‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير أستاذ علوم سياسية لـ”هدى عبد الناصر”: استنتاجك مجاني لا يليق بأكاديمية
أخبار وتقارير - أبريل 26, 2016

أستاذ علوم سياسية لـ”هدى عبد الناصر”: استنتاجك مجاني لا يليق بأكاديمية

أعلن أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة د.حازم حسني عن رفضه لاطروحات هدى جمال عبد الناصر حول وثيقة تثبت سعودية جزيرتي تيران وصنافير.

وكتب في مقال نشرته عدة صحف، قبل قليل: انتظرت – كغيرى – المقال الذى كتبته الدكتورة هدى عبد الناصر، ونشرته بصحيفة “الأهرام” عدد اليوم الثلاثاء، وعنوانه المثير للجدل هو: “لنكن حقانيين .. تيران وصنافير سعوديتان” ! … دعونا من “ركاكة” العنوان، فالسياق كله “ركيك” بشكل مخجل، لكننى كنت أنتظر – على أقل تقدير – مقالاً يرقى لمستوى ما أثاره الإعلام بشأن أهميته وحسمه للخلاف على ملكية الجزيرتين؛ كما كنت أنتظر أن يضعنا المقال – كحد أدنى – في موضع المناظرة بين وجهتى نظر تحتمل كل منهما الصواب كما تحتمل الخطأ … إلا أننى لم أجد – للأسف – إلا مقالاً مهلهلاً تختلط فيه نصوص الوثيقة أحياناً بفهم الدكتورة هدى عبد الناصر التي أخذتنا إلى تفاصيل كثيرة لا علاقة لها بموضوع الجزيرتين حتى تتوه الحقيقة في هذا الخلط وفى هذه التفاصيل غير ذات الصلة ! ـ

وأضاف : قدمت لنا الدكتورة هدى عبد الناصر الوثيقة المزعومة والمؤرخة 20 مايو 1967، لكنها لم تقتنص منها نصاً واحداً يقول بملكية المملكة العربية السعودية لأى من الجزيرتين، ولا هي وجدت في الوثيقة نصاً واحداً يتحدث عن أن مصر قد “استأذنت” في احتلالهما من أحد، أو عن أن المملكة العربية السعودية قد “طلبت” من مصر الدفاع عنهما، ولا هي أشارت الوثيقة لأية اتفاقيات مكتوبة بين المملكة المصرية والمملكة العربية السعودية سنة 1950 بشأن الجزيرتين أو بشأن المضايق … بل إن الوثيقة التي اعتبرتها الدكتورة هدى عبد الناصر حجة على القائلين بمصرية الجزيرتين تقول بشكل صريح إن الحكومة المصرية قد “أمرت” باحتلال الجزيرتين في أعقاب احتلال القوات الإسرائيلية لأم الرشراش، ورفض لجنة الهدنة للشكوى المصرية بحجة أن القوات المسلحة المصرية لم تكن تحتل أم الرشراش قبل احتلال القوات الإسرائيلية لها ! ـ

ولفت إلى أن ما أقدمت عليه مصر وقتها كان – كما هو واضح من نص الوثائق – عملاً من أعمال السيادة، ومارست بشأنه الحكومة المصرية لغة “الأمر” لا لغة “الاستئذان” ولا لغة “الاستجابة لطلب الشقيق السعودى” ! … ومع ذلك، فقد قفزت الدكتورة هدى عبد الناصر على هذه الحقائق لتصل إلى استنتاجها المجانى الذى تقول فيه : “مما سبق يتضح بالأدلة أن ملكية جزيرتى تيران وصنافير هى للمملكة العربية السعودية، ومصر هى التى قامت بالدفاع عنهما بعد قيام دولة إسرائيل فى 15 مايو 1948، وتهديدها للجزيرتين”، ثم أتبعت استنتاجها المجانى هذا باستجداء لا يليق بها ولا بنا تقول فيه : “أعتقد أن الشعب المصرى فى حاجة الى إيماءة معنوية من جانب الملك سلمان؛ لقاء الدماء التى بذلت من جانب المصريين فى سبيل المحافظة على هذه الأرض العربية، وإلا لكان الاسرائيليون احتلوها وصمموا على الاحتفاظ بها، كما يحدث الآن بالنسبة للجولان السورية” !! ـ

كأى “مبرراتى” يبحث عن بعض المنطق – حتى وإن كان هشاً ومتداعياً – يعصم معانيه من أن يلفظها المتلقى، اعتمدت الدكتورة هدى عبد الناصر على ما ذكرته وثائق أمريكية – وكنا نعرفه من قبل ظهور الوثيقة المزعومة – من أن احتلال مصر للجزيرتين (كى لا يلحق مصيرهما بمصير أم الرشراش) إنما تم “بالتوافق التام” مع المملكة العربية السعودية التي لم تنازع مصر هذا الحق، وكنت قد أوضحت في مقال سابق لى أن هذا “التوافق التام” كان ضرورياً، لا لأن المملكة العربية السعودية تمتلك الجزيرتين ولكن لأنها جار مباشر معنى بأية تحركات عسكرية يقوم بها الجانب المصرى على مقربة من الأراضى السعودية ! ـ

وتسائل حسني ، ثائلا: دعونا نتوجه ببعض الأسئلة للدكتورة هدى عبد الناصر وللمتحمسين لاستنتاجها المجانى، وأول هذه الأسئلة هو: إذا كان الرئيس عبد الناصر قد فهم من المذكرة المزعومة ما فهمته هي من أن الجزيرتين سعوديتان، فلماذا إذن تحدث في مؤتمره الصحفى الذى عقده بعد استلامه المذكرة بساعات عن أن تيران مصرية؟! … دعونى أسأل السؤال بشكل أكثر عمقاً: إذ من المعروف لكل من عاصروا هذه الفترة أن الرئيس عبد الناصر قد برر إغلاقه المضايق – في حديث مذاع له – بأن كثيراً من القادة العرب كانوا يعايرونه بأنه يسمح بعبور السفن الإسرائيلية في المياه الإقليمية المصرية، ومن ثم فإن إغلاقه المضايق وإنهاءه لمهمة المراقبين الدوليين، إنما أنهى آخر مظاهر نقص السيادة المصرية التى تسببت فيها حرب 1956؛ فلماذا إذن لم يتخلص عبد الناصر من حرجه في مواجهة القادة العرب الذين عايروه – وأترك للدكتورة هدى عبد الناصر مهمة البحث عن من هم – بالرد بأن المضايق ليست مصرية، وأن تيران سعودية، وأنه ليس المسؤول وحده عن منع السفن الإسرائيلية من المرور من وإلى خليج العقبة؟ ألم يكن هذا ليحقق له انتصاراً سياسياً على خصومه دون تحمل مخاطر الحرب مع إسرائيل؟ … دعونا نسأل سؤالاً ثالثاً وهو: لماذا لم يتدخل الملك فيصل في ذلك الوقت – وكانت علاقته مع عبد الناصر أسوأ من أن توصف بأنها سيئة – ليؤكد على سعودية تيران، ومن ثم يقدم للولايات المتحدة الأمريكية ما تحرج به عبد الناصر وهو يدعى أن المضايق مصرية؟

وأضاف: كنت أنتظر من الدكتورة هدى عبد الناصر – التي أكدت في مطلع مقالها على صفتها البحثية الأكاديمية – أن تبحث عن إجابات لمثل هذه الأسئلة بدلاً من القفز إلى استنتاجاتها المجانية بسعودية الجزيرتين، وبدلاً من دعوتها “الركيكة” لنا بأن نكون “حقانيين” ! … لكنها لم تفعل ! … وإنما أخذتنا معها في رحلة عشوائية في الوثائق لمنح منطق التنازل عن الجزيرتين بعض المصداقية، لكنها أنهت رحلتها الوثائقية – بكل أسف – بأن أفقدت نفسها كل مصداقية ! ـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …