‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مصر تستقبل يوم الطالب العالمى بمحاكمات عسكرية لطلاب الأزهر
أخبار وتقارير - نوفمبر 16, 2014

مصر تستقبل يوم الطالب العالمى بمحاكمات عسكرية لطلاب الأزهر

بينما يستعد العالم لإحياء ذكرى “اليوم العالمي للطلاب”، الإثنين 17 نوفمبر، يستقبل طلاب مصر تلك الذكرى بصدور أول أحكام عسكرية ضد الطلاب استنادا لنص القانون، الذي أصدره المشير عبد الفتاح السيسي في 27 أكتوبر الماضي،و بنبأ وفاة زميلهم محمد رمضان، الطالب بكلية الحقوق جامعة عين شمس، ليرتفع بذلك عدد الطلاب المتوفين داخل الحرم الجامعي وخارجه إلى 209 طالب، منذ 3 يوليو 2013 وحتى الآن، بخلاف المعتقلين، .

والطالب محمد رمضان، لقي حتفه بقسم حدائق القبة، بعدما تم اعتقاله منذ 13 يوما من الجامعة، ووجهت له تهمة التظاهر، وقال شهود عيان مقربين من الطالب: إنه تعرض للتعذيب داخل القسم المذكور، فيما ينتظر ذووه، الآن، استلام جثمانه.

وفاة الطالب محمد، اليوم، جاءت بالتزامن مع قرار محكمة جنايات القاهرة، المنعقده بمعهد أمناء الشرطة بطرة، الأحد الموافق 16/11/2014، بإحالة 5 طلاب من جامعة الأزهر للقضاء العسكري، استنادا لنص القانون، الذي أصدره المشير عبد الفتاح السيسي في 27 أكتوبر الماضي رقم 136 لسنة 2014.

وتم اتهام الطلاب الخمسة، بحرق كنترول كلية الهندسة بالجامعة، كما سبق ووجهت لهم النيابة العامة عدة تهم؛ منها “التجمهر، إثارة الشغب، التلويح بالعنف، استعراض القوة، حمل زجاجات حارقة، ومنع الموظفين بجامعه الأزهر من أداء عملهم”.

والطلاب الخمسة هم: “علاء السيد، محمود حسني، محمد أشرف، مصطفى السيد، السيد قطب”.

وقالت حركة “طلاب ضد الانقلاب”، وهي حركة معارضة  للمشير السيسي، أن تلك الأحداث تأتي فيما يستعد الطلاب لإحياء اليوم العالمي لهم، راصدة قتل 209 طالب وطالبة، عقب 3 يوليو 2013 وحتى الآن، داخل الحرم الجامعي وخارجه، بالإضافة إلى إصابة 2000 طالب برصاص الداخلية والجيش بمعاونة البلطجية، ووجود 2186 منهم في المعتقلات والسجون بدون أدلة جنائية.

وسبق وذكرت هند نافع، الناشطة والباحثة بمركز هشام مبارك للقانون، رصد وتوثيق اعتقال 4 آلاف طالب منذ بداية العام الدراسي الحالي، وفصل ما يزيد عن 300 بالجامعات المختلفة.

وأعلنت “طلاب ضد الانقلاب” عن برنامجها لإحياء أسبوع “اليوم العالمي للطلاب” تحت شعار “كسر الحصار”، ويضم فعالية، غدا الإثنين، في ذكرى يوم الطالب العالمي للتأكيد على مواصلة النضال الطلابي على مر التاريخ، وعلى أنه ما زال الطالب هو الطالب، والقمع هو القمع، وأن النضال هو النضال، بحسب بيان الحركات الطلابية.

كما تنظم الحركة موجة ثورية تحت عنوان “لسه أسود 2″، الأربعاء 19 نوفمبر، لإحياء ذكرى محمد محمود، مؤكدون على استمرار نضالهم على خطى وأهداف ثورة 25 يناير ضد قمع العسكر ونظامه.

وأعلن الطلاب عن انتفاضهم في ذكرى سقوط أول شهيد داخل المدن الجامعية، وهو الشهيد عبد الغني حموده – 6 طب الأزهر؛ للتأكيد على مواصلة نضالهم، حتى تحقيق القصاص العادل للشهداء جميعا، بحسب البيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …