‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير توابع التنازل عن تيران وصنافير.. توقف سياحة الغطس ورحلات اليوم الواحد لشرم الشيخ
أخبار وتقارير - أبريل 11, 2016

توابع التنازل عن تيران وصنافير.. توقف سياحة الغطس ورحلات اليوم الواحد لشرم الشيخ

أكد أصحاب شركات عاملة في سياحة الغطس أن قرار قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بالتنازل عن جزيزتي تيران و صنافير ، يوقف أفضل الوفود السياحية سواء كانت مصرية أو أجنبية إلى الأماكن المخصصة للغطس بالجزيزتين ، كما توقف برامج رحلة اليوم الواحد فى شرم الشيخ ، والتى ثمثل رياضة الغطس السبب الرئيسى لها .

وكشفوا أن تنازل مصر عن الجزيرتين للمملكة العربية السعودية يتوقف نشاط الغطس بمحيط الجزيرتين لكونهما في هذه الحالة تتبعان دولة أخرى ولا تستطيع أي شركة من شركات السياحة تخطي المياه الإقليمية لدول الجوار.

وقالوا إن إجمالي عدد السائحين مصريين وأجانب الذين يأتون إلى مدينة شرم الشيخ قاصدين جزيرتي تيران وصنافير لممارسة الغطس يصل إلى 2500 سائح يوميا .

وأوضحوا أن بعض من السائحين يزورون شرم الشيخ فقط لأن برنامج الرحلة يشمل يوما أو يومين للغطس بجزيرتي تيران وصنافير.

وتبلغ معدل أسعار رحلات الغطس ذهابا من مدينة شرم الشيخ أو خليج نعمة إلى جزيرتي تيران أو صنافير شاملة معدات الغطس ووجبة غداء ومشروب تكلف السائح المصري 200 جنيه، وإذا كان السائح من الأجانب تكون التكلفة 35 دولارا للفرد.

ويقول صلاح الدين عاطف رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات السياحية العاملة بشرم الشيخ لموقع أصوات مصرية إن جزيرتي تيران وصنافير هما المقصد الأساسي لهواة الغطس من السائحين مصريين وأجانب، أن تنازل مصر عن الجزيرتين للمملكة العربية السعودية يتوقف نشاط الغطس بمحيط الجزيرتين لكونهما في هذه الحالة تتبعان دولة أخرى ولا تستطيع أي شركة من شركات السياحة تخطي المياه الإقليمية لدول الجوار.

ويضيف عاطف أن سياحة الغطس تتميز في جزيرة تيران عن غيرها من الجزر المحيطة بأنها على مقربة من منطقة الغرقانة.

ويوضح عاطف أن منطقة الغرقانة يتطلب الذهاب إليها المرور على جزيرة تيران لكونها تقع أمام تيران مباشرة، وسميت منطقة الغرقانة بهذا الاسم نتيجة لاصطدام سفينة تجارية ألمانية تدعى (ماريا شرودر) بالشعاب المرجانية المتحجرة عام 1956، مما أدى لغرقها ‏ لينقسم جسمها إلى جزأين، جزء أعلى مياه البحر وجزء كبير منها تحت المياه على عمق 24 مترا.

ويضيف عاطف أن الجزء الموجود بقاع البحر من السفينة لا يزال محتفظا بكل ما فيه من الأدوات التي كان يستعملها البحارة، وتعتبر هذه السفينة مقصدا هاما لهواة الغوص ومزارا للسائحين.

ويوضح عاطف أن هناك جزرا أخرى لكنها لا تحظى باهتمام السائحين ومنها (رأس محمد، النبق، رأس الشيطان).

جمال أبو زيد مدير إحدى الشركات السياحية بشرم الشيخ يقول إن وجود جزيرة تيران لدى دولة أخرى سيؤثر بالسلب على السياحة المصرية. 

ويشير أبو زيد إلى أن هناك أكثر من 30 رحلة غطس يوميا تتجه من شرم الشيخ إلى جزيرتي تيران وصنافير لتميزهما بشعاب مرجانية خلابة المنظر والأسماك الملونة التي تتجمع أسفل المركب الغرقانة بالقرب من جزيرة تيران.

ويضيف أبو زيد أن إجمالي عدد القاصدين لجزيرتي تيران وصنافير بغرض الغطس من المصريين والأجانب يصل تقريبا إلى 2500 سائح يوميا.

وكانت حكومة الانقلاب قد تنازلت رسيما عن الجزيرتين بزعم ، إن الرسم الفني لخط الحدود البحرية بين مصر والسعودية أسفر عن أن جزيرتي تيران وصنافير الموجودتين في البحر الأحمر تقعان في المياه الإقليمية للمملكة.

وتقع جزيرة تيران في مدخل مضيق تيران الذي يفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر، 6 كيلو متر من ساحل سيناء الشرقي، وتبلغ مساحة الجزيرة 80 كيلو مترا مربعا، وهي تحت الإدارة المصرية، بينما جزيرة صنافير تقع شرق مضيق تيران، وتبلغ مساحتها 33 كيلو مترا مربعا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …