‫الرئيسية‬ اقتصاد قرار جديد للتموين لتكريس بزنس استيراد القمح ومسئول بالعسكري أكبر المستفيدين
اقتصاد - أبريل 6, 2016

قرار جديد للتموين لتكريس بزنس استيراد القمح ومسئول بالعسكري أكبر المستفيدين

أصدر وزير التموين والتجارة الداخلية بحكومة الانقلاب ، خالد حنفي، قرارا اليوم الأربعاء يحظر الاتجار في القمح المستورد وتداوله محليا أو تسليمه للمطاحن إلا بإذن رسمي من قطاع الرقابة والتوزيع بالوزارة .

كشفت مصادر بوزارة التموين أن قرار الوزير يستهدف تكريس لتكريس بزنس استيراد القمح ، على مسئوليين بالوزارة مؤكد أن مسئول كبير بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة “المجلس العسكرى ” متخصص فى إستيراد الحبوب سيكون المستفيد الأكبر من هذا القرار .

وكان حنفى قد قام بالتمهيد لتكريس الفساد فى إستيراد القمح بعد أن قام بخفض سعر شراء القمح من الفلاحين 100 جنيه هذا العام ليصل السعر إلى 320 جنيهاً للأردب 150 كيلو، بدلاً من 420 جنيهاً للأردب العام الماضي، مما أدى لامتناع الفلاحين عن توريد القمح بهذا السعر المتدنى وهو ما يمكّن المسؤولين بالوزارة ومسئولون بالمجلس العسكرى من استيراد كميات أكبر من القمح الروسي، وهو ما يعني الحصول على عمولات كبيرة تجاوزت عدة ملايين من وراء عملية الاستيراد “.

وتعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، وتستهلك نحو 15 مليون طن من القمح سنوياً، منها 10 ملايين للخبز المدعم، والباقي للقطاع الخاص.

وكان بيان بيان وزارة الزراعة الصادر اليوم قد أكد سيبدأ سريانه من اليوم يلزم مستوردي الأقماح بإخطار قطاع الرقابة والتوزيع بكميات الأقماح المستوردة سواء داخل الدائرة الجمركية أو خارجها ومنشأها وأماكن تخزينها وفواتير البيع للمطاحن أو للتجار.

وأضاف القرار أنه في حالة المخالفة يعاقب الشخص عليها بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر ولا تزيد على سنة وبغرامة لا تقل عن خمسمائة جنيه ولا تتجاوز ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين ويتم مصادرة الكميات المضبوطة.

وقال حفني في البيان إن قطاع الرقابة والتوزيع يتولي بالاشتراك مع مديريات التموين والتجارة الداخلية والإدارة العامة لمباحث التموين القيام بأعمال الرقابة والمتابعة واتخاذ الإجراءات اللازمة لمراقبة كميات الاقماح المستوردة التي تدخل البلاد وكيفية التصرف فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …