‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “السوشيال ميديا”.. من “رد أنت يا حسين” لـ”بوظت” كل حاجة
أخبار وتقارير - أبريل 13, 2016

“السوشيال ميديا”.. من “رد أنت يا حسين” لـ”بوظت” كل حاجة

أثار حديث عبدالفتاح السيسي المطول اليوم -نصف ساعة- عن مواقع التواصل الاجتماعى، فزعه وأجهزته الأمنية من تأثير السوشيال ميديا العابر لحدود السيطرة العسكرية والرقابية على الإعلام المرئي والمسموع في مصر، بعكس الاستخفاف الذي استخدمه جمال مبارك لدى سؤال طرحه صحفي عن دعوات نشطاء فيس بوك للتظاهر في يناير وإجابته الشهيرة “رد انت يا حسين”، في إشارة لحسين عبدالغني المستقيل من قناة الجزيرة حينها.

فمنذ أعلن السيسي تنازل انقلابه العسكري الدموي للسعودية عن جزيرتي تيران وصنافير من الأرض المصرية للملك سلمان ودشن الشباب عشرات الهاشتاجات بملايين التعليقات تصدرت التريند منها العديد ولم تفلح محاولات الإمارات -الحليف الاستراتيجي للانقلاب في مصر- في وقف تدفق الرسائل عبر تلك الهاشتاجات بحكم استضافاتها؛ لمقري شبكتي التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيس بوك”، في سبيل احتواء حملات “السوشيال ميديا” الإعلام الاجتماعي مثلما حدث مع كثير من “الهاشتاجات” المناهضة للإمارات وحلفاؤها في مصر وليبيا واليمن والعراق.

وتوقع محللون أن تدفع الحملة “السيسية” على السوشيال ميديا بإجراءات جديدة ضد تلك المواقع، وتوقعات بحملة وقوانين من البرلمان ضدها، أو اعتقالات بحق المدونين والمغردين ورموز الفضاء الإلكتروني كما تنبأ مراقبون بعد انتهاء اللقاء.

صداع في رأس “السيسي”
شهدت مواقع التواصل الاجتماعى وبالأخص تويتر، جدلا كبيرا بعد خطاب السيسى اليوم، الأربعاء، مع ممثلي المجتمع والقوى السياسية، بخاصة فى أمر حسم الجدل حول جزيرتى “تيران وصنافير”، وعلق عدد كبير من مستخدمى مواقع التواصل على ذلك من خلال هاشتاجات عدة من بينها هشتاجات “#خطاب_السيسى” و”#ارحل” و”#عاملوني_بالمثل“.

و”#الكلام_مش_باذن” و”#اقترح_بديلا_للسيسي” و”#اثق_فيك_يا_سيسي“، الذين احتلوا قائمة الأعلى تداولا، علاوة على هاشتاجات انطلقت قبل أيام وما زالت وأعلاها “#عواد_باع_أرضك“.

وقال السيسي مهاجما وسائل التواصل الإجتماعي “السوشيال ميديا” خطابه اليوم بأن العالم يشكل مواقفه تجاه مصر سلباً أو إيجاباً بناء على ما يصدره المصريون أنفسهم للعالم من آراء يبثونها من خلال الإعلام والسوشيال ميديا، وضرب مثلاً لذلك بـ”قضية الإيطالى المقتول ‫‏ريجينى،‬ الذى استندت فيها إيطاليا على ما قيل فى الإعلام المصرى والسوشيال ميديا من اتهام مباشر لأجهزة الأمن المصرية، فتعنتت فى مطالبها وأصرت على اتهام مصر والأمن المصرى”.

وكشف السيسي أن “السوشيال ميديا بوظت كل حاجه وهي الي شككت الطليان فينا وهي الي بوظت سد النهضة وهي الي عايزه تبوظ موضوع الجزيرتين تيران وصنافير”.

الثورة أقوى
وكتب الصحفي علاء البحار مشيدا بدور شباب السوشيال :”تخيلوا إن السوشيال ميديا علمت على السيسي وخلته يطلع يتنطط زي القرد.. فكيف الحال لو فتح ميدان التحرير ونزلت مظاهرات مليونية في الشارع”.

وأضاف البحار: “قلت لكم تكرارا ومرارا.. الثورة أقوى حتى وهي قاعدة في البيت”.

أما الإعلامي سامي كمال الدين مقدم برنامج “الحرام”: “السيسي مش عاجباه السوشيال ميديا لأنها أوجدت صوتا آخر قويا وحرا يختلف عن صوت معرصين عباس كامل من الإعلاميين المصريين”.

وكشف الصحفي محمد السبكي عن أن تأثير السوشيال كان كبيرا، ولذك كرر السيسي طلبه بألا يسمعوه ولا يسمعوا غيره.

وكتب السبكي قائلا: “السيسي قالها صريحة.. متسمعوش كلام السوشيال ميديا اسمعوا كلامي انا.. البرلمان الأسبوع اللي فات قال انه هيناقش قانون يتحكم بالسوشيال ميديا ويقيد أي محاولات لزعزعة الاستقرار”.

ورصد السبكي من حديث السيسي المطول عن وسائل التواصل :”النظام مبقاش مخوفه لا ارهاب ولا مظاهرات ولا معارضه واحزاب فعلا مش خايف الا مننا احنا ومن الكلام الي بيتكتب ومن السخريه والشتيمه الي بياخدها ..الشارع كله ماشي بموبايلاته وفاتح الفيس وتويتر مبيشوفش قدامه الا الكوميكس والتريقه عليه وده بيخلي فشله امر واقع”.

وحذر السبكي قائلا :”عموما احنا مينفعش نستقل بنفسنا و الحرب بينا وبينه قوية جدا وتكاد تكون متكافئه القوى و ان شاء الله سلاح الكيبورد سلاح هيكون قادرعلي اسقاطه هو ونظامه قريب جدا” وعلق ساخرا “أنا خدت الضربة بجد”.

ارحل يا “هاشتاج”
وكما انشر هاشتاج “العرص” في فترة “الإنتخابات الرئاسية” 2014، عقب الخطاب، أصبح وسم #خطاب_السيسي الأول في قائمة الأكثر تداولا على تويتر، ليؤكد ناشطون أنهم لن يكفّوا عن الحديث رغم أمر السيسي. كما دشن المستخدمون عدة وسوم، منها “#ارحل”، ليحتل الثاني في الترند، كأنه رد شبكات التواصل على اتهامات السيسي لها بالتسبب في مشاكل وأزمات الوطن.

كما دشن مغردو موقع “تويتر” هاشتاج “اقترح بديلا للسيسي” الذي تصدر الموقع العالمي لعدة ساعات. وجاء هذا الهاشتاج بعد الضجة التي أثيرت حول توقيع نظام عبدالفتاح السيسي اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية والتي أسفرت عن تنازل مصر عن جزريتي تيران وصنافير، وهو ما تسبب في غضب العديد من المصريين بينهم مؤيدون للسيسي، مستشهدين بكتب التاريخ في المناهج المصرية، وكلمة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عن الجزيرة والمضيق.

وتحت شعار “الأرض هي العرض“، دعا مرتادو السوشيال ميديا في مصر وعددهم 8 ملايين مشترك في مصر إلى التظاهر الجمعة القادمة ضد بيع “تيران وصنافير”، بدعوة للتظاهر يوم الجمعة 15 إبريل، للاحتجاج على قرار ضم الجزيرتين إلى السعودية.

وردت أيضا داليا زيادة مستشار السيسي ومن قبله أوباما على توتير: “اتطوعوا في الجيش بدل ما تتظاهروا عشان “تيران وصنافير”.

كما عاد ما يطلق عليهم “ثوار يناير” للتغريد فزياد العليمي هاجم المدعويين لاجتماع السيسي على السوشيال قائلا: “كلكم عواد”، وساخرا علق يسري فودة: “منكم لله “خمتوني”، وقال طارق العوضي للمدعويين في اجتماع السيسي: “ستحملون عار بيع الأرض”، وكتب أستاذ الاقتصاد د.حازم حسني: “الهرتلة” ملخص أداء السلطة الحاكمة فى مصر.

وبالإطار نفسه، كتب باسم يوسف منتقدًا: “مبروك علينا الإعلاميين اللي ما خيبوش ظننا” أما حازم عبدالعظيم فكتب عن “تيران صنافير”: “لا أثق في إدارة السيسي سياسيًا واقتصاديًا”.

وفي بيان على الفيس بوك قالت حركة (6 إبريل) لقيادات الجيش: “ما فعله السيسي “خيانة عظمى” فلماذا تصمتون؟”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …