‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير نشطاء يتداولون معلومات عن 6 قتلوا “ريجيني”
أخبار وتقارير - أبريل 6, 2016

نشطاء يتداولون معلومات عن 6 قتلوا “ريجيني”

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن هوية عدد من الاشخاص المسؤولين ، وفقا للنشطاء، عن مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني .

وجاءت الأسماء ضمن بورصة الأخبار التي راجت خلال الأيام الأخيرة عن المتسببين في قتل الطالب الإيطالي ، الذي سبب مقتله في أزمة كبيرة لمصر ، عقب فشلها في إقناع إيطاليا بالرواية التي ابتكرها المصريون عن طريق قتل 5 مسجلين خطر والادعاء بأنهم شكلوا عصابة لقتل الأجانب ، وأن الطالب الإيطالي كان ضمن ضحاياهم .

وجاء الرفض الإيطالي ليضع القاهرة في حرج بالغ ، خاصة مع التهديدات التي لم تتوقف ، والتي وصلت إلى إعلان مصر بلدا غير آمن ، وسحب السفير .

كما جاء الرفض الإيطالي ليفتح باب التكهنات بأسماء قاتلي “ريجيني” ، وهو ما حدث في القاهرة وإيطاليا على السواء . وضمن بورصة الأسماء جاءت الأسماء التالية ، التي لا يمكن لأحد أن ينفيها أو يؤكدها ، وهم بالترتيب ووفقا للأحداث:

1- الضابط خالد شلبي رئيس الإدارة العامة لمباحث الجيزة. الذي قام باعتقال “ريجيني” يوم 25 يناير 2016 وحتى 27 يناير 2016 ، والذي قام بالتحقيق معه وتعذيبه بداخل مبني تابع لمديرية امن الجيزة وتفتيش منزله ، والاستحواذ على متعلقاته الشخصية.

2- وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار، الذي علم بظروف وواقعة اعتقال الطالب الإيطالي يوم 26 يناير ، وطالب بنقله والتحقيق معه بداخل مبني مباحث الأمن الوطني في مدينة نصر ، وكلف اللواء محمد شعراوي رئيس جهاز الأمن الوطني بالتحقيق معه ونقل معلومات الواقعة إلى مساعد رئيس الجمهورية لشؤون الأمن اللواء أحمد جمال الدين.

3- اللواء محمد شعراوي رئيس جهاز الأمن الوطني والذي أشرف علي التحقيق مع الطالب الإيطالي وعلى إجراءات التعذيب التي تمت ضده بداخل مقر مباحث الأمن الوطني والذي قام بعد ذلك بتسليمه إلى مقر المخابرات العسكرية في مدينة نصر والذي مكث فيه منذ تاريخ 27 إلى 29 يناير ، وهناك تم تعذيبه وبالصعق بالكهرباء في مناطق حساسة من جسده والضرب والتعليق ، ثم نقله إلى مبنى المخابرات العسكرية وهو فاقد للوعي.

4- اللواء أحمد جمال الدين مساعد رئيس الجمهورية لشؤون الامن، والذي نقل ظروف الواقعة للسيسي ما بين 28 و29 يناير ، وطالبه السيسي بإرسال الطالب الإيطالي إلى مبنى المخابرات العسكرية بمدينة نصر للتحقيق معه.

5- اللواء أركان حرب محمد فرج الشحات رئيس المخابرات الحربية، والذي تم التواصل معه من قبل رئاسة الجمهورية وإبلاغه بالواقعة، حيث استلم الطالب وأشرف على التحقيق معه ، كما أشرف على تعذيبه ، بداخل مقر المخابرات الحربية ، كما تم الكشف عليه خلال وجوده في مبنى المخابرات ، للتعرف على الحالة الصحية التي وصل إليها بعد التعذيب الذي تعرض له داخل مبنى مباحث الأمن الوطني بمدينة نصر ، وطبقا لأخبار متداولة فإن جسد ريجيني كان في حالة سيئة للغاية بسبب ما مورس ضده داخل “الأمن الوطني” .

وكشفت المعلومات المتداولة على مواقع التواصل بأن الضابط الذي حقق مع “رجيني ” بمبنى المخابرات الحربية كان ييقوم بتعذيبه بإطفاء أعقاب السجائر في وجهه وأذنيه وكذلك الوخز “بالسنبك” الخاص بالسلاح في مناطق مختلفة من جسده ، إلى أن مات .

6- اللواء هارون أبو سحلي مدير مستشفى كوبري القبة العسكري، حيث تم نقل الطالب الإيطالي بعد وفاته إلى تلك المستشفى ، ووضع في ثلاجة حفظ الموتى هناك ، وخرجت سيارة إسعاف تابعة نقلته إلى المكان الذي وجدت جثته فيه.

وتشير المعلومات المتداولة “إلكترونيا” إلى أنه بعد وفاة الطالب الإيطالي تم إبلاغ السيسي بذلك ، وتم عقد اجتماع داخل رئاسة الجمهورية حضره كل من السيسي، مجدي عبد الغفار، محمد شعراوي، محمد فرج الشحات، وفايزة أبو النجا مستشارة رئيس الجمهورية للامن القومي ، وهو الاجتماع الذي تم خلاله الاتفاق على أن يتم تصدير الحادث على أنه قتل لغرض السرقة خلال “سهرة جنسية في منزله” .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …