‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير تصاعد أزمة” دولة حاتم ” ..والأمناء : لدينا مستندات لفساد قيادات الداخلية
أخبار وتقارير - فبراير 22, 2016

تصاعد أزمة” دولة حاتم ” ..والأمناء : لدينا مستندات لفساد قيادات الداخلية

فشل نظام عبد الفتاح السيسى فى السيطرة على  انتهاكات “دولة حاتم “، رغم عقد رئيس حكومة الانقلاب شريف اسماعيل، اليوم الإثنين، اجتماعًا طارئًا مع وزير داخلية الانقلاب مجدي عبد الغفار، لبحث قضية قتل شرطي لأحد المواطنين، بحسب وكالة “الشرق الأوسط” الرسمية، وذلك بعد ساعات من تقديم الداخلية اعتذارًا لوالده شمل أيضًا تقبيل رأسه.
فيما هددد أمناء الشرطة بأنهم سيكشفون الفساد مهما كان الثمن، ولن يكونوا كبش فداء لفساد الآخرين، رغم غلق صفحتهم على “فيس بوك”، بعد تدوينة قالت “إن لديهم مستندات ووثائق تحمل وقائع فساد تورّطت فيها قيادات كبيرة بوزارة الداخلية”.

وكانت الأزمة قد أشتعلت عقب وقوع حادث مساء الخميس الماضي، قُتل فيه سائق ، يدعى محمد عادل إسماعيل برصاص شرطي، قرب مقر مديرية أمن القاهرة بحي الدرب الأحمر، والذي شهد احتجاجات ضد الداخلية استمرت ليومين أمام المقر الرئيسي لشرطة العاصمة، وسط إدانة واسعة من معارضين، وتغطيات كبيرة من وسائل الإعلام المحلية عما سمي تجاوزات من أفراد الشرطة.
وفي الساعات الأولي من صباح اليوم الإثنين، أعلنت وزارة الداخلية ، استقبل مجدى عبدالغفار وزير الداخلية فور عودته من مدينة شرم الشيخ علي سيد إسماعيل والد المواطن “محمد” الذى توفي إثر قيام رقيب شرطة بإطلاق النار عليه فضلا عن أشقاء القتيل.

ونقلت الصفحة الرسمية للوزارة، تقبيل وزير الداخلية رأس والد القتيل (التقبيل في التقليد المصري يعني تقديم اعتذار للمتضرر وتأسف عما لحق به).

وبحسب بيان الداخلية، “تقدم السيد الوزير لوالد المتوفى بخالص عزائه وأعرب عن أسفه لهذا الحادث الأليم.. مؤكداً استنكاره وجميع العاملين بهيئة الشرطة لهذا العمل المشين والتصرف غير المسئول الذى أتى به أحد أفراد الشرطة”.

وأكد أن وزارة الداخلية ستكفل له الحصول على كافة حقوق نجله القانونية وأن حق نجله لن يضيع هدراً وهو مسئوليته الشخصية.
الأمناء يهددون بكشف فساد كبار الضباط
فيما نقلت صحيفة “هافينغتون بوست” الأمريكية تصريحات الأمناء حول تلفيق تهم المخدرات والسلاح لزملائهم، حيث أوضحوا أنها لعبة خسيسة يمارسها أمن الدولة مع الإخوان ولن تنفع معهم.. وتهديدهم بأنهم سيكشفون الفساد مهما كان الثمن، ولن يكونوا كبش فداء لفساد الآخرين، رغم غلق صفحتهم على “فيس بوك”، بعد تدوينة قالت “إن لديهم مستندات ووثائق تحمل وقائع فساد تورّطت فيها قيادات كبيرة بوزارة الداخلية”.
وأوضحت الصحيفة الأمريكية، ، أن أزمة أمناء الشرطة تتصاعد بعد حالات قتل واعتداء واغتصاب وقعت بحق مصريين، وتنصّل القيادات الأمنية من جرائمهم، 
وكانت  النيابة قد قررت حبس 7 من أمناء الشرطة 15 يومًا بتهمة حيازة طبنجة بدون ترخيص، وحيازة حشيش ومواد مخدرة، والتحريض على جهة عملهم، وهددت الصفحة الرسمية لأمناء الشرطة ردًا على ما وصفته بـ”تلفيق” هذه التهم للأمناء بفتح ملفات فساد “الداخلية”.
وتابعت الصحيفة- في تقرير لها حول الصراع المتفجر في أروقة الوزارة- “إغلاق وزارة الداخلية صفحة “أمناء مصر” على موقع “فيس بوك”، وهي إحدى الصفحات الرسمية المعبّرة عن أندية أمناء وأفراد الشرطة المصرية”.
وقالت الصحيفة “إن أمناء الشرطة في آخر بيان قبل غلق “الداخلية” لصفحتهم قالوا: “تلفيق تهم المخدرات والسلاح لأمناء الشرطة لعبة خسيسة يمكن لضباط أمن الدولة أن يمارسوها مع الإخوان وليس معنا”، على حد وصف الصفحة، وأضافت: “سنكشف الفساد مهما كان الثمن ولن نكون كبش فداء لفساد الآخرين“.
وعقب إعلان “أدمن الصفحة”، أمس الأحد، أنهم سيكشفون بالمستندات عن وثائق قالوا إنها “تحمل وقائع فساد تورّطت بها قيادات كبيرة بوزارة الداخلية”، فوجئ المتابعون للصفحة بإغلاقها بعد دقائق من نشر التدوينة.
أمناء الشرطة الـ7 ألقي القبض عليهم بعد إعداد كمين لهم قبل دخولهم مدينة الإنتاج الإعلامي، حيث كانوا على موعد مع الإعلامي وائل الإبراشي لاستضافتهم في برنامجه، وفتح الملفات الشائكة للأمناء بعد مقتل سائق بمنطقة الدرب الأحمر بالقاهرة بالسلاح الميري لأحد زملائهم.
تلفيق تهم لامناء الشرطة
وقالت أجهزة الأمن بالجيزة، إنها ضبطت بالتنسيق مع قطاع الأمن العام والأمن الوطنى، أمس الأحد، 7 من ائتلاف أمناء الشرطة، بينهم منصور أبو جبل، في كمين أمني على طريق الواحات بمدينة 6 أكتوبر، أثناء ذهابهم لمدينة الإنتاج الإعلامي للظهور في إحدى القنوات الفضائية للتحريض ضد الداخلية، وعثر بحوزتهم على مخدرات وطبنجة غير مرخصة.
وجاء هذا بعد دقائق من إنهاء العشرات من أفراد الشرطة بالشرقية الاعتصام الذي نظّموه منذ صباح السبت الماضي، أمام مديرية أمن الشرقية؛ احتجاجا على ما تردد عن القبض على بعض زملائهم، قبيل ظهورهم في برنامج على إحدى الفضائيات.
واعتصم عدد كبير من أفراد الشرطة بمحافظة الشرقية، أمس الأحد، أمام مديرية الأمن احتجاجا على القبض على زملائهم. وامتنع أفراد الشرطة المحتجون عن العمل وأعلن بعضهم الإضراب، وطالبوا قيادات وزارة الداخلية بتوضيح أسباب القبض على زملائهم والتهم الموجهة لهم، ومكان احتجازهم، مشددين على استمرار اعتصامهم، ومهددين بالتصعيد إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …