‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير مفاجأة ..قرار جديد لطارق عامر ينعش السوق السوداء والمضاربة على الدولار ؟
أخبار وتقارير - فبراير 17, 2016

مفاجأة ..قرار جديد لطارق عامر ينعش السوق السوداء والمضاربة على الدولار ؟

فى مهزلة جديدة لمحافظ البنك المركزى طارق عامر ، كشف خبراء أن قراره الذى صدر يوم الأثنين الماضى برفع الحد الأقصى للإيداع الدولاري للمصدرين الذين يحتاجون لاستيراد مستلزمات إنتاج، إلى مليون دولار شهريا (أو ما يعادله بالعملات الأجنبية) سيؤدي إلى إنعاش السوق السوداء وزيادة المضاربة على الدولار.
وأعتبر الخبراء هذا القرار ، إنتكاسة جديدة للجنيه المصرى فى مواجهة الدولار الذى ارتفع خلال الأيام الماضية في السوق السوداء واقترب من 9 جنيهات، وبعد الإعلان عن هذا القرار قفز أكثر ليتعدى 9 جنيهات.
وتوقع هاني جنينة، رئيس قطاع الأسهم في بلتون فاينانشال، أن يرتفع سعر الدولار في السوق الموازية بعد هذا القرار.
وقال “سنرى مضاربات على الدولار نتيجة زيادة الطلب في السوق السوداء، في ظل عدم قدرة البنوك على توفير العملة الصعبة للشركات”.
وقال جنينة إنه بعد رفع الحد الأقصى للإيداع الدولاري للمصدرين وقبلهم مستوردي السلع الأساسية، فإن نحو 70 بالمئة من الشركات المستوردة حاليا أصبحت تعتمد “بشكل شبه كامل على السوق السوداء، وهو ما يعني أن الجنيه دخل بالفعل مرحلة التعويم”.

وبالرغم من أن العام الماضي شهد انخفاضات للجنيه في مواجهة الدولار، وهو ما يقلل من تكلفة الصادرات المصرية في الأسواق الخارجية ويدعم تنافسيتها، إلا أن عام 2015 لم يكن عاما سعيدا للمصدرين.
وأكد عمرو أبو فريخة، رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن القار سيؤدي إلى رفع تكلفة استيراد المكونات على المُصدر، لأنه سيشترى الدولار من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، مع عدم قدرة المركزي على توفير العملة الصعبة.

فبحسب بيانات وزارة الصناعة والتجارة، سجل إجمالي قيمة الصادرات غير البترولية خلال العام انخفاضا بنحو 16.5% مقارنة بعام 2014، لتصل إلى 18.592 مليار دولار.

وأرجع المصدرون هذا الانخفاض في الصادرات إلى نقص العملة الصعبة مما أعاقهم عن استيراد المواد الخام اللازمة لهم للتصنيع.

كان المركزي وضع في فبراير 2015 حدا أقصى للإيداع الدولاري الشهري عند 50 ألف دولار، مستهدفا التضييق على السوق السوداء للعملة. ثم رفع هذا الحد خلال الشهر الماضي إلى 250 ألف دولار للشركات المستوردة للسلع الأساسية، لمواجهة الأزمة التي عاناها المستوردون في توفير العملة الصعبة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …