‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير شاهد :.يوم من أيام ثورة 25 يناير فى مليونية “الأرض والعرض “
أخبار وتقارير - أبريل 15, 2016

شاهد :.يوم من أيام ثورة 25 يناير فى مليونية “الأرض والعرض “

تحولت  مئات التظاهرات الاحتجاجية الحاشدة للتنديد بتنازل قائد الانقلاب عبد الفتاح  السيسى عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية، فى جمعة “الأرض هي العرض”، والتى شملت  أكثر من 12 محافظة،  وبدأت عقب صلاة الجمعة، بمشاركة عدد كبير من الحركات والقوى الثورية والسياسية، إلى يوم من أيام يناير ،أعاد للثوار عبق الثورة  من جديد .
وردد المتظاهرون هتافات منددة بالتنازل عن الجزيرتين، وتطالب رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالرحيل، منها: “بالطول بالعرض.. احنا أصحاب الأرض”، و”الشعب يريد إسقاط النظام”، و”ارحل.. ارحل”، و”ثوار أحرار.. هنكمل المشوار”، و”يسقط يسقط حكم العسكر”، و”اللي باع صنافير وتيران.. بكره يبيع شبرا وحلوان”، و”أبو خلفية عسكرية.. صاحب كشوفات العذرية.. باع الأرض للسعودية”، و”باطل.. باطل”، “اشهد اشهد يا زمان.. السيسي باعها لسلمان”، و”صور ذيع.. السيسي عمال بيبيع.. والأرض خلاص بتضيع”، “مصر بلدنا ياناس مخطوفة.. والعصابة كمان معروفة”، و”مش هنمشي.. هو (السيسي) يمشي”، و”يا بلدنا يا تكية.. نهبوكي الحرامية”.

ورفع المتظاهرون الأعلام المصرية، ولافتات مكتوب عليها عبارات تهاجم نظام السيسي رفضا لتنازله عن الجزيرتين، منها “عواد باع أرضه”، و”الأرض هي العرض”، و”أرضنا مش للبيع”، و”أرضنا عرضنا”. 

ورغم القبضة الأمنية والتواجد المكثف لقوات الأمن، شهدت محافظات القاهرة، والجيزة، والفيوم، والإسكندرية، والقليوبية، والشرقية، والغربية، والمنوفية، والدقهلية، وبني سويف، والمنيا، وشمال سيناء، العديد من المسيرات الاحتجاجية، التي جابت بعض الميادين والشوارع الرئيسية والجانبية، وسط تجاوب وتفاعل شعبي ملحوظ من بعض الأهالي. وحتى الآن يتواجد الحشد الرئيسي للمتظاهرين في محافظة القاهرة أمام نقابة الصحفيين.

وحاول المتظاهرون في ميدان مصطفى محمود بالمهندسين التوجه إلى ميدان التحرير عقب انطلاق مسيرتهم، إلا أن قوات الأمن سرعان ما اعتدت عليهم بطلقات الخرطوش والغاز المسيل للدموع، واعتقلت ما يقرب من 20 متظاهرا، بحسب شهود عيان.

وقام بعض شباب حركة 6 إبريل صباح اليوم بإلقاء الأرز أمام ‏وزارة الدفاع المصرية و‏قصر القبة الرئاسي، في إشارة إلى تنازل السيسي وقادة الجيش عن الجزيرتين مقابل المال الذي حصلوا عليه من السعودية، والذي باع من أجله السيسي جزيرتي “تيران وصنافير”.

ونظمت حركة شباب ضد الانقلاب وقفة احتجاجية أعلى كوبري أحمد عرابي بمنطقة المهندسين. وفي محافظة الشرقية قام المتظاهرون بحرق دمية للسيسي وبجوارها علم السعودية.

كما نظم عدد من المصريين في الخارج مظاهرات ووقفات احتجاجية في أمريكا وبريطانيا وتركيا للتعبير عن تضامنهم مع المحتجين داخل مصر، ولإعلان رفضهم لقرار التنازل عن الجزيرتين. 

وقامت قوات الأمن بالاعتداء على بعض المظاهرات، وحاولت تفريقها من خلال إطلاق طلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع، حيث حاولت فض مسيرات مسجد القائد إبراهيم والورديان والعجمي بالإسكندرية، ومسيرة مسجد الاستقامة وإمبابة بالجيزة، ومسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين، وقرية الخطاطبة بالمنوفية، وكفر الدوار بالبحيرة، وشبرا الخيمة بالقليوبية، ما أسفر عن وقوع بعض الإصابات والاعتقالات في صفوف الثوار.

وأكد المتظاهرون أنهم سوف يواصلون احتجاجاتهم بكل أشكالها المتصاعدة، حتى استرداد ثورة كانون الثاني/ يناير التي قالوا إنها أسست لصيانة الأرض والعرض، وجعل مصر لها السيادة على أراضيها، والهيبة بين نظيراتها، وليس بيعها مقابل ثمن بخس.

وتتواصل الإدانات الواسعة الرافضة لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والسعودية التي قضت بتنازل القاهرة عن جزيرتين إستراتيجيتين في البحر الأحمر (صنافير وتيران) لصالح الرياض، وهو الأمر الذي دفع العديد من النشطاء والحقوقيين والساسة لإقامة دعاوى قضائية وتدشين حملات شعبية وإطلاق دعوات كثيرة للتظاهر لوقف تنفيذ هذه الاتفاقية، فيما دعا آخرون إلى تعليق التوقيعات والتصديقات عليها إلى حين عرض الأمر على استفتاء شعبي.

منظمة حقوقية تعلن عن اعتقال 27 مصريا خلال الاحتجاجات

أعلنت غرفة عمليات التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (جهة حقوقية مستقلة) ما رصدته من انتهاكات وقعت حتى الآن في فعاليات “الأرض هي العرض”، والتي انطلقت صباح اليوم، للتنديد بتنازل سلطة الانقلاب العسكري في مصر عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية، لافتة إلى أنها لا تزال تتلقى كافة أنواع الشكاوى.

ورصدت التنسيقية – في بيان لها – العديد من أنواع الانتهاكات حتى الساعة الثالثة من عصر الجمعة؛ حيث تنوعت انتهاكات قوات الأمن لتشمل الاعتداء على التظاهرات والمسيرات السلمية في ثمانية مناطق، واعتقالات عشوائية للمواطنين من التظاهرات لتشمل 19 مواطنا بينهم ثلاثة نشطاء، ومحام، وثلاثة إعلاميين، و12 فتاة وسيدة، هذا بخلاف عدد آخر غير معلوم حتى الآن في عدد من التظاهرات والفعاليات.

وأشارت التنسيقية إلى أن انتهاكات اليوم شملت أيضا مداهمات لمنازل ومناطق ومحافظات أسفرت عن اعتقال ثمانية مواطنين، بينهم خمسة بمحافظة البحيرة، وثلاثة بمحافظة المنوفية، بعضهم إلى الآن في أماكن احتجاز غير معلومة.

وتابعت: “كما شملت انتهاكات اليوم تشديد الطوق الأمني على عدد من القرى والمحافظات خاصة بمحافظات البحيرة وبني سويف، هذا بخلاف التضييقات الأمنية المكثفة بميدان التحرير، ومنع مترو الأنفاق من التوقف في كل من محطات السادات والشهداء، وكذلك التطويق الأمني لمناطق وسط البلد وخاصة أمام نقابة الصحفيين وميدان طلعت حرب”.

وقالت التنسيقية إنها “تأسف على استمرار قوات الأمن بالعمل على قمع حريات الأفراد، والحيلولة دون حقهم الأصيل في التظاهر السلمي، والتعبير الحر عن الرأي، وهي الحقوق التي كفلتها القوانين المحلية والمواثيق والمعاهدات الدولية”.

وأهابت التنسيقية بكافة المعنيين بفتح تحقيقات شاملة في تلك الانتهاكات، وإفساح المجال للحريات دون قمع أو تخويف.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …