‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تفاصيل صفقة السيسى وصهره لإطعام الغلابة والمجندين لحوم الخنازير!
أخبار وتقارير - مايو 14, 2016

تفاصيل صفقة السيسى وصهره لإطعام الغلابة والمجندين لحوم الخنازير!

كشفت مصادر داخل إدارة الإمداد والتموين بالقوات المسلحة عن أن عبد الفتاح السيسي وصهره الفريق محمود حجازي، الذى يحتل منصب رئيس أركان القوات المسلحة، استوردا كميات هائلة من لحوم الخنازير المذبوحة بإحدى دول أمريكا الجنوبية بسعر “٧٠ سنتا أمريكيا” للكيلو، أي ما يعادل ٦ جنيهات مصرية، والتي تم توزيعها داخل الوجبات التي تقوم بتوزيعها سيارات القوات المسلحة والمجمعات الاستهلاكية، والأكثر فداحة أنهم يقومون بطهيها في وجبات المجندين بالقوات المسلحة والأمن المركزي والسجون.

وكانت المصادر قد كشفت عن أن كميات هائلة من لحوم الخنازير تم توزيعها، الأيام الماضية، بالأمر المباشر على المجمعات الاستهلاكية، وتم بيعها للمواطنين على أنها “لحوم بقري” قادمة من السودان، بسعر ٤٠ جنيها للكيلو، وهناك آلاف الأطنان المجمدة الجاهزة للتوزيع على المنافذ في شهر رمضان.

وأكدت أن بعض الضباط بالجيش الثاني علموا من ضباط زملائهم ومن أقاربهم الذين يعملون بإدارة الإمداد والتموين، بأن الوجبات التي يتم تقديمها فى “ميس الضباط” هي لحوم خنازير، وبعدها قدم الضباط تظلمات لقياداتهم التي أصدرت أوامر فورية بفصل مطابخ الضباط والصف عن مطابخ المجندين تماما؛ لاحتواء غضب الضباط والصف.

وأفادت المصادر بأنه لا زال يوجد بثلاجات إدارة الإمداد والتموين ما يزيد عن ١٨٠ ألف طن من لحوم الخنازير، ويتم حاليا التفاوض مع “برلماني سكندري” يمتلك شركة لتصنيع اللحوم (ف ع) لبيع جزء منها؛ ليستخدمها كلحم مفروم، وإدخالها في صناعة اللانشون والبسطرمة في مصانعه الشهيرة، وبالفعل تم بيع ١٠ آلاف طن تم تصنيعها وبيعها للجمهور كلحم مفروم ولانشون وبسطرمة.

وفى هذا السياق، تقدم المحامي محمد حامد سالم ببلاغ إلى النائب العام المستشار نبيل صادق، وقال: إن إحدى الصحف الحزبية نشرت، الإثنين الماضي، موضوعا بعنوان “المصريون يأكلون لحوم الخنازير”، وتضمن هذا المقال “كارثة” برأيه، تمس المصريين، وتوجب عقاب المسؤولين عنها.

وأوضح المحامي أن المكتب الإسلامي المنوط به منح المجازر صلاحية الذبح الحلال لتصدير لحومها إلى الدول الإسلامية، على علم بذلك.

وقال: إن اللجان المنوط بها الإشراف على اللحوم المستوردة، كانت تعاين الذبح فقط دون التأكد من خلط اللحوم قبل استيرادها، وإنه تم الاكتفاء بالفحص في معامل الموانئ، ويتم تجهيز عينات مطابقة للمواصفات من قبل مستوردي اللحوم، وهو ما يؤدي إلى الإفراج عنها.

وأضاف أن هذا الأمر تسبب في دخول أكثر من 20 شحنة من اللحوم المخلوطة بلحم الخنزير إلى مصر، والتمس في بلاغه إجراء تحقيق قضائي بشأن ما ورد في المقال، والتحقيق أيضا مع موظفي الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات التي تقوم بالفحص والتحليل في منافذ الوصول، بالاشتراك مع الحجر البيطري والمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة.

وقال: إنه يجب تشكيل لجان فنية من الخبراء لفحص اللحوم المستوردة في المجمعات الاستهلاكية والحكومية كافة وأي جهة أخرى؛ لبيان مدى صلاحية هذه اللحوم للاستهلاك الآدمي، وهل هي مخلوطة بلحم الخنزير أم لا.

وطالب أيضا بإحالة رئيس الوزراء ووزيري التموين والزراعة، ومن تسفر التحقيقات عنهم إلى المحاكمة الجنائية في حال ثبوت “الكارثة”، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …