‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “المركزي” يتجه إلى خفض جديد للجنيه لمواجهة جنون الدولار!
أخبار وتقارير - أبريل 19, 2016

“المركزي” يتجه إلى خفض جديد للجنيه لمواجهة جنون الدولار!

يتجه البنك المركزي لإجراء تعديلات على أسعار صرف الدولار، بخفض جديد للجنيه المصري مقابل الدولار.

وأدت مضاربات عنيفة وقوية إلى استمرار نزيف وخسائر الجنيه المصري مقابل الدولار، وسط انتشار قوي للسوق السوداء، التي سجل فيها سعر الدولار مستويات قياسية وتاريخية عند 10.65 جنيهات في تعاملات، اليوم الثلاثاء، مقابل نحو 8.87 جنيهات للدولار في البنوك والسوق الرسمية.

وتسبب ارتفاع سعر الدولار في ارتفاع جميع أسعار السلع واللحوم بنسب تتجاوز الـ25%، وذلك وفقا لاتحاد الغرف التجارية.

واشتكى مستوردون وشركات كبرى من استمرار شح الدولار من السوق الرسمية، وفشل البنك المركزي المصري في توفير احتياجات المستوردين من العملة الصعبة، ما يدفعهم إلى الاعتماد بشكل مباشر على السوق السوداء، والحصول على الدولار بأسعار تقترب من 11 جنيها، مقابل نحو 8 جنيهات في نفس الفترة من العام الماضي، بنسبة زيادة تقترب من 37.5%.

وقال عاطف محمود، “مستورد”: إنه يحصل على الدولار من السوق السوداء التي يمكنها توفير مليارات الدولارات في ساعات معدودة، ولكن بسعر يفوق الأسعار الرسمية بنحو ثلاثة جنيهات.

وأوضح أن المستورد يلجأ إلى السوق السوداء وهو مضطر إلى ذلك؛ لأن البنوك لا توفر الدولار إلا لبعض عمليات الاستيراد وبكميات محدودة، ولذلك فإنه لا يوجد مستورد في مصر لا يستعين بالسوق السوداء في توفير احتياجاته من العملة الصعبة.

وأوضحت المصادر أن البنك المركزي سوف يخفض قيمة الجنيه مرة أخرى خلال الأسبوع الجاري، في خطوة تستهدف تقريب فارق السعر بين سعر صرف الدولار في البنوك والسوق السوداء.

وأشارت المصادر إلى أن غالبية شركات الصرافة جمدت أنشطتها بعد قيام البنك المركزي المصري بإحالة نحو 15 شركة إلى جهات التحقيق القضائية، بتهمة التسبب في أزمة الدولار واستمرار نزيف الجنيه مقابل العملة الأمريكية، لكن ذلك لم يمنع من وجود مضاربات عنيفة في السوق السوداء يقوم بها كبار تجار العملة.

ولفت “محمود”، الذي يعمل في نشاط استيراد السلع الغذائية، إلى أن المصريين سوف يواجهون زيادات جديدة في الأسعار خلال شهر رمضان المقبل، خاصة أن التعاقدات الجديدة الخاصة بالاستيراد كان سعر الدولار فيها يصل إلى 11 جنيها، ولن يتحمل المستورد هذه الفروق الصعبة في أسعار الصرف، ولذلك فإنه يتم تحميلها على سعر البيع النهائي للسلعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …