‫الرئيسية‬ أخبار وتقارير “فورين بوليسي”: الإعلام المصري مضلل وغوغائي ويستعين بـ”مهرجين”
أخبار وتقارير - نوفمبر 15, 2014

“فورين بوليسي”: الإعلام المصري مضلل وغوغائي ويستعين بـ”مهرجين”

قالت مجلة “فورين بوليسي” جورنال الأمريكية أن الخطاب الإعلامي المصري يعيث الفوضى والفساد في البلاد عبر إشاعته مزاعم كاذبة ومشينة ويقوم على التحريض المتكرر مضيفة أن البرامج الإعلامية تشن حملات يومية من التضليل والتشويه.

وأضاف “رمزي بارود” في مقاله المنشور 14 نوفمبر على الموقع الإلكتروني للمجلة بعنوان: “The Age of TV Jokers: Arab Media on the Brink” -عصر مهرجو التليفزيون: الإعلام العربي على شفا الهاوية- أن الإعلاميين الذين وصفهم بـ “المهرجين” يقدمون خطابا غوغائيا يعتمد على حملات التضليل والتشويه للمعارضين وإظهارهم باعتبارهم أعداء للدولة.

وأشار المقال إلى التحول الكبير في مساحة الحريات الإعلامية منذ أحداث يونيو 2013 والقضاء على معظم الأصوات المعارضة في وسائل الإعلام المصرية لافتا إلى وقف البرنامج الساخر لباسم يوسف على الرغم من محاولاته التخفيف من رسالته السياسية عقب 30 يونيو ولكنه فشل مؤكدا أن “الجو الحالي غير مناسب لعرض كوميدي أو أي عرض آخر”.

وتابع المقال أن “الجو الحالي يضر بحرية التعبير في المجتمعات العربية الأخرى أيضا” موضحا: أن “الاضطرابات الشعبية في الدول العربية وإشعال التنافس الإقليمي غير المسبوق أدى إلى وصول الاستقطاب الإعلامي إلى مناطق متطرفة” حيث تقود الأنظمة الحاكمة معركة ملحمية من أجل البقاء عن طريق استخدام أي تكتيك ممكن لتحقيق هدفها حتى لو كان عن طريق الخداع والترهيب أو بث الأكاذيب” بحد وصف الكاتب.

وأضاف المقال أن السلطات المصرية يائسة من البقاء في ظل ازدهار الضغوط الشعبية وتصاعد التعبئة واسعة النطاق ضدها لذلك بدأت في تقدير التداعيات السلبية عليها من وجود منابر إعلامية حرة وقامت بتضييق الخناق حيث تبدو المساحة الوحيدة في الإعلام التي تقرها الدولة لأمثال عمرو أديب وتوفيق عكاشة الذين وصفهم الكاتب بـ “المهرجين”.

وقال المقال أن تقزم وسائل الإعلام العربية في هذه المرحلة الحرجة من التحول الشعبي سيسجل آثارا سلبية لسنوات قادمة معتبرا أن الأنظمة الحاكمة اختارت التضحية بفكر شعوبها لإنقاذ نفسها.

رابط المقال الأصلي:

http://www.foreignpolicyjournal.com/…/the-age-of-tv-jokers…/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

إعلان وفاة.. هل أتم الصهاينة سيطرتهم على الجامعة العربية؟

ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات …