‫الرئيسية‬ تواصل اجتماعي ردا على تصريحاته بمعاقبة والدي “الإرهابي”..نشطاء للزند والداك أولى بالعقاب
تواصل اجتماعي - مارس 1, 2016

ردا على تصريحاته بمعاقبة والدي “الإرهابي”..نشطاء للزند والداك أولى بالعقاب

 

أثارت تصريحات وزير العدل بحكومة الانقلاب أحمد الزند، مجددا، انتقادات حقوقية واستنكارا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما صرح لأنه بصدد إصدار تشريع قانوني يعاقب والديّ “الإرهابي”، بحسب قوله.

وقال الزند إنه يفكر في إصدار تشريع ملحق بقانون الإرهاب يعاقب والديْ “الإرهابيين”، الأب أو الأم أو متولي التربية، الذين يتركون أبناءهم يهاجرون ويتغيبون عن محل إقامتهم لأشهر أو سنوات، ويقولون إنهم لا يعرفون عنهم شيئا؛ لأن “هؤلاء مجرمون سلبيون”، على حد وصفه.

وأضاف، على هامش زيارته للكويت لتوقيع اتفاقيات تعاون قضائي وقانوني: “الذي يترك ابنه، أو من عُهِد إليه بتربيته دون أن يتفحص أحواله، وأين ذهب، ولا يعرف مصيره، فهذا ساعد ولا شك في الجريمة الإرهابية”.

وعبر تويتر، قال الحقوقي نجاد البرعي إن “تصريح الزند بضرورة معاقبة والدي الإرهابي والمنشور في المصري اليوم يكشف مستوى الفهم القانوني لمواد الدستور. عوض علينا عوض الصابرين يارب”.

كما علق أستاذ العلوم السياسية سيف الدين عبد الفتاح بالقول: “الله يرحم والديك.. جابوك كأكبر “إرهابي” عرفته الساحة القانونية!”.

وعلق المغرد تامر موافي: “طيب إحنا نقفل كليات الحقوق وكفاية لحد كدة”.

وقال محمد البكري: “عندنا وزير عدل محتاج يتعلم أصلا يعني إيه عدل، لو عندك إرهابي أقبض على أبوه وأمه علشان تطلع مكانه 100 إرهابي”.

وأضاف مدحت فهمي: “الزند عايز الأمن يخطف أهل الشخص أما مش بيلاقوه في البيت قانوني، عندنا وزير عدل بدرجة إبليس”.

وسخرت فاطمة علي قائلة: “الزند: أفكر في قانون يعاقب والدي الإرهابى، أهي طيبة قلب سعادتك دي هي المطمعة الواغش فيك، الصح تعاقب المحافظة اللي يطلع منها الارهابي بحالها”.

وعلق محمد مالك: “‏الزند? “يفكر في إصدار تشريع ملحق لقانون الإرهاب، يعاقب والدِي من يصفهم بالإرهابيين، الأب أو الأم، أو متولي التربية، وبواب العمارة وبتاع الخضار اللى على الناصية والجزار اللى فى اخر الشارع ما هى ظاطت بقى”.

وقال فارس السلمية: “زيه زي اليهود بيهدموا بيت أهل أي استشهادي بيقوم بأي عملية ضد الكيان الصهيوني الإرهابي”.

وتساءلت سارة عمار ساخرة: “الزند صرح امبارح انه بيفكر فى قانون يعاقب والد و والده الارهابى، وهتسيب جيرانه وصحابه بتوع إبتدائى كدا عادى؟!”.

كما تساءل زاهد النجار: “لماذا لا يتم الكشف عن قوى الزند العقلية لعل الرجل أصابته لوثة أو أغرق نفسه فى شرب الحشيش؟!”.

وأضاف سيد الخولي: “ربنا سبحانه وتعالى قال قى كتابه الكريم {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} وييجى عمك الزند عاوز يعاقب الأب والام!!! متعاقب باقى العيلة بالمرة”.

وغردت إيمان أبو العينين: “لو عاقبنا كل الآباء لكان أبوي الزند أولي الناس بالعقاب”.

من جهة أخرى، قال الشيخ جمال عبدالستار في تصريح صحفي لشبكة “رصد” المحلية نه “لا يوجد في الشريعة ما يسمح بمعاقبة الأهل بذنب الأبناء، وأنه أولى بهم محاسبة الدولة على أنها لم تحفظ الأمن ولم توفر الطعام للشعب وتركتهم للفقر، وأن نعاقب وزير العدل لأنه لا ينشر العدل”.

واعتبر الحقوقي هيثم أبو خليل في تصريحات صحفية أن “تصريحات الزند ما هي إلا سفالة ووقاحة وفاشية ليس لها أي علاقة بالقانون، في أي دولة أخرى لو قال وزير العدل هذا التصريح تتم محاكمته، ولكن الزند لم يجد من يحاسبه في التصريحات الأولى.. فتجرأ أكثر”، بحسب تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …