‫الرئيسية‬ عرب وعالم “إندبندنت”: الدول الغربية لن تتورط بعمليات برية بالعراق
عرب وعالم - نوفمبر 17, 2014

“إندبندنت”: الدول الغربية لن تتورط بعمليات برية بالعراق

قالت صحيفة “إندبندنت” البريطانية إن الدول الغربية لن ترسل جنودها للقتال على الأرض لمواجهة تنظيم داعش في سوريا والعراق، مشيرةً إلى أن عدد الرهائن الأجانب لدى “داعش” “محدود”، معتبرةً أن “إعدام” داعش للرهينة الأمريكي “بيتر كاسينج” وأفلام قطع رءوس الرهائن بدأ يفقد تأثيره على سياسات الغرب.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها المنشور في 16 نوفمبر بعنوان: ” Peter Peter Kassig beheaded: Isis video purports to show brutal murder of US aid worker” -قطع رأس بيتر كاسينج: فيديو لداعش يظهر القتل الوحشي لعامل الإغاثة الأمريكي- أن تنظيم “داعش” لن يكسب أي فائدة من قتله لرهينة آخر، مؤكدة أن السياسات الغربية لن تتغير بفعل هذه الإعدامات؛ فالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد “داعش” ستستمر، وكذلك تسليح الأكراد وغيرهم من القوات داخل العراق سيتواصل.

وتابعت الصحيفة قولها: إن إعدام كاسيج هو تعبير عن “إحباط” لتنظيم لم يعد ينظر اليه بأنه “لا يقهر”، إذ إنه لم يستطع الدخول إلى بغداد أو هزيمة الأكراد في مدينة عين العرب (كوباني) على الحدود السورية- التركية، على حد وصف التقرير.

ونقلت الصحيفة عن “شارلي وينتر” الباحث بمركز كويليام لمكافحة التطرف قوله: “الفيديو أظهر أن داعش تفوقت على نفسها في الوحشية”، مضيفًا “داعش أصبح يائسًا ويسعى لإظهار المزيد من التحدي بعد شهرين من توقف هجماتها العسكرية”.

وأضافت الصحيفة أن الفيديو الذي بثه التنظيم عن قطع رأس الرهينة الأمريكي بيتر كاسيج، الذي سمى نفسه عبد الرحمن، بعد اعتناقه الإسلام مؤخرًا كانت مدته الزمنية أطول، واحتوى على تأثيرات مسرحية أكثر من عمليات الإعدامات السابقة، مشيرةً إلى أن منفذ عملية الإعدام وصف أوباما بأنه “كلب روما”، وهدد بأنهم “سيقطعون رءوس جنوده يومًا ما”.

كان كاسيج خطف في ديسمبر من العام الماضي؛ حيث كان يعمل في منظمة “سيرا” لتقديم الإغاثة والمساعدة بعد أن ترك الخدمة العسكرية عام 2012 وقد ناشد والدا عامل الإغاثة الأمريكي تنظيم “داعش” الذي اختطفه الإفراج عنه، مشيدين بعمل ابنهما الإنساني واعتناقه الإسلام.

رابط التقرير:

http://www.independent.co.uk/…/peter-kassig-beheaded-isis-v…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …