‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير انحياز السيسي لأركان انقلابه وراء اشتعال أزمة الطيارين
أخبار وتقارير - مايو 14, 2016

انحياز السيسي لأركان انقلابه وراء اشتعال أزمة الطيارين

تسبب إنحياز قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى لأركان إنقلابه ممثلا فى ضباط الجيش والشرطة والقضاء ، وقيامه بزيادة مرتباتهم عدة مرات منذ انقلاب 3 يوليو 2013 فى تصاعد أزمة الإحتجاجات الفئوية ، ووصلها إلى محطة الطيارين الذين رفضوا للزيادة التي طرحها رئيس الشركة عليهم مؤكدين أن النظام تجاهل مطالبهم خلال 3 سنوات رغم زيادة أخرين بشكل دورى فى إشارة لضباط الجيش والقضاة .

وأكد عدد من الطيارين على تمسكه بالاضراب التدريجى لتحقيق مطالبهم مشيرين إلى أن ضباط بالجيش وقيادات أمنية يحصلون على مايزيد على مليون جنية شهريا ، بالأضافة لرئيس المجلس الأعلى للقضاء ورؤساء المحكمة الدستورية ومحكمة النقض.

وبدأ الطيارون أمس الجمعة، في تنفيذ إضرابهم لتأخير الرحلات الدولية التابعة للشركةمما تسبب فى تأخير 10 رحلات .

وكان رئيس الشركة قد عرض في اجتماع سابق، الأربعاء الماضي، زيادة رواتبهم إلى 200 مليون سنويًا بواقع 22% بداية من يوليو المقبل ليصل ما يحصل عليه كل طيار في هذه الزيادة من ١٦ ألفا إلى ٢٤ ألف جنيه، بالإضافة إلى زيادة أخرى قدرها 19% على المرتب الشامل في عام.

فيما شهد مطار القاهرة، الجمعة، تأخُّر إقلاع عشر رحلات جوية تابعة لشركة “مصر للطيران” عن مواعيدها المحددة بجداول التشغيل من ساعة إلى ثلاث ساعات، بسبب تباطؤ طياري “البوينج ٧٣٧” عن الإقلاع بالرحلات لإرغام الشركة على تفعيل اللائحة المالية الخاصة بالطيارين وفقًا للنسب المتفق عليها والتي تتضمَّن زيادة رواتبهم وبدلاتهم.

وقالت مصادر ملاحية، في تصريحاتٍ لها، إنَّ مطار القاهرة شهد تأخُّر إقلاع رحلات رحلة مصر للطيران رقم 845 والمتجهة إلى الجزائر والتي كان مقر إقلاعها في 8.45 من صباح اليوم، ورحلة رقم 791 والمتجهة إلى روما والتي كان مقرر إقلاعها 9.40 صباحًا، ورحلة رقم 767 والمتجهة إلى ميونخ والتي كان مقرر إقلاعها في 10.55 صباحًا، ورحلة رقم 789 والمتجهة إلى الرياض والتي كان مقرر لها 11.30 صباحًا، ورحلة رقم 671 والمتجهة إلى جدة والتي كان مقرر إقلاعها في 11.30 صباحًا.

وأضافت المصادر أنَّ مطار القاهرة شهد أيضًا تأخُّر إقلاع رحلات “مصر للطيران” رقم 5771 والمتجهة إلى المدينة، والرحلة رقم 677 والمتجهة إلى المدينة، والرحلة رقم 647 والمتجهة إلى الرياض، بالإضافة إلى رحلتين أخريين.

واعد قطاع العمليات خطة المناورة بالطرازات الأخرى، وتحويل ركاب بعض الرحلات إلى شركات أخرى أو تأجيل سفرهم إلى الرحلات القادمة أو سفرهم إلى محطات أخرى ومنها إلى المحطات المقررة لهم لحل الأزمة.

وبدأت الخميس أزمة بـ”مصر للطيران” بسبب قيام طياري البوينج ٧٣٧ /٨٠٠ بعملية تباطؤ في إقلاع الرحلات للتأثير على قيام الرحلات في مواعيدها متعللين بالاعتذار بالمرض أو الأجازة المفاجئة، ما أدَّى لتأخر أكثر من ٢٠ رحلة وإلغاء ثلاث رحلات، لمطالبتهم بتفعيل اللائحة المالية الخاصة بالطيارين وفقًا للنسب المتفق عليها.

يأتي هذا فيما تسعى الإدارة لاحتواء الأزمة بمحاولة عقد اجتماع بين ممثلي الطيارين وصفوت مسلم رئيس الشركة القابضة للشركة، وبخاصةً أنَّه من الصعب الصمود لعدة أيام على هذه الخطط بالمناورة بالطرازات ودمج الرحلات، مع التوقع بزيادة التشغيل في الموسم الصيفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …