‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير ضعف السيسي و”سد النهضة” أوراق السودان نحو حلايب وشلاتين
أخبار وتقارير - أبريل 18, 2016

ضعف السيسي و”سد النهضة” أوراق السودان نحو حلايب وشلاتين

دعا السودان، مصر، للجلوس للتفاوض المباشر لحل قضية منطقتى حلايب وشلاتين أسوة بما تم مع المملكة العربية السعودية حول جزيرتى تيران وصنافير، أو اللجوء إلى التحكيم الدولى امتثالا للقوانين والمواثيق الدولية باعتباره الفيصل لمثل هذه الحالات كما حدث فى إعادة طابا للسيادة المصرية، وفقا لما ذكرته وكالة السودان للأنباء، مساء أمس.

وأكدت وزارة الخارجية السودانية، فى بيان صادر عنها، حول اتفاق عودة جزيرتى تيران وصنافير بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، أنها ستواصل متابعتها لهذا الاتفاق والاتفاقيات الأخرى الملحقة به مع الجهات المعنية واتخاذ ما يلزم من إجراءات وترتيبات تصون الحقوق السودانية السيادية الراسخة فى منطقتى حلايب وشلاتين.

ضعف السيسي و”سد النهضة” أوراق السودان نحو حلايب وشلاتين
دعا السودان، مصر، للجلوس للتفاوض المباشر لحل قضية منطقتى حلايب وشلاتين أسوة بما تم مع المملكة العربية السعودية حول جزيرتى تيران وصنافير، أو اللجوء إلى التحكيم الدولى امتثالا للقوانين والمواثيق الدولية باعتباره الفيصل لمثل هذه الحالات كما حدث فى إعادة طابا للسيادة المصرية، وفقا لما ذكرته وكالة السودان للأنباء، مساء أمس.

وأكدت وزارة الخارجية السودانية، فى بيان صادر عنها، حول اتفاق عودة جزيرتى تيران وصنافير بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، أنها ستواصل متابعتها لهذا الاتفاق والاتفاقيات الأخرى الملحقة به مع الجهات المعنية واتخاذ ما يلزم من إجراءات وترتيبات تصون الحقوق السودانية السيادية الراسخة فى منطقتى حلايب وشلاتين.

وقالت وزارة الخارجية السودانية: “ظلت وزارة الخارجية تتابع الاتفاق بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية لعودة جزيرتى تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية وذلك قبل وأثناء وبعد الاتفاق إذ أن الاتفاق المبرم يعنى السودان لصلته بمنطقتى حلايب وشلاتين السودانيتين وما يجاورهما من شواطئ.

وتؤكد الخارجية حرصها الكامل على المتابعة الدقيقة لهذا الاتفاق والذى لم تعلن تفاصيله بعد وذلك للمحافظة على حقوق السودان كاملة غير منقوصة، والتأكد من أن ما تم من اتفاق لا يمس حقوق السودان السيادية والتاريخية والقانونية فى منطقتى حلايب وشلاتين وما يجاورهما من شواطئ السودان ومنذ العام 1958 قد أودع لدى مجلس الأمن الدولى مذكرة شكوى يؤكد فيها حقوقه السيادية على منطقتى حلايب وشلاتين وظل يجددها، مؤكدا فيها حقه السيادي، إن السودان يدعو الأشقاء فى جمهورية مصر العربية للجلوس للتفاوض المباشر لحل هذه القضية أسوة بما تم مع الأشقاء فى المملكة العربية السعودية أو للجوء إلى التحكيم الدولى امتثالا للقوانين والمواثيق الدولية باعتباره الفيصل لمثل هذه الحالات كما حدث فى إعادة طابا للسيادة المصرية”.

وتؤكد الخارجية أنها ستواصل متابعتها لهذا الاتفاق والاتفاقيات الأخرى الملحقة به مع الجهات المعنية واتخاذ ما يلزم من إجراءات وترتيبات تصون الحقوق السودانية السيادية الراسخة فى منطقتى حلايب وشلاتين.

تأتي الخطوة على خلفية الاتفاق المصري السعودي بشأن الحدود بين البلدين وتسليم جزيرتي تيران وصنافير للرياض، وما صاحب ذلك من تسريبات حول اتفاق سعودي مصري بحقوق الأخيرة في منطقتي حلايب وشلاتين.

وتتنازع كل من مصر والسودان منذ الاستقلال على منطقتي حلايب وشلاتين، حيث يساهم ذلك النزاع في توتير علاقات البلدين من وقت لآخر.

وقال مصدر دبلوماسي سوداني بالقاهرة، ، إن الخرطوم لجأت لإصدار بيان لمطالبة مصر بفتح مفاوضات مباشرة في ما يتعلق بمنطقتي حلايب وشلاتين، على غرار ما حدث بين القاهرة والمملكة العربية السعودية، بعد تجاهل المسؤولين المصريين لمطالبات سابقة من الجانب السوداني.

وأضاف المصدر أن “كافة اللقاءات السابقة التي جمعت المسؤولين السودانيين بنظرائهم المصريين تم خلالها التطرق لمسألة حلايب وشلاتين، ولكن دون اهتمام من الجانب المصري”.
ولفت المصدر إلى أن: “القيادة السودانية تبحث الخطوة التالية، في حال عدم استجابة القاهرة للمطلب الخرطوم كما فعلت مع الرياض”.

وكان وزير الخارجية السوداني دعا الحكومة المصرية لبدء مفاوضات مباشرة حول حلايب وشلاتين ، أو اللجوء للتحكيم الدولي.

وقال البروفيسور إبراهيم الغندور، وزير الخارجية السودانى، الأسبوع الماضي أن قضية حلايب وشلاتين لم تأخذ مسارا جديدا، وتابع: بهذا الشأن أرجح إما التفاوض حولها مباشرة، أو اللجوء للتحكيم الدولى، لافتا إلى أن كل سودانى يؤكد أن حلايب سودانية ..
وشجع تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير الاعلام السوداني لشن حملة مطالبة بالضغط على مصر لاعتماد حلايب وشلاتين سودانية.

وكانت السودان أجرت الانتخابات النيابية الاخيرة وضمنت حلايب وشلاتين في دوائرها الانتخابية.

وخلال جولة مفاوضات مصرية سودانية حول سد النهضة، تم تقديم خريطة من قبل الخرطوم، تدرج حلايب وشلاتين داخل الأراضى السودانية..فيما أشار سودانيون إلى أن نصف الاراضي المقام عليها السد العالي أراضي سودانية..

تاريخ مأزوم
ويرجع النزاع المصري السوداني حول مثلث حلايب  لوجود ادعاءين متعارضين لموضوع خط الحدود، حيث تقع منطقة حلايب وشلاتين على الحدود الرسمية بين مصر والسودان، وتبلغ مساحتها 20 ألف كيلو مترًا مربعًا على ساحل البحر الأحمر، وحلايب تقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الجانبين كما تتنقل هذه القبائل بسهولة عبر الحدود.

وترجع أهمية مدينة حلايب إلى أنها تعد البوابة الجنوبية لمصر على ساحل البحر الأحمر وتظل الوظيفة الرائدة لها تقديم الخدمات الجمركية للعابرين إلى الحدود السودانية بالإضافة إلى الأنشطة التجارية المصاحبة لذلك.

وبدأ النزاع في يناير 1958 عندما أرسلت الحكومة المصرية مذكرة إلى الحكومة السودانية اعترضت فيها على قانون الانتخابات الجديد الذي أصدره السودان، وأشارت إلى أن القانون خالف اتفاقية 1899م بشأن الحدود المشتركة إذ أدخل المنطقة الواقعة شمال مدينة وادي حلفا والمنطقة المحيطة بحلايب وشلاتين على سواحل البحر الأحمر ضمن الدوائر الانتخابية السودانية، وطالبت حينها مصر بحقها في هذه المناطق التي يقوم السودان بإدارتها شمال خط عرض 22 درجة، وكانت هذه هي المرة الأولى التي أعلن فيها نزاع على الحدود بين البلدين.

مستقبل غامض
وفي حال عدم تجاوب السسي مع السودان، فمن المتوقع وفق مراقبين، أن تكون ورقة سد النهضة ملجأ سريع التاثير للسودان التي ستتمسك بحقوقققها المئية التي تتركها بصورة مستمرة لمصر، ولا تطالب بها لعدم حاجتها لها.

وفي هذا الإطار يؤكد خبراء المياه أن نصيب مصر التاريخي 55 مليار متر، فيما يصلها فعليا نحو 70 مليار متر، الجزء الإضافي يأتي من السودان، التي قد تلجأ للسدود، أو تتشدد في حقها وتدعم الموقف الإثيوبي ما يعود على مصر بمخاطر جمة حينها سيتم تسليم  حلايب وشلاتين.

وتؤكد الخارجية أنها ستواصل متابعتها لهذا الاتفاق والاتفاقيات الأخرى الملحقة به مع الجهات المعنية واتخاذ ما يلزم من إجراءات وترتيبات تصون الحقوق السودانية السيادية الراسخة فى منطقتى حلايب وشلاتين.

تأتي الخطوة على خلفية الاتفاق المصري السعودي بشأن الحدود بين البلدين وتسليم جزيرتي تيران وصنافير للرياض، وما صاحب ذلك من تسريبات حول اتفاق سعودي مصري بحقوق الأخيرة في منطقتي حلايب وشلاتين.

وتتنازع كل من مصر والسودان منذ الاستقلال على منطقتي حلايب وشلاتين، حيث يساهم ذلك النزاع في توتير علاقات البلدين من وقت لآخر.

وقال مصدر دبلوماسي سوداني بالقاهرة، إن الخرطوم لجأت لإصدار بيان لمطالبة مصر بفتح مفاوضات مباشرة في ما يتعلق بمنطقتي حلايب وشلاتين، على غرار ما حدث بين القاهرة والمملكة العربية السعودية، بعد تجاهل المسؤولين المصريين لمطالبات سابقة من الجانب السوداني.

وأضاف المصدر أن “كافة اللقاءات السابقة التي جمعت المسؤولين السودانيين بنظرائهم المصريين تم خلالها التطرق لمسألة حلايب وشلاتين، ولكن دون اهتمام من الجانب المصري”.
ولفت المصدر إلى أن: “القيادة السودانية تبحث الخطوة التالية، في حال عدم استجابة القاهرة للمطلب الخرطوم كما فعلت مع الرياض”.

ولم تصدر وزارة الخارجية المصرية، حتى الآن، أية بيانات، أو تصريحات، ترد على بيان الخارجية السودانية.

وكان وزير الخارجية السوداني دعا الحكومة المصرية لبدء مفاوضات مباشرة حول حلايب وشلاتين، أو اللجوء للتحكيم الدولي.

وقال البروفيسور إبراهيم الغندور، وزير الخارجية السودانى، الأسبوع الماضي أن قضية حلايب وشلاتين لم تأخذ مسارا جديدا، وتابع: بهذا الشأن أرجح إما التفاوض حولها مباشرة، أو اللجوء للتحكيم الدولى، لافتا إلى أن كل سودانى يؤكد أن حلايب سودانية.

وشجع تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير الاعلام السوداني لشن حملة مطالبة بالضغط على مصر لاعتماد حلايب وشلاتين سودانية

وكانت السودان أجرت الانتخابات النيابية الاخيرة وضمنت حلايب وشلاتين في دوائرها الانتخابية.

وخلال جولة مفاوضات مصرية سودانية حول سد النهضة، تم تقديم خريطة من قبل الخرطوم، تدرج حلايب وشلاتين داخل الأراضى السودانية..فيما أشار سودانيون إلى أن نصف الاراضي المقام عليها السد العالي أراضي سودانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …