن أعمار الأشخاص الخمسة الذين اعتقلوا، الإثنين الماضى، تتراوح بين 19-25، ويواجهون عددا من التهم، من بينها التحريض على الإرهاب.

من جانبه قال سامح سمير، محامي المتهمين المدانين، أمس السبت: إن “القبض عليهم كان عشوائيا من الشارع، وسوف يطعن فى الأحكام. وأضاف: “لا يمكنك أن تسميهم متظاهرين.. كانوا مجرد أشخاص يسيرون فى الشارع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …