‫الرئيسية‬ عرب وعالم حقيقة مزاعم إعادة تركيا لسوريين قسرا إلى بلادهم
عرب وعالم - أبريل 3, 2016

حقيقة مزاعم إعادة تركيا لسوريين قسرا إلى بلادهم

 

نفت وزارة الخارجية التركية صحة مزاعم تفيد بأن السلطات تعيد اللاجئين السوريين قسرًا إلى بلادهم، قائلة إن هذه المزاعم لا أساس لها من الصحة على الإطلاق. في حين أشارت وزارة الداخلية إلى أن نسبة الهجرة غير الشرعية إلى تركيا انخفضت إلى العشر خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وذكرت وكالة الأناضول أن بياناً، صدر اليوم الأحد عن الوزارة، أشار إلى أن بعض وسائل الإعلام تناقلت في الآونة الأخيرة مزاعم نشرتها منظمة العفو الدولية عن إعادة تركيا لاجئين سوريين لديها قسرًا إلى بلادهم، وأن بعض الأقنية التلفزيونية نقلت ادعاءات بهذا الخصوص عن المتحدثين باسم المنظمة المذكورة، مؤكدًا أن المزاعم لا أساس لها من الصحة.

وأوضح البيان أن تركيا تطبق “سياسة الباب المفتوح” منذ أكثر من خمسة أعوام تجاه السوريين الفارين من الحرب في بلادهم، وتؤدي ما عليها من التزامات دولية، وتراعي بعناية مبدأ “عدم إعادة اللاجئين” من الحدود، مشددًا على أن “أي تغيير لم يطرأ على هذا الموقف”.

وأشار إلى أن تركيا استقبلت 2.7 مليونَي سوري، نتيجة لهذه السياسة، وتستضيف 270 ألف سوري في 26 مركز إيواء مؤقتاً، موزعة على عشر ولايات، وتوفر لهم الغذاء والخدمات الصحية التعليمية والدعم النفسي والتدريب المهني، في حين يحصل السوريون خارج مراكز الإيواء على صفة “طالب الحماية المؤقتة”، ومن خلالها يتمتعون بالخدمات الصحية والتعليمية مجانًا.

وأضافت الخارجية في بيانها: “تركيا هي البلد الأكثر استضافة للاجئين في العالم، وهذا دليل واضح على أنها تراعي بدقة مبدأ عدم إعادة اللاجئين. وتشجيع السوريين على العودة طوعًا إلى بلادهم أو إجبارهم على ذلك أمر غير وارد”.

وأعربت عن أسفها لـ “نشر بعض البلدان، التي تغلق حدودها بالأسلاك الشائكة من أجل منع دخول المهاجرين إليها، مثل هذه الأنباء، بينما تستنفر تركيا كل إمكانياتها لأجل السوريين”.

على صعيد متصل، أكد وزير الداخلية التركي، أفكان آلا، أنَّ الهجرة غير القانونية انخفضت في الأيام العشرة الأخيرة بشكل كبير بمعدل أقل من 300 شخص في اليوم، أي عشر ما كانت عليه.

وفي تصريحات أدلى بها للصحافيين في ولاية موغلا (غرب) في وقت متأخر من مساء أمس السبت، قبل “الاجتماع التشاوري لمكافحة الهجرة غير الشرعية”، نقلت “الأناضول” عنه ضبط 64 ألفا و891 مهاجراً غير قانوني في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، موضحا أنَّ الرقم يشير إلى زيادة في عدد المهاجرين غير القانونيين الذين تم ضبطهم، بمعدل أربعة أضعاف ونصف الضعف، مقارنة بنفس الفترة من عام 2015، الذي ضبط خلاله نحو 15 ألف مهاجر غير قانوني. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …